جمال البلوشي ومشوار البحث عن عرض جديد للتدريب!

كتب – فيصل السعيدي

أكد المدرب الوطني جمال بن بخش البلوشي أنه قد تلقى عرضا تدريبيا رسميا من أحد أندية دوري الدرجة الأولى لكرة القدم خلال الفترة الراهنة التي تتزامن مع جائحة كورونا (كوفيد-١٩) مشيرًا إلى أنه ما زال يدرس العرض وبأنه لم يرد على النادي الذي تواصل معه لافتًا إلى أن العرض القائم من خارج محافظة مسقط لذلك فهو يفضل التريث والتأني لعله يتلقى عروضا تدريبية في حدود محافظة مسقط على حد قوله.
وأضاف البلوشي: تلقيت خلال الفترة السابقة بعض العروض الشفهية التي لم ترق إلى مرحلة التفاوض الجدي على طاولة الحوار.
وتابع قائلا: العمل الجاد يثمر نتائج إيجابية جمة وهذا ما اعتدت عليه طوال مشواري التدريبي حتى الآن والذي لم يخلو من أي إنجاز لذلك أحرص على انتقاء محطاتي ووجهاتي التدريبية بعناية فائقة.
وأردف البلوشي قائلا: قضيت 18 عاما في غمار المجال الرياضي ما بين لاعب ومدرب وإداري وبلغت مرحلة متقدمة من النضج والعطاء بالنظر إلى تنوع محطاتي الرياضية وغزارة أرشيفي على مدار 18 عاما كما أسلفت الذكر وبات لزاما عليّ أن أدرس العروض التدريبية المناسبة وفقًا لسيرتي الذاتية الجيدة والتي اعتبرها خير شفيع لي دائما وأبدا.
وأضاف: دائما ما أبحث عن العرض الجيد الذي يضيف لرصيد سيرتي الذاتية وأستطيع من خلاله تحقيق نتائج إيجابية مع النادي الذي ارتبط به بحيث أنجح في قيادته إلى إنجاز معين وهذا طموحي الذي أسعى إليه على الدوام.
وعن تأجيل الدوري وتوقف المسابقات الكروية المحلية علّق البلوشي قائلا: لا شك أن تأجيل الدوري وتوقف المسابقات الكروية المحلية في الظرف الراهن أسهم في ركود الأندية وجعلها تراوح مكانها بين شد وجذب ولكن نما إلى علمنا أن بعض الأندية سارعت إلى تجديد عقود أطقمها الفنية حفاظا على عامل استقرارها الفني في الوقت الذي سعت فيه الأندية الأخرى إلى التخلي عن أطقمها الفنية وتسريح محترفيها الأجانب خلال فترة التوقف الحالية.
واستطرد قائلا: هناك أندية تفكر في التعاقد مع أجهزة فنية جديدة قبل استئناف منافسات الموسم الجاري وهي قلة قليلة بطبيعة الحال خاصة على مستوى دوري الدرجة الأولى التي ينحصر فيها طموح الصعود على ناديين فقط يحملان ملف المدربين على محمل الجد أما بقية الأندية فهي تبحث عن إثبات الذات والوجود لا أكثر فتجدها تتحاشى الصرف الطائل مما يسبب إشكالية للمدربين في ظل محدودية الخيارات لهذه الأندية وعدم حاجتها على الأغلب إلى التعاقد مع مدربين جدد في مثل هذه الظروف الشائكة.
وأكمل البلوشي: الساحة مليئة بالمدربين ولكن المدرب الذي يبحث عن اسمه وإنجازاته لن يتردد لحظة واحدة في حسم وجهته التدريبية الصائبة التي توفر له الوقت والجهد والسمعة.