شركات التأمين تتكفل بعلاج المؤمن عليهم المصابين بكورونا

السالمي: دراسة صندوق “الكوارث” للأخطار التي لا يغطيها التأمين العادي

(عمان): وجهت الهيئة العامة لسوق المال تعميما الاثنين يتضمن قيام شركات التأمين بتغطية تكاليف الفحوصات الطبية والعلاج للمؤمن عليهم المصابين بفيروس كورونا المستجد، وفقًا لحدود التغطيات التأمينية المتاحة في وثائق التأمين وذلك عند تلقي المؤمن عليه العلاج في أي من المستشفيات، ونص التعميم على الاعتماد على قائمة الأسعار ودليل إجراءات العلاج المعتمدين من قبل وزارة الصحة في تغطية تكاليف الفحوصات الطبية والعلاج للمؤمن عليهم المصابين بفيروس كورونا عند تلقيهم العلاج في المستشفيات، وتتحمل شركات التأمين تغطية تكاليف الفحوصات الطبية والعلاج للمؤمن عليهم في المستشفيات بدءًا من صدور هذا التعميم، وكذلك الفحوصات الطبية للمؤمن عليهم الذين تظهر عليهم الأعراض. وطالبت الهيئة الشركات بتقديم تقرير شهري عن جميع الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد التي تمت تغطية علاجها والخسارة الكلية لمحفظة التامين الصحي، وستعمل الهيئة بالتنسيق مع الجهات المعنية بمتابعة تطورات الجائحة على مراجعة نتائج التعميم كل ثلاثة أشهر.

