عيسى المسلمي يحصد جائزة التميز الرياضي بالسلام

صحار – عبدالله المانعي أبدى اللاعب عيسى المسلمي سعادته بنيل جائزة التميز الرياضي مع فريق كرة القدم الأولمبي بنادي السلام في الموسم الحالي 2019/ 2020 واعتبرها نقطة دافعية لاستمرار العطاء مع الفريق. وكانت إدارة نادي السلام قد أوجدت هذه الجائزة للموسم الثاني على التوالي لاختيار أفضل لاعب بفريقي الشباب والأولمبي كلا على حدة عبر معايير من بينها حسن المشاركة والتميز في التمارين اليومية والأداء داخل الملعب وحسن الخلق والتخلي بالانضباط والاستفادة من توجيهات الجهازين الفني والإداري، وتولت لجنة فنية برئاسة رئيس نادي السلام ومدربي الفريقين والمشرف العام على التقييم للاعبين المرشحين ومنحهم الدرجات تبعًا لتلك المعايير بكل موضوعية وشفافية. وقال المسلمي: إن التعزيز لعطاء اللاعب هو أداة مساهمة في حرصه على الارتقاء بمستواه وتمنحه القدرة على العطاء وهو يشكل في الوقت نفسه شحذًا لهمم بقية اللاعبين من أجل إيجاد منافسة حقيقية في كرة القدم وجائزة التميز التي حصلت عليها بنادي السلام جاءت مع نهاية الموسم الحالي الذي شاءت الظروف أن يتم إلغاؤه في الأمتار الأخيرة بسبب جائحة كورونا وهي كانت محل سعادتي وشكلت انطباعًا رائعًا لي ولأسرتي كونها في مقتبل العمر لمسيرتي الرياضية. وأضاف: كان فريقنا متميزا في التصفيات النهائية للدوري الأولمبي لهذا الموسم بقيادة المدرب الوطني عمر بن سعيد الذهلي والمنافسة محتدمة بين الفرق التي تأهلت للنهائيات وكنا عاقدين العزم على بلوغ المباراة النهائية وسط رغبة لنيل درع الدوري لكن هذا الشيء لم يكتمل حيث اتخذ الاتحاد العماني لكرة القدم قرار الإلغاء للتصفيات وهو بالطبع قرار شكل لنا صدمة لكنه أتى استجابة للظروف الراهنة لتداعيات فيروس كورونا ورغم الجهد الذي بذلناه والذي لم نستفد منه في تحقيق المطلوب. استمرارية وأكد اللاعب عمر المسلمي أنه ينوي الاستمرارية مع الفريق في الموسم الكروي المقبل 2020/ 2021 وقال: أرجو أن تنجلي هذه الظروف الحالية وتعود المسابقات الرياضية للواجهة ومنها منافسات الدوري الأولمبي لكرة القدم، حيث أسعى للتواجد ضمن عناصر الفريق من باب الاستمرارية والتدرج لبلوغ الفريق الكروي الأول بالنادي في المواسم الماضية المنتظر عودة مشاركته للواجهة من جديد وطموحي أن أصل لتمثيل المنتخب الوطني الأولمبي وأتمنى أن تتاح لي الفرصة وهذا هاجس كبير وحلم يتمناه أي لاعب. وأشار إلى أن مجلس إدارة نادي السلام وفر الظروف المواتية أمام الفريق في الموسم الحالي وكانت هناك متابعة مستمرة لأحوال الفريق والإعداد كان يسير وفق خطة الجهازين الفني والإداري قبل الموسم وفي المراحل الأولى منه حتى بلوغ التصفيات النهائية. وأضاف: تعاهدنا كلاعبين في الفريق الأولمبي على تقديم العطاء المتميز وتوفقنا في تحقيق ذلك على اعتبار أن الفريق الأولمبي أضحى الواجهة للنادي خاصة بعد تجميد نشاط كرة القدم للفريق الكروي الأول في هذا الموسم لظروف بعينها ويتواجد لاعبون قادرون على العطاء وهم يرفدون الفريق من الفرق الأهلية التابعة لنادي السلام بولايتي شناص ولوى وقد استفدنا من محتوى التدريبات وارتفع معدل اللياقة البدنية وكان التجانس كبيرا بيننا كلاعبين داخل الملعب.