التصغير الجراحي للمعدة يؤثر على النشاط الجيني

ستوكهولم، “د ب أ”: انتهت دراسة سويدية إلى أن النشاط الجيني في الأنسجة الدهنية يتغير بعد التصغير الجراحي للمعدة. ويستمر بقاء بعض التغييرات على المدى البعيد الأمر الذي قد يؤدي إلى الحفاظ على التأثيرات الإيجابية للعملية بالنسبة لعملية التمثيل الغذائي حتى لو زاد الوزن مرة أخرى. جاء ذلك ضمن ما كتبه علماء سويديون في مجلة “جورنال أوف انترنال ميدسين”.
وينجم عن الإفراط الشديد في الوزن العديد من التداعيات الصحية، فهو يزيد على سبيل المثال من مخاطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب والدورة الدموية والسكري.
ولا يؤدي التصغير الجراحي للمعدة إلى فقدان الوزن وحسب، لكن بإمكانه أيضا أن يقلل من مخاطر الإصابة بمثل هذه الأمراض الناجمة عن زيادة الوزن. وقد أخذ الباحثون من 50 امرأة عينة صغيرة من النسيج الدهني للبطن قبل العملية، ثم عينة من 49 امرأة بعد مضي عامين على العملية، ثم عينة من 38 امرأة بعد مضي خمسة أعوام على العملية (وفقا لما أمكن بعد هاتين الفترتين).
ودرس الباحثون كيف تغير نشاط الجينات في الأنسجة الدهنية بمرور الوقت، وقد حدثت أغلب التغييرات في أول عامين بعد العملية، حيث طرأ تغيير بالزيادة أو النقصان على نشاط أكثر من 5500 جين، بينها العديد من الجينات التي لها علاقة بالاستجابة المناعية وردود الأفعال الالتهابية.