ريادة تناقش تحديات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة

عقد مجلس إدارة الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (ريادة) الثلاثاء اجتماعًا له عبر الاتصال المرئي استعرض خلاله التحديات والفرص التي أفرزها فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).
ترأس الاجتماع معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة رئيس مجلس إدارة الهيئة.
وصرحت المهندسة حليمة بنت راشد الزرعية -القائمة بأعمال الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (ريادة) بأن مجلس الإدارة ناقش كذلك النتائج الأولية للاستبيان الذي كان قد نشر خلال الأسبوعين الماضيين لأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة حول التحديات التي تواجه هذه المؤسسات وتحديد أوجه المساعدة العاجلة المطلوبة حيث استلمت (ريادة) حتى الآن أكثر من 3000 رد.
وقالت: إن مجلس إدارة الهيئة حدد يوم الأحد المقبل الموافق 18 أبريل الجاري آخر يوم لتسلم باقي الردود تمهيدًا لتحليل النتائج بواسطة اللجنة المشتركة برئاسة أحد أصحاب السعادة أعضاء مجلس الإدارة بين ريادة وصندوق الرفد وعضوية عدد من أعضاء مجلسي إدارة الجهتين والتي تعنى بتقديم اقتراحات عاجلة لمعالجة بعض الحالات المتأثرة ومن ذلك الاتفاق على آلية قروض طوارئ من صندوق الرفد للمؤسسات المتأثرة إذا لزم، إضافة إلى ما كان معتمدًا من الحكومة سابقًا بتأجيل سداد أقساط صندوق الرفد وما قام به الصندوق العماني للتكنولوجيا من تخصيص مليون ريال عماني للمشروعات التقنية وغير ذلك من عدة مبادرات من قبل جهات حكومية لمواجهة جائحة كورونا.
وأوضحت المهندسة حليمة الزرعية أن مجلس الإدارة قد أقر في اجتماعه تغيير بعض الشروط لضمان تسجيل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي يشارك في ملكيتها الصندوق العماني للتكنولوجيا أخذًا في الاعتبار نسبة المشاركة.
وأضافت: إن مجلس إدارة ريادة قد أقر أيضًا برنامج التعاون مع بلدية مسقط بهدف تخصيص جزء من سوق الخضار والفواكه والأسماك في الطابق العلوي لمبنى السوق بولاية مطرح لرواد الأعمال على أن تكون الشركة المشغلة التي سوف تدير هذا الجزء المخصص من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وأن تكون جميع المنتجات بما فيها ركن المطاعم مملوكة وتدار بواسطة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة المسجلة في ريادة.
وقالت المهندسة حليمة الزرعية: إن هناك اهتماما من رواد الأعمال بالمنصة الإلكترونية (زاد عَمان) التي تم تدشينها مؤخرا حيث بلغ عدد المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي أدخلت منتجاتها منذ لحظة التدشين أكثر من 160 مؤسسة، وأن الهيئة تؤكد على أهمية استخدام هذه المنصة أو غيرها من المنصات التي يديرها رواد الأعمال العمانيون للاستفادة منها لتسويق وتوصيل منتجاتهم وخدماتهم للتقليل من أثر جائحة كورونا أو كأسلوب تسويق دائم بعد تخطي هذه الجائحة.