عبد الفتاح صبري في برنامج “نقاد بيننا” بدار الشعر بمراكش

الدار البيضاء “العمانية”: استضافت دار الشعر بمراكش الكاتب والناقد المصري عبد الفتاح صبري، في حوار حول جائزة الشارقة لنقد الشعر العربي، ضمن برنامج “نقاد بيننا”، الذي يعاين انشغالات عدد من النقاد العرب ورؤاهم الفكرية والمعرفية والنقدية.
وقال صبري إن الجائزة التي انطلقت العام الجاري تهدف إلى تحفيز النقاد والشعراء والكشف عن مواهبهم. وأضاف أنها موجهة لفئة النقاد في عموم الوطن العربي، للاهتمام بالبحث والتمحيص في الشعرية العربية بأنساقها وأطيافها كافة، ولكي يسهم الخطاب النقدي في فتح مسارات جديدة للشعر ومكامنه الابداعية وأغواره.
وأكد صبري حرص الجائزة على الاشتباك مع المنجز الشعري العربي في تعدد تجاربه وحساسياته ورؤاه، في محاولة لبلورة مشروع نقدي قادر على خلق تراكم نظري فاعل في الخطاب النقدي العربي.
ووضح أن الجائزة تتجاوب مع تجربة بيوت الشعر العربية، وتنفتح على المنجز الشعري العربي، وتستطيع أن تفتح مجال تراكم نقدي، وبلورة مشروع نقدي عربي يضيف للمشهد الشعري الكثير من الألق.
وأشار صبري إلى استفادته من مرحلة “صمت كورونا”، وهو ما مكّنه من إتمام العديد من المشاريع الإبداعية والنقدية. إذ حقق وراجع كتبًا عدة، منها كتاب مشبع بروح صوفية، والثاني ” أقوال غير ضرورية عن المرأة” لرجاء النقاش، والثالث “أنا أكذب” الذي يتضمن نصوصًا قصيرة جدًا، تتناول العلاقات اليومية ومفردات الحياتية، والرابع /هذيان أخير” وهو عبارة عن نصوص طويلة في قصيدة النثر، تطرح رؤية خاصة للذات وعلاقتها بالآخر.