وأشاد الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لسوق المال سعادة عبدالله بن سالم السالمي بالدور الفاعل الذي تلعبه شركات التأمين وقيامها بالاستجابة السريعة لاتباع خطوات جادة وملموسة في سبيل التضامن مع المجتمع والاقتصاد المحلي في ظل الظروف الاستثنائية التي تعيشها السلطنة مع بقية دول العالم لمواجهة جائحة كورونا، مثمّنًا المبادرات الوطنية التي أطلقتها شركات التأمين للمشاركة في مواجهة الجائحة العالمية للحد من انتشارها والتخفيف من آثارها منذ بداية تفشي الوباء، وذلك تضامنا مع الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19)
وأوضح سعادة الرئيس التنفيذي للهيئة أن مجموعة من شركات التأمين بادرت بالمساهمة في الصندوق الوقفي لدعم الخدمات الصحية في ظل انتشار فيروس كورونا، والذي يمثل خطوة مهمة لتلبية احتياجات الرعاية الصحية في الظروف الراهنة. كما ثمّن الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لسوق المال قيام شركات التأمين باعتمادها لمبادرة تغطية كلفة فحص وعلاج المصابين بفيروس كورونا من الأفراد المؤمن عليهم لدى هذه الشركات، كمبادرة إضافية من قبلها وتعاضدا مع الجهود التي تبذلها اللجنة العليا في هذا الشأن فكانت استجابة كافة شركات التأمين مسؤولة وتتمتع بمهنية عالية بالتوافق توجيهات الهيئة العامة لسوق المال وذلك من منطلق حسها الوطني والتزامها بالتعاضد والتعاون مع كافة مؤسسات المجتمع وأفراده، مشيرا إلى أن هذه الخطوة ستنعكس بشكل إيجابي في تخفيف الضغط على المؤسسات الصحية الحكومية وتخفيف العبء المالي الذي تتحمله الحكومة لمواجهة هذه الظاهرة الوبائية.
وأكد سعادة الرئيس التنفيذي أنه وبالرغم من مساهمة قطاع التأمين ووقفته في حالة الجائحة الصحية التي تمر بها السلطنة الآن أو في حالات الأنواء المناخية التي مرت بنا في السنوات الماضية إلا أن تكرار هذه الحالات يؤكد الحاجة الملحة إلى إيجاد وسائل للتخفيف من أثار هذه الأحداث على الاقتصاد والمجتمع وعلى الحكومة، وفي هذا الصدد فإن الهيئة تدرس مشروع تأسيس ما يسمى بصندوق “الكوارث” يتولى تعويض الأخطار التي لا يغطيها التأمين العادي مثل الأوبئة ومنها أو تعويض أولئك الذين لا توجد لديهم تغطية تأمينية ضد أخطار تنجم عن مثل هذه الكوارث وهو إجراء متعارف عليه في كثير من الدول.
وأشار سعادته إلى أن الهيئة العامة لسوق المال قد اتخذت جملة من الإجراءات الاحترازية منذ بداية الأزمة منها ما يتعلق بإجراءات تحد من انتشار المرض، وأخرى تتعلق بتخفيف تبعات الإجراءات الاحترازية على الأنشطة الاستثمارية، فقد تم توجيه شركات التأمين للعمل على سداد كافة المستحقات المالية لمقدمي الخدمات الصحية من مستشفيات ومجمعات صحية وعيادات بهدف دعم استمرارية عمل هذه المؤسسات وعدم التأثير سلبا على تدفقاتها النقدية بسبب هذه الجائحة والإجراءات الاحترازية التي اتخذت وأدت إلى إغلاق عدد من المؤسسات الصحية الخاصة والعيادات المتخصصة فضلا عن اتخاذ تدابير وقائية كتقليل عدد المراجعين في المؤسسات التي سمح لها بالاستمرار في تقديم الخدمة، حيث بادرت الهيئة العامة لسوق المال ووزارة الصحة باتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان تدفق التمويل اللازم لهذه المؤسسات لاستمرار ممارسة أعمالها الإنسانية وذلك من خلال تنسيق مستمر ومتواصل بين الجهتين في هذا الجانب.
وعبّر سعادة الرئيس التنفيذي عن سعادته لتعاون الإيجابي الذي أبدته شركات التأمين في تقديم خدماتها عن بعد، وقدرتها على توظيف التكنولوجيا لتوفير الخدمة التأمينية دون توقف في ظل أزمة كورونا حيث قال: لقد أثبت قطاع التأمين نجاحه في تقديم كافة خدماته عن طريق العمل عن بعد واستخدام وسائل الاتصال والتكنولوجيا المختلفة لضمان استمرارية خدماته للناس والاقتصاد والمجتمع بشكل عام، الأمر الذي مكّن الزبائن بمختلف فئاتهم وأماكن تواجدهم من الحصول على الخدمات التأمينية دون الحاجة إلى ترك أماكنهم. وأوضح سعادتة أن البيانات المالية المدققة لشركات التأمين تظهر ومن خلال المتابعة المستمرة تمتعها بملاءة وكفاءة مالية جيدة تمكنها من التعامل مع هذه الأزمات والوفاء بالتزاماتها أمام حملة الوثائق التأمينية، الأمر الذي يعطي ثقة كبيرة في كفاءة القطاع المالي العماني بشكل عام حيث إن قطاع التأمين يعد أحد أهم القطاعات المالية التي تسلط عليها الأنظار في الأزمات التي تمر بها الدول.
وأوضح أن قطاع التأمين كغيره من القطاعات الاقتصادية لن يكون بمنأى عن الآثار السلبية التي ستخلفها جائحة كورونا بالإضافة إلى التبعات الاقتصادية الناتجة عن الانخفاض الحاد في أسعار النفط التي تبدو أثارها واضحة على كافة الأنشطة الاقتصادية. فنتيجة لهذه الظروف يتوقع أن تتراجع عمليات الاكتتابات الجديدة في القطاع إضافة إلى احتمالية تأخر استلام مستحقات شركات التأمين من الزبائن الأمر الذي سيؤثر على سيولتها إن استمر الوضع لفترات طويلة.
وأكد الرئيس التنفيذي على أهمية أن تعمل شركات التأمين وبشكل عاجل على وضع استراتيجيات تتلاءم مع متطلبات وتحديات المرحلة الراهنة وذلك من خلال تقليل المصاريف وتجويد الخدمات عن طريق تطبيق التكنولوجيا الحديثة واتخاذ سياسات عملية وخطوات سريعة لإدارة المخاطر بكافة أنواعها وإعادة رسم سياساتها الاستثمارية وسياسات الاكتتاب في محافظها التأمينية. كما أن هناك متابعة وتنسيق مستمر مع كافة مكونات قطاع الـتأمين بغية التنسيق المتكامل نحو استقرار أعمال القطاع وتعزيز المنافسة الصحية فيه بما يخدم مصالح كافة المتعاملين خاصة حملة الوثائق التأمينية.