مهتمون بالرياضة لـ(عمان): التركيز على تمارين الكارديو للمحافظة على الصحة واللياقة البدنية

كيف نتحرك في منازلنا محدودة المساحة؟!

من داخل الحجر المنزلي.. مواطنون لم يتخلّون عن الرياضة

– وسائل تواصل اجتماعي وتطبيقات إلكترونية خير معين للرياضة المنزلية

– الابتعاد عن التوتر جرّاء متابعة أخبار إصابات ووفيات كورونا

كتب – مُزنة بنت خميس الفهدية

لا شك أن النصيحة الدائمة لتقوية مناعة الجسم وتحسين أداء الجهاز التنفسي في مواجهة أي مرض هي ممارسة الرياضة، وتعد الرياضة خير وصفة علاجية لصحة جيدة، ولم تقف أزمة فيروس كورونا (كوفيد-19) عائقًا لدى الكثير من المهتمين بالرياضة، بل على عكس ذلك حيث قاموا بممارسة الرياضة كونها تساعد في تحسين الحالة النفسية والاجتماعية، ولا بد أن ممارسة الأنشطة والتمارين الرياضية قد تشكل تحديا داخل المنازل نوعًا ما، إلا أن هناك من هيأ الظروف لممارستها.
ولكن السؤال كيف نتحرك في منازلنا محدودة المساحة؟ لا يملك الجميع مساحة كافية للمشي أو الجري داخل بيوتهم، كما لا يملك الجميع أجهزة رياضية يحافظون عبرها على معدّل حركة منتظمة لأجسادهم، أو أخرى للأنشطة العضلية، واستطلعت (عمان) آراء بعض المواطنون والمواطنات المهتمين بممارسة الرياضة بصورة مستمرة والحديث حول التزامهم بالرياضة من داخل الحجر المنزلي.

لكل شيء بديل

باسل اللمكي


قال باسل بن سعود اللمكي: لا يوجد شيء يعيق ممارسة الرياضة ولكل شيء بديل.
الرياضة قبل الحجر المنزلي كانت كثيرة ومتعددة منها لعب كرة القدم والجري على الشاطئ ورياضة التسلق وغيرها، بالطبع، وبالتالي اختلف نوع الرياضة الممارسة بداخل المنزل بعكس خارجه، ولكن الرغبة الداخلية بممارسة الرياضة لا تتوقف بتغير الظروف، ودخول الشهر الفضيل ساعدني على الاستمرار والتنويع في الرياضات ربما الشهر الأكثر مفضلًا لممارسي مختلف أنواع الرياضات، وأخصص من وقتي حوالي من ساعتين إلى ثلاث ساعات للرياضة موزعة خلال اليوم.
وأشار إلى أن مكان سكنه توجد به الجبال التي تتيح له التغيير في ممارسة الرياضة بمفرده وبعيدا عن الناس، موضحًا أن أبرز الرياضات التي يمارسها في الحجر المنزلي هي التمارين الجسدية في الإحماء وحرق الدهون، وحث الجميع على أهمية ممارسة الرياضة بشكل يومي وممكن أن تكون وسائل التواصل الاجتماعي خير معين في عرض الكثير من الرياضات المنزلية.

الرياضة سعادة الحجر

المنذر السيابي


من جهته واجه المنذر بن ابراهيم السيابي في بدايات الحجر المنزلي صعوبة في ممارسة الرياضة، ولكن استطاع التغلب على هذه الصعوبات والتركيز على المتوفر لديه في المنزل من الأدوات الرياضية، وأبرز التمارين الرياضية التي قام بممارستها داخل الحجر المنزلي هي رفع الأثقال، بالإضافة إلى بعض التمارين الأخرى مثل نط الحبل.
وعبّر عن قناعته بأن الرياضة تهذب الروح وتنشط الجسد، قائلا: إن الحجر المنزلي بشكل عام فرصة ثمينة لتقيّم نفسك في كثير من المجالات، والأغلب قبل الحجر المنزلي يشكون من كثرة الأشغال وعدم تفرغهم للرياضة، ولكن الآن لدينا الكثير من الوقت لممارسة الهوايات المختلفة وتخصيص وقت للرياضة.

