السلطنة تسجل 85 إصابة جديدة بفيروس كورونا والإجمالي يصل إلى 2568 حالة

21 حالة لعمانيين و64 لغير عمانيين

كتب – خالد بن راشد العدوي

مسقط في 3 مايو/ بلغ العدد الكلي للحالات المصابة بفيروس كورونا “كوفيد-19” المسجلة في السلطنة حتى اليوم الأحد 2568 حالة موجبة، بعد تسجيل 85 حالة إصابة جديدة بالمرض، منها 21 حالة لعمانيين بنسبة 24.7% و64 حالة لغير عمانيين بنسبة 75.3%. وشهدت محافظة مسقط العدد الأكبر بإجمالي 72 إصابة، فيما سجلت محافظة جنوب الباطنة 7 إصابات، و3 إصابات في محافظة شمال الباطنة، ومحافظة جنوب الشرقية إصابة واحدة، وكذلك محافظة مسندم إصابة واحدة، ومحافظة الداخلية إصابة، ولم تسجل كل من محافظات شمال الشرقية والبريمي وظفار والظاهرة والوسطى أي حالة اليوم الأحد، ويبلغ عدد المرضى المصابين الذين ما زالوا تحت العلاج والعناية الصحية 1806 حالات، فيما بلغ عدد الوفيات جراء هذا الوباء 12 وفاة بنسبة 0.47% من مجمل الحالات المسجلة، وبلغت حالات الشفاء للمرضى المصابين 750 حالة شفاء بنسبة 29.2%.
محافظة مسقط

وقد بلغ عدد الحالات المؤكد إصابتها في محافظة مسقط حتى الآن 1841 حالة بنسبة بلغت 71.7% من النسبة العامة للحالات المسجلة، منها 530 حالة تماثلت للشفاء، و12 حالة وفاة، و1299 حالة ما زالت تتلقى العلاج والرعاية وقد توزعت الإصابات بين ولاية مطرح بمعدل 1433 حالة، بينها 368 حالة تماثلت للشفاء، و8 حالات توفيت، و1057 حالة ما زالت تحت العلاج والرعاية، وفي ولاية السيب 215 حالة منها 80 حالة تماثلت للشفاء، و4 وفيات، و131 حالة ما زالت تحت العلاج والرعاية، وفي ولاية بوشر وصل عدد الحالات إلى 136 حالة، منها 70 حالة تعافت، وما زالت 66 حالة تتلقى العلاج والعناية، وفي ولاية العامرات بلغ عدد الحالات 40 حالة، منها 10 حالات تماثلت للشفاء، و30 حالة ما زالت تحت العلاج والرعاية الصحية، وسجلت ولاية مسقط 15 حالة، منها حالتان تماثلتا للشفاء، و13 حالة ما زالت تحت العلاج والعناية، وفي ولاية قريات حالتان وما زالتا تحت العلاج والرعاية.
محافظة جنوب الباطنة

وفي محافظة جنوب الباطنة وصل عدد الحالات إلى 268 حالة مؤكدة وبنسبة 10.4%، بينها 49 حالة تماثلت للشفاء، و219 حالة متبقية، وتوزعت تلك الحالات في كل من ولايات بركاء بمعدل 121 حالة، منها 18 حالة تماثلت للشفاء، و103 حالات ما زالت تتلقى العلاج والرعاية الصحية، والعوابي بمعدل 44 حالة، منها 17 حالة تعافت، و27 حالة ما زالت تحت العلاج والرعاية، والمصنعة 43 حالة، منها 7 حالات تعافت، و36 حالة تحت العلاج والرعاية، والرستاق 33 حالة، منها 7 حالات تعافت، و26 حالة تحت العلاج والرعاية، ونخل 18 حالة ما زالت جميعها تحت العلاج والرعاية، ووادي المعاول بمعدل 9 حالات ما زالت جميعها تحت العلاج والعناية.
محافظة جنوب الشرقية

وجاءت محافظة جنوب الشرقية في المرتبة الثالثة من حيث ترتيب أعداد الإصابات بمجموع 124 إصابة، وبنسبة 4.8%، منها 32 حالة تماثلت للشفاء، و92 حالة متبقية، وتوزعت بين ولايات جعلان بني بوعلي بمعدل 111 حالة، منها 30 حالة تماثلت للشفاء، و81 حالة ما زالت تتلقى العلاج والرعاية، وفي ولاية صور 11 حالة، حالة واحدة تماثلت للشفاء، و10 حالات ما زالت تتلقى العلاج والعناية، وفي ولاية جعلان بني بوحسن حالة واحدة وشفيت من المرض، وفي ولاية الكامل والوافي أيضا حالة واحدة وما زالت تتلقى العلاج والرعاية.
محافظة الداخلية

