إرتفاع عودة النازحين بمناطق إدلب وحلب

دمشق – عُمان – بسام جميدة – وكالات –
تشهد مناطق ريفي إدلب وحلب حسب ناشطين سوريين، ارتفاعا ملحوظا في عودة النازحين بعد اتفاق وقف إطلاق النار في 6 مارس الماضي، وذلك وسط مخاوف الكثيرين منهم من تفشي كورونا في المخيمات المكتظة بالناس. في سياق متصل، أفاد “المرصد السوري لحقوق الإنسان” أمس ، بأن عنصرا من الشرطة الموالية لتركيا في مدينة تل أبيض أصيب بفيروس كورونا، في حين تم الحجر على جميع زملائه في القسم. وحسب “المرصد”، فإن المجلس المحلي في تل أبيض جهز مركزا للطوارئ في مدرستين بالمدينة للحجر الصحي. وذكرت مصادر أنه تم الاشتباه بعدة حالات خلال اليوم الماضي، بينها عناصر من الفصائل الموالية لتركيا، وشابان من بلدة سلوك، حيث تم وضعهم بالحجر الصحي. يأتي ذلك بعد تحويل مستوصفات كل من مدينتي رأس العين وتل أبيض إلى مراكز حجر صحي للمصابين القادمين من تركيا. وفي السياق، كشف نقيب صيادلة اللاذقية محمود شبار، عن بدء احدى شركات الادوية في سوريا بإنتاج الدواء المعتمد كبروتوكول علاج مرض كورونا لدى وزارة الصحة، حيث أن هذا الدواء هو الأكثر رواجاً في العالم لعلاج الفيروس المعتمد في بعض دول العالم كالولايات المتحدة وفرنسا وغيرهما. وأوضح شبار أن أول دفعة من إنتاج الشركة قد استلمتها وزارة الصحة والوجبة الثانية من الدواء قيد التصنيع الآن بعد أن وصلت المواد الأولية اللازمة للتصنيع وسيقوم معملان وطنيان آخران بإنتاج الدواء نفسه المعتمد كبروتوكول علاج ضد فيروس كورونا لدى وزارة الصحة. كما أكد شبار أن الدواء السوري آمن وكميات الدواء متوفرة، حيث إن الأمن الدوائي محقق في سوريا وتم اتخاذ كل الإجراءات لتقديم كل أشكال الدعم لضمان سير العملية الإنتاجية لهذا الدواء المعتمد لمعالجة كورونا وتعزيز أفضل الشروط الصحية لمراكز الحجر. يذكر أن وزير الصحة أشار في وقت سابق، إلى أنه تم اعتماد البرتوكول العلاجي الذي وضعه الفريق الاستشاري لتوحيد آلية العمل في القطاعات الصحية والذي شارك بوضعه أطباء اختصاصيون في الأمراض الصدرية والوبائية بعد الاطلاع على البرتوكولات العلاجية المرسلة من الصين وروسيا مبيناً أن البروتوكول موحد لعلاج المصابين بالفيروس في كل المشافي. وفي آخر حصيلة لوزارة الصحة عن اعداد المصابين بفيروس كورونا في سوريا بلغت 25 إصابة شفيت منها 5 إصابات وتوفيت حالتان.