أيام من العزلة

عبدالله بن سالم الشعيلي

وكأنه حلم نعيشه أو رواية من خيال نقرؤها أو كلام غير ذي عقل يصدق فينا. كل تنبؤات العرافين لم تستطع الوصول الى هذا الحال وكل روايات الخيال المكتوب لم تقدر أن تشطح بخيالها للحالة التي نعيشها، وكل ما عاشته البشرية من حروب ودمار ومآس وأسقام وأوجاع وأوبئة هو في كفة وما نحياه اليوم من تجربة وباء غزا الدنيا وشغل الناس هو في كفة أخرى. لم يتبق لنا شيء في هذه الحياة يمكن أن نخشاه أو نرهبه أكثر مما مر بنا من أوجاع ومآس وما قد يأتي مستقبلا لن يكون ذا بال أو شأن أكثر مما مر بنا.
فيروس صغير لا يرى بالعين المجردة وصف بالذكي تمييزا له عن اخوته من الفيروسات التي سبقته ومجاراة للحالة الكونية التي نعيشها بتضخيم الأشياء وعملقتها ووصف كل ما هو جديد ومتطور بالذكي – حتى أمراضنا نعتناها بالذكية – استطاع هذا الفيروس بذكائه الحاد الفطن أن يجبر كل سكان الأرض قاطبة على البقاء في منازلهم وترهيبهم وتخويفهم فتمكن من اغلاق الدول وتقوقعها على نفسها واغلاق حدودها مع جيرانها، وتمكن من اغلاق السماوات المفتوحة والاراضين السالكة، تمكن من اغلاق أبواب الأقارب والجيران عن بعضهم بل حتى أبواب الله في الأرض أغلقت فكعبته وجوامعه التي يعبد فيها أغلقت واكتفت بترديد اسم الله عاليا يدوي في السماوات، تمكن هذا الفيروس الضعيف من ارجاع الانسان الى ذاته والى نفسه فارضا عليه عزلة تذكره بما سيؤول اليه في يوم من الأيام.
أيام من العزلة بدأت بإصابة أول ضحية لفيروس كرونا في الصين ولا نعلم كم من الضحايا ولا من الأيام تبقت كي تنقضي هذه العزلة الاجبارية التي أجبرت العالم على التقوقع على نفسه.
أيام من العزلة غيرت وجه البشرية وجعلتها تعيد الكثير من حساباتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والصحية ولا نعلم ما الذي يمكن أن يجنيه ويخسره العالم من هذه التجربة التي غيرت وجه الكرة الأرضية عما كان عليه في السابق.
أيام من العزلة حدت بالبعض الى اطلاق مسمى “الكورونية” عليها كحركة سياسية واقتصادية واجتماعية حالها حال الكثير من الحركات التي نشأت في العالم كالماركسية والشيوعية والرأسمالية وغيرها من المصطلحات التي تعبر عن التغيير الذي يحدث في العالم جراء أحداث معينة، فالكورونية وما تبعها من تداعيات على الصعد السياسية والاقتصادية والاجتماعية دفعت العالم الى إعادة التفكير في الأفكار التي يتبناها والسبل التي يدار بها العالم والعلاقة بين القوى المختلفة فيما بين بعضها البعض.
أيام من العزلة أجبرت العالم على تعديل بعض المفاهيم السياسية والتأقلم مع كثير من العادات الاجتماعية وتبنى عديد من الممارسات الاقتصادية وفتح أبواب تحفيزية للشباب والاختراع والابتكار والانكفاء على الداخل والابتعاد عن الخارج والعودة الى المحلي والبعد عن العالمي وفهم أعمق للواقع والبعد عن الخيال الخادع والعيش في سلام وأمان واطمئنان داخلي.
أيام من العزلة ساهمت في تعميق الالتحام بين الناس بعضهم ببعض وتذكيرهم بأوطانهم ووجوب خدمة الناس والمجتمع في أشد حالات احتياجه واحتياجهم له، أيام لم يشهدها العالم حتى في أفضل حالات صفاءه وسلامه.
أيام لا نتمنى أن تطول أكثر من ذلك، لكن أن يبقى أثرها للابد ليسعد الانسان بأخيه وبوطنه ومجتمعه وعالمه، أيام من العزلة كفيلة بتعليم العالم والانسان دروس في التأمل والتفكر في الكون وخالقه وفي الانسان وأرضه ليستفيد منها دروسا تنفعه يوم أن تنقشع هذه الغمة ويرتفع هذا الوباء.