وليد الصبحي


وأوضح وليد بن يوسف الصبحي أن الحجر المنزلي لم يشكل أي عراقيل لممارسة الرياضة، حيث إن الرياضة سعادة الحجر المنزلي، ومن داخل المنزل قام بممارسة تمارين العضلات وتمارين “البطن والصدر” والمشي، مؤكدا دور الرياضة في تنشيط الدورة الدموية والحفاظ على لياقة الجسم.
ودعا الصبحي إلى أهمية الاستمرار في ممارسة الرياضة ولو نصف ساعة في اليوم.

ترفع المعنويات

عمار العجمي


(على الرغم من إغلاق الأنشطة الرياضية إلا أن الحجر المنزلي لا يُعد عائقًا لممارسة الرياضة، فـالرياضة من شأنها أن ترفع من معنوياتنا في الفترة التي نجبر فيها على البقاء في منازلنا وتحافظ على لياقة الجسم) هذا ما قاله عمار بن حسن العجمي.
وأضاف العجمي: قبل الحجر المنزلي كنت أمارس رياضات متنوعة منها كرة القدم، وبعض التمارين الأخرى مثل الجري وتمارين شد البطن، ولكن مع الحجر المنزلي ولعدم توفر الأدوات الرياضية، أقوم بالمشي في فناء المنزل لمدة ساعة تقريبا وعمل بعض تمارين البطن والصدر “تمارين الكارديو”.
وأوضح عمار أنه في ظل تفشي فيروس كورونا قد يكون أحد الأسباب التي تشجعني لممارسة الرياضة هو أن أبعد نفسي عن التفكير بالمرض والشعور بالتوتر وكذلك عدم زيادة الوزن والاستمرار في المحافظة على الصحة واللياقة البدنية، والحث على ضرورة استغلال فترة الحجر المنزلي وتزامنه مع الشهر الفضيل في ممارسة الرياضة والالتزام ببرنامج رياضي من خلال مختلف وسائل التواصل الاجتماعي ووجود العديد من التطبيقات الإلكترونية التي تساعد على ممارسة الرياضة داخل المنزل.

الاستعانة بوسائل التواصل

حمدان السعدي


وقال حمدان بن زايد السعدي: داخل الحجر المنزلي لا تتوفر لدي الآلات المختصة لبعض الرياضات التي اعتدت على ممارستها، ولكن قدرت على استبدالها بتمارين البطن، موضحا أن الرياضة هي تعبير عن الصحة والنشاط والحيوية، ودعا إلى ضرورة استغلال شهر رمضان والحجر المنزلي في ممارسة مختلف أنواع الرياضات المنزلية ويمكن الاستعانة باليوتيوب وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي مع ضرورة اتباع نظام غذائي صحي لتحقيق الأهداف المطلوبة.

أثر إيجابي

بسبب طبيعة عملها المكتبي، كانت تقوم بتمارين بسيطة قبل النوم ولكن الأمر اختلف اليوم، تقول ريم بنت ناصر القصابية: أقضي النهار في قراءة الكتب وتعلم بعض المأكولات، وفي الليل أكون متعبة لا أستطيع ممارسة أي رياضة، موضحة أن ذلك له الكثير من الأثر السلبي مثل عسر الهضم، وضعف النشاط العام للجسم.
وقررت القصابية ممارسة الرياضة المنزلية مثل نط الحبل والمشي، مما أدى إلى شعورها بالارتياح والشعور بالخفّة وقالت: للرياضة أثر إيجابي أشعرني براحة جسدية إذ خفت آلام الظهر بسبب الساعات المكتبية الطويلة التي كنت أقضيها في العمل، وعلى المستوى النفسي أشعر بالإنجاز وراحة نفسية، ويزيد تقديري لذاتي من خلال منحها الوقت لممارسة رياضات تعزز الطاقة الإيجابية مثل اليوجا.
في هذا السياق، تؤكد مريم بنت حمد الفهدية أن الرياضة ضرورية لتقليل التوتر الناتج عن الخوف جرّاء متابعة أخبار الإصابات والوفيات بفيروس كورونا، بالإضافة إلى التخلّص من الطاقة السلبية.
وقالت: الحالة المزاجية تحسنت، ونومي تحسّن، وأشعر بالسعادة والنشاط بعد أن كنت أشعر بإرهاق شديد قبل المواظبة على التمرينات، مشيرة إلى أن الرياضة ساعدتها في التحكّم بالشهية المفرطة تجاه الأكل.