سيف الدرمكي: نحتاج للاهتمام بدوري المراحل السنية لأنه الرافد وأساس التطوير

رأى أن حلم التدريب في المنتخب لم يتحقق!

صحار – عبدالله المانعي

أكد المدرب الوطني سيف بن سعيد الدرمكي أنه احترف التدريب خارج السلطنة لعدة مواسم وكانت آخر محطة تدريبية كانت بنادي اتحاد كلباء الإماراتي موسم 2018/ 2019 بدوري المراحل السنية وتحقق له في قطاع التدريب اكتساب الخبرة بحكم الاحتكاك مع مجموعة كبيرة من المدربين من مدارس تدريبية مختلفة في الأندية التي دربها مع تحقيق أفضل النتائج بالإضافة إلى الموارد المالية وخاصة الأندية التي دربها خارج السلطنة.
وتواجد الدرمكي في أكثر من محطة تدريبية داخلية وأخرى خارجية لتمتد خبرته إلى أكثر من 25 سنة في مشواره التدريبي بالساحرة المستديرة، ويعرف الدرمكي بالوسط الرياضي بولايتي شناص ولوى أنه عميد المدربين بنادي السلام ومن المدربين القدامى بالسلطنة ودرب في جميع الدرجات.

حلم لم يتحقق

وأشار إلى أن حلمه الذي لم يتحقق تمثل في عدم الوصول لتدريب أحد المنتخبات الوطنية رغم خبرته الطويلة وعمله المتواصل الذي امتد لأكثر من ٢٥سنة.
وتحدث الدرمكي عن الأندية التي دربها في السلطنة فقال: دربت في نادي (شناص سابقا) السلام حاليا وتدرجت في تدريب المراحل السنية حتى وصلت للفريق الأول وواصلت في تدريب الفريق الأول لعدة مواسم وكانت البداية التدريبية في موسم 93/ 94 مع فرق المراحل وحققت أفضل إنجاز مع نادي السلام في موسم 2005/ 2006 بالحصول على درع دوري الدرجة الثانية لكرة القدم والوصول للأولى دوري عمانتل لكرة القدم.
وأضاف: عملت مدربًا لمنتخبات المناطق وتم اختياري للأجهزة الفنية التابعة للاتحاد العماني لكرة القدم لاختيار أفضل العناصر في جميع الدرجات وضمها للمنتخبات الوطنية موسم 99/ 2000 ثم توليت مهمة تدريب الفريق الكروي بنادي مجيس في دوري عمانتل في موسم 2013 /2014.

6 محطات

أما عن الأندية التي دربها خارج السلطنة فأفاد المدرب الوطني سيف الدرمكي قائلا: دربت في 6 محطات حيث دربت في عدة أندية بدولة الإمارات العربية المتحدة وكانت البداية في نادي حتا بالمراحل السنية في موسم 2002/ 2003 وفي نادي الذيد توليت مساعد مدرب الفريق الأول في موسم 2003/ 2004 ومن ثم في نادي الحمرية بالمراحل السنية موسم 2004/ 2005 وبعدها في نادي الجزيرة بدولة الإمارات بالمراحل السنية موسم 2007/ 2008 وفي نادي الفجيرة بالمراحل السنية موسم 2010/ 2011 وفي المراحل السنية بنادي اتحاد كلبا الإماراتي لثلاثة مواسم 2016 /2017 و2017/ 2018 و2018/ 2019.

خطة تطوير

ورأى الدرمكي استحسان تنفيذ خطة متكاملة إبان تقييمه لوضع كرة القدم في السلطنة فقال: نحتاج إلى خطة طويلة الأمد من خلال الاهتمام بدوري المراحل السنية ونحتاج لمدارس كرة القدم في جميع الأندية مع إقامة دوري لهذه الفئة العمرية المهمة لأنها هي الرافد وأساس التطوير ونحتاج إلى رفع قيمة الدعم المالي للأندية حتى تستطيع التخطيط للأفضل ونحتاج كذلك للاهتمام بالمدرب الوطني من خلال ابتعاثه للدورات سواء داخليا أو خارجيا مع دورات الإعاشة مع أندية أو منتخبات خارج البلد ونحتاج جلب مدربين من خارج السلطنة للاستفادة منهم وكسب الخبرة للتطوير من مدارس تدريبيه مختلفة ونحتاج إلى منتخبات رديفه لكل منتخبات المراحل السنية مع المعسكرات الداخلية والخارجية لاكتساب الخبرة والاحتكاك وضمان جاهزية كل منتخب أثناء التدرج في الصعود للأعلى.

اقتراب الاعتزال

ومضى المدرب سيف الدرمكي يقول حول المرحلة المقبلة بالنسبة له وما إن كانت قد حانت لحظة توديع الملاعب كمدرب: نعم اقتربت من الاعتزال ولا توجد لدي نية التوجه بأن أكون محاضرًا لأني عملت في الملاعب لفترة طويلة وأحتاج لوقت راحة والاهتمام بالأسرة والحضور لمتابعة بعض المباريات المهمة فقط. وأتم قائلا: يحتاج المدرب الوطني إلى إعطائه الفرصة والوقوف معه ومساندته وتوفير كل المتطلبات المطلوبة لتحقيق النجاح والمدرب الوطني أثبت وجوده وحقق أفضل النتائج والإنجازات.
وأبدى الدرمكي تفاؤله الكبير بتميز منتخبنا الوطني في مشاركاته المقبلة فقال: مشاركة منتخبنا الوطني في الفترة القادمة في جميع الاستحقاقات سترضي طموحات الجميع، والاتحاد العماني لكرة القدم يعمل من أجل تهيئة كل الظروف لتحقيق أفضل النتائج وقادرون على الوصول للنهائيات ولا يوجد شيء مستحيلا في عالم كرة القدم ونمتلك كل مقومات النجاح.