بشراكة بين الصندوق العماني للتكنولوجيا و اليونيسف عمان .. تواصل مرحلة ” تسجيل الأفكار” في تحدي التكنولوجيا للشباب لمواجهة جائحة كورونا

يواصل الصندوق العماني للتكنولوجيا وبشراكة مع اليونيسف عمان مرحلة استقبال الافكار لتحدي التكنولوجيا للشباب لمواجهة جائحة كورونا في عمان الذي يجمع العقول النيرة لمواجهة بعض أكبر التحديات التي يواجهها الشباب نتيجة فيروس كورونا في مجالات التعليم والرعاية الصحية، حيث تمتد مرحلة تسجيل الأفكار خلال الفترة من 1 الى 11 يونيو 2020، لفريق يتكون من 5-10 أعضاء، حيث يعتبر تحدي التكنولوجيا للشاب لمواجهة جائحة كورونا (YTC) هو فرصة للاجتماع معًا ، وتخيل الاحتمالات ، وإيجاد حلول مبتكرة لتلبية متطلبات مجتمعنا المتغير، حيث تبحث المبادرة  عن شباب رائعين تتراوح أعمارهم بين 18 سنة وما فوق من كل ركن من أركان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للمشاركة في التحدي. هذا وضع فريد ولكننا جميعًا في هذا الأمر معًا – العالم كله يبحث عن حلول لنفس المشاكل و في نفس الوقت، بمشاركة فريق من الخبراء المحليين و الإقليميين والدوليين في مرحلة التحكيم ، وتقديم التوجيه والإرشاد خلال التحدي.

لتقديم الطلبات لابد من التسجيل على قناة Slack ، والعمل على تكوين فريق يضم فريقك من 5 إلى 10 أشخاص ، يتعين على قائد الفريق المعين تسجيل فريقه على منصة التحدي. بحيث يمكن للفرق الموجودة مسبقًا و / أو أولئك الذين لديهم أفكار موجودة مسبقًا المشاركة. هذا التحدي يتعلق بالتعلم والنمو ، كفرد وفريق ، للمساعدة في خلق عالم أفضل من حولنا. حيث سيعقد تحدي   YTC من الساعة 5 مساءً (غرينيتش +4:00) مسقط في 11 يونيو 2020 إلى 5 مساءً (غرينيتش + 4:00) مسقط في 13 يونيو 2020. خلال هذا الوقت سيكون بإمكان المتأهلين الوصول إلى مستشارين ملهمين سوف يقدمون لهم العون في تطوير المشروع على مدى 48 ساعة من التحدي. وفي 14 يونيو 2020 ، يُتوقع من كل فريق إعداد مقطع فيديو “عرض تقديمي نهائي”. وفي 15 يونيو، سيكون هناك يومًا توضيحيًا حيث ستراجع لجنة التحكيم الأفكار وتنشئ قائمة قصيرة بالفرق التي ستنتقل إلى الجولة التالية من التحكيم. ستشارك هذه الفرق المختصرة بعد ذلك في جلسة أسئلة وأجوبة لمدة 10 دقائق مع الحكام الذين سوف يتخذون بعد ذلك قرارهم النهائي بالفائزين.

سوف تعلن لجنة تحكيم عن الفائزين وسوف تجتمع الفرق المؤهلة مع لجنة الاستثمار بالصندوق العماني للتكنولوجيا. يجب أن تتقيد المشاريع مع المعايير، حيث لابد أن يتعلق المشروع بواحد أو أكثر من أهداف التحدي، إلى جانب توفر التأثير المحتمل للمشروع – بمعنى الفائدة للمستخدمين والقابلية للتوسع وإمكانية توليد الدخل، الى جانب توافر عنصر الابتكار ، ان يكون الفريق متماسك ومتوازن، أن يكون عرض الفيديو النهائي مقنعا.

حيث سيتم النظر في المشاريع التي تبحث عن أفكار جديدة أو موجودة مسبقًا تقدم منتجات أو خدمات عبر الإنترنت بالكامل في فئات التعلم الإلكتروني، تطوير المهارات، الوصول إلى العمل، الإرشاد والتوجيه الوظيفي، خدمات للمتعهدين، والوصول إلى الخدمات الصحية، بما في ذلك خدمات المشورة والصحة النفسية، ومثلما ذكر سلفا تكون المشاركات مفتوحة للعمانيين ومن خارج السلطنة وسيتم إعطاء الأفضلية للفرق في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا باللغتين العربية والانجليزية. وستتم دعوة الفرق الفائزة للقاء لجنة الاستثمار في الصندوق العماني للتكنولوجيا للتمويل المحتمل وفرصة الانضمام إلى برنامج “تكوين” التابع للصندوق العماني للتكنولوجيا. وسيتم الإعلان عن جوائز خاصة أخرى بعد ذلك لدعم الفرق الفائزة.