المدرب حسن الفارسي: المراحل السنية تحتاج لاهتمام أكبر ودعم وتخطيط

صحار – عبدالله المانعي
أكد المدرب الوطني حسن بن علي الفارسي أن المراحل السنية في كرة القدم بالسلطنة تحتاج بشكل عام إلى اهتمام أكثر وخاصة من جانب الأندية التي لا توليها ذاك الاهتمام الكبير ويطالها نوع من الإهمال ولا يوجد صرف مادي عليها وإنما جل اهتمام الأندية ينصب على الفريق الكروي الأول على الرغم من أن هذه المراحل هي من ترفد الفريق الأول بخامات اللاعبين والداعم له وعندما تتوافر قاعدة التأسيس في النادي لا يوجد أي تخوف من وجود شح للاعبين فهناك وصول للاعبين وهم في حالة نضج للنادي وكذلك الحال عندما يصل اللاعب للمنتخب مدرب المنتخب لا يتعب عليه لأنه فاهم جميع أساسيات كرة القدم.
وأكد الفارسي كذلك على مسألة توفير العناية بهذه المراحل وقال: كما أسلفت تحتاج إلى دعم واهتمام كبيرين سواء من الاتحاد أو الأندية وعلى الاتحاد أن يصر على الأندية لتجسيد ذلك الاهتمام لأن الاهتمام بهذه الشريحة يكون فقط في الدوري في الموسم لمدة شهر أو شهرين وانتهى وبعدها اللاعب لا يجد اهتمامًا إلا في الموسم القادم. مدرب متخصص وأضاف: نحتاج لمدرب متخصص في النشء لتعليم أساسيات كرة القدم منذ البداية حيث يأتي البعض لا يعرف كيف يربط حذاءه وكيف يلعب وكيف يمرر في الملعب وكيف يستقبل الكرة في الملعب ويتعلم المهارة والتهديف كذلك فأن هذه الأساسيات ليس فقط عمليًا وإنما تشرح له نظريا عبر حصص تدريبية تعليمية عن طريق الفيديو لقطات من تدريبات تنمي فيه عوامل عدة وعندما يذهب للملعب تجب متابعته خطوة بخطوة ويحتاج لعدة مدربين والمفروض ما يزيد عن 15 لاعبا في الملعب لأنه لو زاد العدد عن هذا الحد لن تكون هناك سيطرة فكيف سيتم تعليم النشء الأساسيات بجدارة ولا بد أن يكون المدرب معه على الأقل شهادة (سي) الآسيوية حتى يكون قادرا على تعليم اللاعب الصغير كيف يكون لاعبا متكاملا.
صحار في الأمان
ورأى الفارسي أن فريق صحار لا خوف عليه وهو لن يهبط لدوري الدرجة الأولى حيث قال: صحار وضعه جيد في تريب دوري عمانتل ولن ينزل وسوف يثبت في الدوري وهو فريق جيد يضم لاعبين مجيدين والفريق يحتاج 3 إلى 4 نقاط خاصة أن هناك 3 جولات متبقية من عمر الدوري الذي من المؤمل أن يستكمل في شهر سبتمبر القادم، ونادي صحار لا ينقصه شيء غير الموارد المالية التي هي لا بد أن تكون حاضرة لأننا نملك مواهب والنادي لا يحتاج لأي محترف أجنبي بحكم وجود اللاعبين محمد المسلمي وعلي البوسعيدي وعبدالعزيز المقبالي وحاتم الروشدي والخميسي وعبدالعظيم العجمي وخليفة الجهوري وعمر الفزاري وآخرين وهم يمثلون فريقًا متكاملًا وسوف نحقق لقب بطولة ونحتاج لتخطيط سليم من مجلس الإدارة.
وحول الإنجازات على مستوى الناشئين والشباب والفريق الكروي الأول
قال: كنت مساعدًا مع المدرب خالد اللاهوري في فئة الشباب وحققنا المركز الثالث على مستوى السلطنة وبعدها شغلت المهمة نفسها للفريق الكروي الأول لمدة موسمين وكنت مساعدا في تدريب فريق سمائل الكروي لموسم وتوليت قيادة الفريق الرديف بنادي صحار وهذا الفريق أول فريق يصل لنهائي الدوري ولعبنا مع السيب وخسرنا بهدفين نظيفين وذهب عنا لقب الدوري وأحرزنا المركز الثاني واستمررت مع الفريق الرديف لعدة مواسم ودائما أنتقل به للدور الثاني ولكن لم يحالفنا الحظ في بلوغ النهائيات، كما دربت نادي مدحاء بمحافظة مسندم في موسم جميل.
تجربة احترافية
وحول تجربته الاحترافية في الموسم الكروي المقبل 2020/ 2021 قال: تتجلى الرغبة الأكيدة في الحصول على أي فرصة تدريبية بأحد الأندية وأنا مدرب متفرغ حاليا حتى في الموسم الحالي 2019/ 2020 وحصلت على عدة عروض تدريبية من عدة أندية ولكن كانت المشكلة أنها بعيدة عن ولاية صحار وصارت مفاوضات لكن لم يكن هناك أي اتفاق بسبب البعد. ومضى الفارسي يقول: لدينا حاليا أكاديمية صحار الرياضية ونعمل على برامج معتمدة متقنة لها إيجابياتها ونعلم النشء كيف يصل للاعب الناضج والأكاديميات المنتشرة بالسلطنة لها مخرجات وهي تلعب دورا كبيرا في صقل اللاعب وتحميه كونها توفر له الملاذ الآمن خاصة في فترة الإجازة الصيفية ولدينا حتى برامج متابعة في التدريبات والتغذية.