إعادة فتح الشواطئ في قبرص أمام الرواد

قبرص – “أ ف ب”: أعادت الشواطئ في جزيرة قبرص السبت فتح أبوابها أمام الرواد بعد أكثر من شهرين على القيود التي فرضت لكبح تفشي فيروس كورونا المستجد والتي قيّدت الحركة.
وتزامن هذا الحدث مع اليوم الأول لعدم تسجيل الجزيرة إصابات جديدة بكوفيد-19 منذ الإعلان عن أول إصابة في التاسع من مارس. ويترافق الأمر مع تدابير للمحافظة على التباعد الاجتماعي.
وقد أصدرت وزارة الصحة تعليمات بشأن وضع كراسي الاستلقاء والمظلات. ولن يتمكن إلا أفراد الأسرة نفسها من المشاركة في الرياضات المائية.
وقال بانايوتيس نيوكليوس صاحب شاطئ “أموس” الذي عادة ما يكون صاخبا ومليئا بالحركة والذي يقع قرب مطار لارناكا “وضعنا الطاولات على مسافة مترين” من بعضها البعض.
وأضاف “كل الموظفين خضعوا لاختبار كوفيد-19 ولا أحد منهم مصاب بالفيروس. الآن نضع جميعنا كمامات وقفازات ونقوم بتطهير أيدينا مرات عدة في اليوم”.
وأشار نيوكليوس إلى أن موسم الصيف “لن يكون جيدا لأن السياح لن يأتوا، وإذا جاؤوا، فسيكون بعد فوات الأوان”.
وتابع “سنرى الكثير من المطاعم والشركات الفندقية تغلق أبوابها”.
لكن بالنسبة إلى المدربة الشخصية فانيسا التي تأتي بشكل منتظم إلى هذا المكان، فقالت “أنا سعيدة جدا لعودتي إلى هنا… وهذا المكان هو المفضل بالنسبة إلي… على كل حال أنا مسرورة لأن كل شيء انتهى وأتمنى أن تتحسن الظروف أكثر”.
ويوم السبت، أبلغت قبرص عن عدم تسجيلها إصابات جديدة بكوفيد-19 بعد انخفاض الحصيلة اليومية منذ بداية الشهر إلى أرقام فردية.
وكانت الجزيرة قد أعلنت الجمعة إعادة فتح مطاريها على مراحل للرحلات التجارية اعتبارا من التاسع من يونيو.