الزنزانة رقم 7.. حكاية قهر الظلم وعراقيل الحياة الاجتماعية

داكار – العمانية: تتناول رواية “الزنزانة رقم 7” للكاتبة السنغالية الشابة “فاتي دينغ” حكاية فتاة تصمم على شق طريقها وسط الظلم وعراقيل الحياة الاجتماعية.
وبحسب الأحداث، وُلدت هذه الفتاة من أب مجهول وربّتها جدتها لأمها في بيت الأسرة، لكنها لم تكن محبوبة لدى خالها وخالتها وبنات أخوالها اللاتي يعيّرنها بغياب الأب، ما جعلها تقرر تكريس جهدها ووقتها للدراسة لتحقق النجاح. غير أن هذه السعادة لم تدم طويلاً، فقد توفيت الجدة الحامية.
وفي هذا السياق الحزين، التقت الفتاة شاباً ونشأت بينهما قواسم مشتركة، فقدمت لها عائلته الدعم في سبيل إتمام دراستها. وتنفيذا لرغبة جدتها الأخيرة، قررت الفتاة البحث عن الحقيقة حول أصولها، فاكتشفت أن والدتها تزوجت وأصبحت أماً لطفلتين توأمين. إلا أن معرفة الصحفية لهوية أبيها والظروف العنيفة لولادتها أدت إلى ارتكابها عملا أرسلها إلى السجن. وهناك كشفت عن مشاكلها لرفيقتها المدانة بقتل وليدها غير الشرعي، ونمت بين الاثنتين علاقة صداقة حميمة.
وبعد قضاء عشر سنوات في السجن، بدأت الفتاة حياة جديدة وأصبحت زوجة ثانيةً تنتظر طفلها الأول وتطمح إلى تحقق الحلم. لكن ليس بالسرعة المؤملة: فقد بدأت مأساة عائلية أخرى عندما اكتشفت هوية ضرتها. غير أن البطلة تجد طريقها مرة أخرى للنهوض، فتصبح كاتبة وتقرر استرجاع حب شبابها لأنها على قناعة بأن الحب الحقيقي والأول لا يموت.