بومبيو يرحب بالتوافق بين زعماء العراق حول تشكيل حكومة

مقتل جندي وعدد من عناصر “داعش” باشتباكات –
بغداد – عمان – وكالات –
قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أمس إن الولايات المتحدة ترحب باتفاق على ما يبدو بين القوى الشيعية والسنية والكردية في العراق على تشكيل حكومة جديدة، مضيفا أنها ينبغي أن تكون قادرة على التصدي لوباء فيروس كورونا ودعم الاقتصاد والسيطرة على الأسلحة. وقال بومبيو في بيان “نرحب بتوصل الزعماء السياسيين الشيعة والسنة والأكراد إلى توافق على ما يبدو حول تشكيل حكومة، ونأمل أن تضع هذه الحكومة مصالح العراق أولا وتلبي احتياجات الشعب العراقي”. الى ذلك ، أكدت ممثلة الأمين العام للامم المتحدة، دعمها لجهود تشكيل الحكومة الجديدة في ظل الإجماع الوطني والرغبة في زيادة التعاون المشترك. وقال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء المكلف ان “رئيس مجلس الوزراء العراقي المكلف مصطفى الكاظمي، استقبل بمكتبه في القصر الحكومي (أمس الأول)، الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت”. وجرى بحث تطورات تشكيل الحكومة وجهود مواجهة جائحة كورونا واستمرار التعاون والتنسيق بين العراق والأمم المتحدة. وأعرب الكاظمي عن ارتياحه لسير مشاورات تشكيل الحكومة وتطلعه لتعاون الجميع وتمكين الحكومة من العمل على تلبية احتياجات المواطنين والاستجابة لتطلعاتهم المشروعة. فيما أكدت ممثلة الأمين العام دعمها لجهود تشكيل الحكومة الجديدة في ظل الإجماع الوطني والرغبة في زيادة التعاون المشترك. وكشف مصدر سياسي، ان هناك 10 ملفات تنتظر حكومة العراق السابعة بعد حصولها على ثقة البرلمان، فيما اشار الى ان اخطرها هو إخراج القوات الأمريكية من العراق. وقال المصدر ان “الملفات التي سيتعين على رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي التعامل معها هي الموازنة المالية، الأزمة الصحية، التحضير للانتخابات المبكرة، التعامل مع المتظاهرين الذين صعّدوا تهديداتهم بالعودة للشوارع في أول إعلان عن انحسار وباء كورونا في العراق وما يتعلق بقضية قتل نحو 700 متظاهر ومحاسبة المتورطين، ملف النازحين وإخراج الفصائل المسلحة من المدن التي تسيطر عليها، تعويض ضحايا العمليات الإرهابية والأخطاء العسكرية في الحرب على الإرهاب. فضلاً عن ملف المغيبين، وملف التصعيد الأمريكي – الإيراني والسيطرة على الفصائل المسلحة ووقف الهجمات الصاروخية المتكررة على المصالح الأمريكية، وكذلك السيطرة على السلاح المنفلت، بالإضافة إلى ملفين آخرين عالقين بين بغداد وأربيل يتعلقان بالمادة 140 من الدستور التي تنظم إدارة المناطق المتنازع عليها، وقانون النفط والغاز العالق منذ سنوات”. واضاف ان “أخطر الملفات هو إخراج القوات الأمريكية من العراق، وتحقيق توازن لناحية عدم خسارة الأمريكيين، ولا استعداء الإيرانيين بمواقف معينة، وضبط الفصائل المسلحة،”، مشيرا الى ان “الكاظمي سيكون ناجحاً بامتياز، في حال تمكن من التعامل ولو مع نصف هذه الملفات، خلال عام أو عام ونصف، لغاية إجراء الانتخابات، في حال أجريت فعلاً”. كما اكدت النائبة عن كتلة النهج الوطني علا الناشئ، ان هناك جهات مستفيدة ، تسعى بكل جهدها الى افشال مهمة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي . وقالت الناشي في بيان، ان رئيس الوزراء المكلف يتعرض لضغوط كبيرة من اجل الإبقاء على عدد من الوزراء في مناصبهم في وزارات تشكل العصب الأساس لحكومة عبد المهدي المستقيلة والسبب المباشر في فشلها. وتسائلت الناشي عن كيف يتم اعادة تكليف شخصيات يكون الاولى أحالتها الى المحاكم المختصة لضلوعها في قتل المتظاهرين وملفات فساد كبرى تسببت في تدهور الوضع العام في بغداد والمحافظات. ودعت الناشي، الكتل السياسية الوطنية والحريصة على مصلحة البلاد والعباد الى تسهيل مهمة المكلف في تشكيل حكومته بأسرع وقت ممكن في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها العراق والتحديات العديدة التي يواجهها. أمنيا: قالت وزارة الدفاع أمس، إن جندياً عراقياً وعددا من عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي (لم تحدد عددهم) قتلوا في اشتباكات شمالي البلاد. جاء ذلك في بيان لخلية الإعلام الأمني التابعة للدفاع، تلقت الأناضول نسخة منه. وأضاف البيان أن “قوات الجيش داهمت موقعاً يختبئ فيه عدد من عناصر تنظيم “داعش” في منطقة وادي الشاي بمحافظة كركوك (شمال)”. وأضافت أن “اشتباكات عنيفة اندلعت بين مسلحي داعش وقوات الجيش بإسناد من مقاتلات عراقية، ما أدى لمقتل أحد أفراد الجيش وإصابة اثنين آخرين بجروح”. وأشارت إلى أن “قوات الجيش قتلت جميع عناصر التنظيم في الموقع”، دون الإشارة إلى عددهم. صحيا : اعلنت دائرة صحة البصرة العراقية، امس عن تسجيل ست اصابات جديدة بكورونا في البصرة وحالة شفاء واحدة. بينما تماثل 15 مصاباً في النجف للشفاء، فيما غادر 142 ملامساً لمصابين بالفايروس، أماكن الحجر الصحي في المحافظة بعد عدم ظهور الأعراض المرضية عليهم. في حين اعلنت دائرة صحة الرصافة في العاصمة بغداد، امس، عن شفاء 25 حالة .