فيصل الحجري : تم تفعيل أعمال اللجنة الطارئة بظفار وسنقوم بعمليات المتابعة والإسناد

تسيير شاحنات لتوفير الاحتياجات الأساسية من التموينات الغذائية والوقود

ـ هناك مختصون عززوا من مهامهم في قطاعات البحث والانقاذ والاستجابة الطبية

” عمان ”  قال المقدم فيصل الحجري مدير المكتب التنفيذي باللجنة الوطنية لإدارة الحالات الطارئة: ان جهود البحث والانقاذ قائمة فيما يتعلق بمتابعة تطورات الحالة المدارية بمحافظة ظفار حيث سيتولى الرائد محمد المحمودي منسق قطاع البحث والانقاذ من الهيئة العامة للدفاع المدني والاسعاف توفير المعلومات بكل مايتعلق ببلاغات الجهود في عمليات البحث والانقاذ وبالنسبة للاطار العام فقد اوضح الحجري ان هناك مختصين سيتولون مسؤولية التعامل مع الحالة المدارية سواء في قطاع الاستجابة الطبية اوقطاع الخدمات الاساسية وقطاع الاغاثة والايواء .
وأكد الحجري انه على الصعيد العام لمواجهة الحالة المدارية فقد تم تفعيل لجنة ادارة الحالات الطارئة بمحافظة ظفار حيث اجتمعت اللجنة واطلعت على التنبؤات المتوقعة وتم أمس توزيع المهام بين اللجان المختصة حكما ، حيث تم تفعيل لجنة ادارة الحالات الطارئة بمحافظة ظفار وهذه اللجنة اطلعت على التنبؤات المتوقعة وقامت بالتعرف على حالة الطقس وعملت على وضع خطة للحد من تأثيرات الحالة المدارية والعمل على تعزيز العمل والتنسيق والتعاون مع مختلف الجهات .
وقال فيصل الحجري في سياق تصريحه ان معالي الفريق المفتش العام للشرطة والجمارك رئيس اللجنة الوطنية لإدارة الحالات الطارئة قد وجه بتوفير الدعم والاسناد لجميع القطاعات في المحافظة كل في مجال اختصاصه بالتنسيق مع اعضاء اللجنة الوطنية لإدارة الحالات الطارئة وقد تم اطلاعهم على التطورات وبدورهم قاموا بمتابعة قطاعاتهم في ظفار ومتابعة جهاتهم الرئيسية في المحافظة وتوفير الدعم اللازم لقيام هذه الجهات بأدوارها للحد من تأثيرات الحالة المدارية .
وأشار انه وفي عموم المجمل ما تم على مستوى المحافظة يكمن في اجتماع اللجنة الفرعية ووضع خطة للتعامل مع التنبؤات المتعلقة وثانيا دعم واسناد ومتابعة من قبل اللجنة الوطنية هذا هو الاطار العام للتعامل مع الحالة المدارية بحيث سيتم الاجراء على مستوى المحافظة من خلال لجنة الحالات الطارئة وتعاملها مع التوقعات ثم تقديم الدعم والاسناد من قبل اللجنة الوطنية .
وأشار الحجري إلى ان قطاع البحث والانقاذ قام عبر ممثل الدفاع المدني والاسعاف في اللجنة بتسيير مركبات وآليات وفرق لتعزيز عمليات البحث والتأكد من انتشارها في مختلف ارجاء المحافظة بالاضافة الى التأكد من وضع السدود والقيام بفتح بعض السدود لتخفيف الكميات الموجودة خاصة في سد صحلنوت اما سد صلالة فهو شبه فارغ وطاقته الاستيعابية لاتزال كبيرة ، اما على صعيد قطاع الاستجابة الطبية فقد تم نقل خدمات بعض المرافق ووضع مستشفى السلطان قابوس في صلالة في خدمة استقبال الحالات وهناك انتشار لفرق الخدمات الاساسية كل في مجال اختصاصه الكهرباء والاتصال والطرق والمياه بمتابعة من الاخوة في قطاع الخدمات الأساسية ، منوها الى اهمية التركيز في الوقت الراهن على تسيير شاحنات مزودة بالمؤن الغذائية لتعزيز المخزون في المناطق التي تنقطع بها السبل وخاصة في المنطقة الغربية بما في ذلك الوقود وقد تم تسيير هذه الشاحنات بحيث يكون هناك تموضع مسبق واستعداد لأي ظرف وحاليا تتواجد شاحنات محملة بالاغذية والوقود جاهزة للتعامل مع الوضع وفق مقتضيات الموقف بحيث سيتم تعزيز المحلات باحتياجاتها بما يمنع حدوث اي عجز في السلع التموينية الاساسية .