فيما بلغ عدد الحالات المسجلة في محافظة الداخلية 112 حالة وبنسبة 4.4%، منها 58 حالة تماثلت للشفاء، و54 حالة ما زالت تتلقى العلاج والعناية، وتوزعت الحالات بين ولاية نزوى 57 حالة، منها 40 حالة تماثلت للشفاء، و17 حالة ما زالت تتلقى العلاج والرعاية، وفي ولاية سمائل 23 حالة، منها 7 حالات تماثلت للشفاء، و16 حالة تتلقى العلاج حتى اللحظة، وفي ولاية بهلا 17 حالة، 6 منها تماثلت للشفاء، و11 حالة ما زالت تتلقى العلاج والعناية، وفي ولاية إزكي 6 حالات، منها حالتان تماثلتا للشفاء، و4 حالات ما زالت تتلقى العلاج والعناية، وفي ولاية الحمراء 3 حالات، وقد شفيت جميعها من المرض، وفي ولاية بدبد 3 حالات، وما زالت جميعها تتلقى العلاج والرعاية، وفي ولاية منح 3 حالات وما زالت تتلقى العلاج والعناية.
محافظة شمال الباطنة

وفي محافظة شمال الباطنة وصل العدد إلى 109 حالات مؤكدة بنسبة بلغت 4.2%، تماثلت منها 46 حالة للشفاء، وتبقى منها 63 حالة، وتوزعت الحالات بين ولاية شناص 30 حالة، منها 15 حالة تماثلت للشفاء، و15 حالة تحت العلاج والرعاية الصحية، وولاية السويق 24 حالة، منها 8 حالات تماثلت للشفاء، و16 حالة تتلقى العلاج والرعاية الصحية، وولاية صحار 23 حالة، منها 8 حالات تعافت، و15 حالة متبقية، وولاية الخابورة 13 حالة، منها 6 حالات تماثلت للشفاء، و7 حالات تتلقى العلاج والرعاية، وولاية صحم 10 حالات، منها 3 حالات تماثلت للشفاء و7 حالات تتلقى العلاج والرعاية، وولاية لوى 9 حالات، منها 6 حالات تماثلت للشفاء، وما زالت 3 حالات تحت العلاج والرعاية الصحية.
محافظة الظاهرة

وفي محافظة الظاهرة بلغ عدد الحالات المؤكدة 49 حالة بنسبة 2%، 3 حالات تماثلت للشفاء، و46 حالة ما زالت تحت العلاج والرعاية، وتوزعت بين ولاية عبري بمعدل 36 حالة، منها 3 حالات تماثلت للشفاء، وما زالت 33 حالة تحت العلاج والرعاية، وولاية ضنك 12 حالة ما زالت جميعها تحت العلاج والرعاية، وسجلت ولاية ينقل حالة واحدة، وهي تتلقى العلاج والرعاية.
محافظة شمال الشرقية

وفي محافظة شمال الشرقية 35 حالة مؤكدة بنسبة 1.4%، 17 حالة تماثلت للشفاء، و18 أخرى ما زالت تتلقى العلاج والرعاية، توزعت بين ولاية المضيبي 18 حالة، منها 9 حالات تعافت، و9 حالات أخرى تتلقى العلاج والرعاية، وفي ولاية إبراء 9 حالات، منها 6 حالات تماثلت للشفاء، و3 حالات ما زالت تتلقى العلاج والرعاية، وفي ولاية القابل 4 حالات، منها حالتان تماثلتا للشفاء، وحالتان ما زالتا تتلقيان العلاج والرعاية، وولاية بدية 4 حالات ما زالت جميعها تتلقى العلاج والرعاية.
محافظة ظفار

وفي محافظة ظفار 17 حالة بنسبة 0.7%، منها 8 حالات تماثلت للشفاء، و9 حالات ما زالت تتلقى العلاج والرعاية، جميعها في ولاية صلالة.
محافظة مسندم

وسجلت محافظة مسندم 6 حالات بنسبة بلغت 0.2%، بينها ثلاث حالات تماثلت للشفاء، و3 حالات تتلقى العلاج والرعاية، توزعت في ولاية خصب بمعدل 5 حالات، منها حالتان تماثلتا للشفاء، و3 حالات ما زالت تحت العلاج والرعاية الصحية، كما سجلت ولاية مدحاء حالة واحدة، وقد تماثلت للشفاء.
محافظة البريمي

أما في محافظة البريمي فبلغ عدد الحالات فيها 5 حالات مؤكدة بنسبة 0.2%، 4 حالات تماثلت للشفاء، وما زالت حالة واحدة تتلقى العلاج والعناية، جميعها في ولاية البريمي.
محافظة الوسطى بينما سجلت محافظة الوسطى حالتي إصابة بالفيروس، جميعها في ولاية هيماء، وما زالتا تتلقيان العلاج والرعاية حتى اللحظة.
ودعت وزارة الصحة الجميع التقيد التام بإجراءات العزل الصحي في غرفة منفصلة ودورة مياه منفصلة وأن تتم خدمة الخاضع للعزل من خارج الغرفة حسب الإرشادات.
وتهيب بجميع المواطنين والمقيمين المداومة على تنظيف اليدين بالماء والصابون وتجنب لمس الوجه والأنف والفم والعينين واتباع العادات الصحية عند العطس والسعال والتقيد التام بتعليمات التباعد الاجتماعي والجسدي الصادرة عن اللجنة العليا ووزارة الصحة وعدم الخروج من المنازل إلا للضرورة، مؤكدة أن الالتزام بالعزل الصحي والتباعد الاجتماعي والجسدي يقي أنفسنا وأسرنا ومجتمعنا من فيروس كورونا إن شاء الله.