تحرك مركز المنخفض المداري باتجاه سواحل ظـــــــفار مع قابلية تعمّقه خلال الـ 24 ساعة القادمة

صلالة وطاقة وقيرون حيرتي تسجل أعلى كمية هطول للأمطار –

«عمان» – مكتب صلالة: بخيت الشحري ـ عامر الرواس  –
مرباط: محمد العمري –
ثمريت: محمد العبد مسن –
طاقة: أحمد المعشني –

شهدت عدد من ولايات محافظة ظفار أمس الجمعة أمطارا غزيرة أدت إلى تفجر العيون وتدفق الشلالات من المرتفعات وجريان الأودية وانقطاع مؤقت لبعض الطرق التي تعبرها الأودية بسبب غزارة الأمطار، وتتواصل أمطار الخير منذ أمس الأول على عموم ولايات محافظة ظفار متأثرة بالمنخفص الجوي الذي يتمركز في بحر العرب وقد جرت على إثر هذه الأمطار الأودية والشعاب.
وقد تواصلت هطول الأمطار الغزيرة والمتوسطة والخفيفة على أغلب مناطق وقرى ولاية مرباط، حيث شهدت مدينة مرباط سقوط أمطار متوسطة إلى غزيرة منذ الصباح الباكر يوم أمس الجمعة جرت على إثرها العديد من الشعاب والأودية، ومن أبرزها شعاب حينسون وحشير وقشروب واشور، كما شهدت نيابة طوي اعتير سقوط أمطار تراوحت بين المتوسطة والغزيرة أدت إلى جريان العديد من الشعاب والأودية، أبرزها كهف طيق والذي امتلأ بالمياه بشكل شبه كامل وكذلك مناطق اعتير وانحرين ويور وغديه وجبل آشور وغيرها من المناطق الجبلية التابعة لنيابة طوي اعتير بولاية مرباط.
وكانت أغلب مناطق الولاية قد شهدت سقوط أمطار بين الخفيفة والمتوسطة منذ الثلاثاء الماضي حيث شهدت مدينة مرباط أمطارا خفيفة، وشهدت شعاب جبل سمحان سقوط أمطار متوسطة وكذلك سقوط أمطار خفيفة إلى متوسطة في نيابة طوي اعتير والمناطق الجبلية المجاورة لها أدت إلى جريان العديد من الشعاب والأودية.

وكان سعادة المهندس عبدالقادر بن أحمد الحداد والي مرباط قد ترأس اجتماعا للجهات الحكومية استعدادا للحالة المدارية والمتشكلة في بحر العرب حيث تم الوقوف على استعدادات تلك الجهات وجاهزيتها لأي طارئ.
كما شهدت ولاية ثمريت أمطارا بين الغزيرة والمتوسطة على عدد من النيابات والمناطق التابعة للولاية. حيث جرت على إثرها الكثير من الأودية القادمة جنوبا من جبال ظفار مرورا بولاية ثمريت باتجاه الشمال لرمال الربع الخالي منها، وقد سالت بعض الأودية بالجهة الغربية للولاية تحديدا بنيابة مضي وأيضا نزلت عدد من السيول الجارفة من الجانب الشرقي للولاية تحديداً القريبة من منطقة ربكوت ونيابه ذهبون، وتسببت الأمطار في إغلاق الطريق القادم من صلالة إلى ثمريت إثر الأمطار الغزيرة الجارفة للصخور.

التنبيه رقم «1»

وأعلنت الهيئة العامة للطيران المدني عن التنبيه رقم «1» للحالة المدارية المتواجدة حاليا في بحر العرب، مؤكدة أن الحالة ما زالت تحت تصنيف منخفض مداري، وتشیر آخر خرائط الطقس وتحاليل المركر الوطني للإنذار المبكر من المخاطر المتعددة إلى استمرار تمركز المنخفض المداري جنوب سواحل محافظة ظفار على خط عرض 16.5 شمالا وخط طول 54.5 شرقاً، وتقدر سرعة الرياح السطحية حـول المركز من ١٧ إلى 25 عقدة «30- 45 كم /‏‏ ساعة»، ويبعد المركز عن سواحل السلطنة «صلالة» حوالي ١٠٠ كم، ومن المحتمل تحرك مركز المنخفض المداري باتجاه سواحل محافظة ظفار مع قابلية تعمقه وعبوره سواحل محافظة ظفار خلال الأربع والعشرين ساعة القادمة.
ونظرا لاستمرار غزارة الأمطار الرعدية المحتمل هطولها على محافظة ظفار (100 إلى 200 ملم) خلال الأربع والعشرين ساعة القادمة مصحوبة بهبوب رياح نشطة إلى شديدة السرعة أحيانا وجريان الأودية مع انخفاض الرؤية الأفقية، إضافة إلى ارتفاع موج البحر ويكون هائج الموج على سواحل محافظتي ظفار (4.5 متر) والوسطى (3 أمتار). وتهيب الهيئة العامة للطيران المدني بالجميع ضرورة أخذ الحيطة والحذر أثناء هطول الأمطار الرعدية وعدم عبور الأودية وتجنب الأماكن المنخفضة وعدم ارتياد البحر.
الى ذلك بلغت كميات الأمطار المسجلة بـ (ملم) في بعض محطات الرصد الجوي التابعة لهيئة الطيران المدني من بداية تأثير الحالة المدارية وحتى السابعة صباحا من يوم الجمعة: طاقة 67.2، قيرون حيرتي 45.6، صلالة 43.6، مرباط 41.2، ضلكوت 39، سدح 25.6، شليم 2.2، مرمول 1.8.

جهود لاحتواء الحالة

وقامت بلدية ظفار بجهود متواصلة لاحتواء آثار الأمطار الغزيرة التي هطلت على ولايات محافظة ظفار حيث قامت البلدية من خلال فرق العمل المشكلة في مختلف المواقع بمدينة صلالة وفي ولايات المحافظة الأخرى، منذ مساء أمس الأول ومن خلال بلديات الولايات بحصر ورصد المواقع التي تتجمع فيها مياه الأمطار والعمل على سحبها وإزالة مختلف المعوقات التي قد تتسبب فيها غزارة الأمطار المصاحبة للحالة المدارية التي تشهدها محافظة ظفار.
ففي مدينة صلالة تم سحب المياه المتجمعة في العديد من المواقع المهمة والحيوية بالمدينة، وفي ولاية مرباط تم إزالة الأتربة والأحجار والمخلفات من بعض الشوارع في الولاية.
كما قام مركز خدمات البلدية في نيابة طوي اعتير بإزالة الأحجار والأتربة المتساقطة على الطريق في عقبة حشير، وفي ولاية سدح قامت بلدية سدح بإزالة الأتربة وغيرها من المعوقات الأخرى التي خلفتها الأمطار في بعض المواقع بالولاية.
وإذ تواصل فرق العمل في بلدية ظفار جهودها لاحتواء ما قد تحدثه هذه الأمطار من أضرار فإنها تهيب بالجميع أهمية أخذ أقصى درجات الحيطة والحذر وعدم الخروج من المنازل إلا للضرورة القصوى وأخذ المعلومات من المصادر الرسمية والتواصل مع البلدية على رقم مركز الاتصالات (١٧٧١).