ملتقى صحي يستعرض طرقا مبتكرة في تمكين الأشخاص من التعافي والعودة للحياة الطبيعية

“عمان”: ُ

نظم عبر الاتصل المرئي عن بعد الملتقى الثالث للصحة النفسية والذي يعتبر الأول عن بعد لحملة “نحن معك” للتوعية بالصحة النفسية” بعنوان “التعافي لغدٍ جديد”، جاء ذلك في ظل ظروف الحجر المؤسسي والمنزلي الذي تشهده السلطنة والعالم بأكمله بسبب جائحة كورونا (كوفيد-١٩)، وسعي اللجنة العليا المكلفة بمواجهة كورونا.
وتُعد هذه الفعالية الأولى من نوعها في الحملة كونها اعتمدت على تقنية الاتصال عن طريق العالم الافتراضي نظرًا لضرورة التباعد الاجتماعي في الظروف الراهنة، حيث شارك في الملتقى ٣٢ متحدثا من مختلف الدول مثل الكويت والبحرين وجمهورية مصر العربية والمملكة المتحدة وألمانيا والهند، كما شملت متحدثين من المختصين في مجال الصحة النفسية من أعضاء فريق نحن معك من سلطنة عمان.
وسلّط الملتقى الضوء على تأثير الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم على عدة مجالات الصحة العامة والصحة النفسية والاقتصاد والتعليم وطرق مبتكرة في تمكين الأشخاص من التعافي والعودة للحياة الطبيعية، كما تناول الملتقى النفسي موضوعات عدة مثل كيفية التعامل مع الحظر بشكل إيجابي يعود بالنفع للأشخاص وكيفية التحاور مع الأطفال بشأن التغيرات الناتجة بسبب الجائحة، وقد شارك البعض بتجاربهم الشخصية مع المرض وآخرين من الطاقم الطبي عن تجربتهم في التواجد في الصفوف الأمامية.


وشهد الملتقى النفسي الثالث لحملة “نحن معك” حضورًا كثيفًا، وتجاوز عدد المشاركين في الملتقى ٣٠٠ شخص من داخل السلطنة وخارجها، حيث حققت الحملة انتشارًا ونجاحًا محليًا وعربيًا ودوليًا وحازت على شهادات وجوائز عديدة في مجال الصحة النفسية والعمل التطوعي وكأفضل فكرة إبداعية في توصيل أهداف رسالة الحملة وقد تم نشر وتوثيق كل ذلك إعلاميا.
الجدير بالذكر أن حملة “نحن معك” كما اعتادت في السابق وخلال شهر الصحة النفسية حرصت على أن تكون لها مساهمة بارزة ومتميزة في خدمة المجتمع ونشر التوعية بأهمية الصحة النفسية وتقديم المساعدة في ظل ظروف استثنائية تزداد فيها الحاجة للرعاية والاستشارات والجلسات النفسية لجميع أعمار وفئات المجتمع.