تطبيقات ذكية تبحث عن حلول ذات جدوى لتقليل انتشار كورونا

شاركت في مسابقة المدن الذكية لمواجهة فيروس كوفيد19

علياء العرفاتية: “عمان كوفيد19″يساعد على تقليل انتشار فيروس كورونا بين المواطنين

عبدالله التهامي: “المواطن” إبلاغ عن تجمعات وإخطار إذا كان مواطنا آخر قريبا

محمد التوبي: “ريبورت مي” الحصول على معلومات الحالات المصابة في العالم

حمد السليماني: “هجع في البيت” تتبع الأشخاص والمحجورين وتذكيرهم بالالتزام

“عمان”: شهدت مسابقة أفضل تطبيق لمواجهة فيروس كورونا كوفيد19 برعاية رئيسية من شركة عمان داتا بارك، مشاركة عدد من التطبيقات المجيدة من غير التطبيقات الفائزة التي حملت أفكارا جديدة ومختلفة، ونافست بقوة في المسابقة بسبب ابتكارها لأفكار متميزة في فكرة المسابقة، والبحث العميق عن إبداع حلول ذات جدوى لتحديات المسابقة، والتي تم الإعلان عن التطبيقات الفائزة بها مؤخرا.

علياء العرفاتية

وشاركت علياء العرفاتية بتطبيق إلكتروني بعنوان عمان كوفيد19، وهو عبارة عن أداة تساعد على تقليل انتشار فيروس كورونا بين المواطنين، حيث يقوم مستخدمو التطبيق بتحديث معلوماتهم وحالتهم الصحية لمعرفة إذا ما كان يتوجب عليهم زيارة المستشفى أو إجراء اختبار للكشف عن الفيروس، وتتم مشاركة بيانات الموقع مع وزارة الصحة فقط للحالات المؤكدة، حيث يتم استخدام هذه البيانات للوصول إلى الأشخاص المحتمل إصابتهم من خلال الاستخدام الذكي والآمن لهذه البيانات، ويتم تنبيه المستخدم مباشرة إذا ما كان موجودا حاليا أو سبق أن زار منطقة اكتشف فيها حالة إصابة بالكورونا، كما يحوي التطبيق على خصائص أخرى مثل قائمة الأخبار وصفحة للمحتوى التوعوي للمواطنين وقائمة بالخدمات التي يمكن الاستفادة منها للبقاء في المنزل.
كما شاركت مؤسسة قرفة للحلول الرقمية بتطبيق بعنوان كوفيد19، ويهدف التطبيق إلى اتاحة الفرصة لأفراد المجتمع للإبلاغ عن التجاوزات التي من شأنها التسبب في انتشار فيروس كورونا مثل عدم إلتزام أحد الأشخاص المشتبه بإصابتهم بالحجر المنزلي أو مشاهدة تجمع لمجموعة من الأفراد، وذلك بتحديد الموقع على الخريطة وإرسال البلاغ إلى لوحة تحكم النظام، إضافة لذلك يستعرض التطبيق آخر الإحصائيات للحالات المصابة حول العالم بشكل منفصل على الخريطة، وباستخدام الرسوم البيانية بطريقة تجذب المستخدم لتحميل التطبيق واستخدامه بشكل متكرر.

كذلك شارك عبدالله علي التهامي بتطبيق إلكتروني يتكون من ثلاثة تطبيقات تعمل معا، وهي تطبيق المواطن، وهو تطبيق الهاتف المحمول لتعاون المواطن والسيطرة على الفيروس من خلال الإبلاغ عن التجمعات الاجتماعية والحصول على إخطار إذا كان مواطنا آخر بالقرب من موقعه مع وضع مصاب أو معزول، وبرنامج التحكم في البيانات وتتحكم السلطات الصحية والوبائية في حركة الفيروس وتكشفها عن طريق مراقبة البيانات التي يرسلها تطبيق المواطن مثل نقطة الإصابة والامتثال للحجر الإلزامي للمصابين، وتطبيق السلطات وهو تطبيق جوال يمكن السلطات من قراءة رمز الاستجابة السريعة لتطبيق المواطن حيث يمكن للسلطة عرض تاريخ حركة المواطنين.

حمد السليماني

وشارك حمد السليماني بتطبيق إلكتروني بعنوان هجع في البيت، حيث يهدف التطبيق إلى تتبع الأشخاص عامة أو المحجور عليهم منزليا أو مؤسسيا، وتذكيرهم بالالتزام والبقاء في المنزل في كل مرة يتم تخطي مسافة 100متر خارج محيط المنزل أو مكان الحجر المؤسسي ويحتوي على بعض الإرشادات الصحية لتجنب الإصابة بالفيروس، بالإضافة لعرض إحصائيات مفصلة لعدد الحالات في السلطنة ويحتوي أيضا على خاصية حساب عدد الأيام المتبقية للمحجور عليهم.

وشارك محمد التوبي بتطبيق ذكي بعنوان ريبورت مي، حيث يساعد التطبيق في الحصول على معلومات الحالات المصابة بالفيروس في جميع أنحاء العالم مثل الإصابات والمتعافين والوفيات، ويحتوي التطبيق كذلك على معلومات محدثة باستمرار حول الإصابة بالأرقام مع إمكانية البحث عن الدولة التي تود معرفة حالاتها، وإمكانية الإبلاغ عن التجمعات والمخالفين عن طريق إدخال بياناتك وموقع الإبلاغ على الخريطة.
الجدير بالذكر، تعد منصة المدن الذكية، مبادرة تشاركية بين مجلس البحث العلمي ووزارة التقنية والاتصالات والمجلس الأعلى للتخطيط وبلدية مسقط، وتعتبر كأحد برامج مجلس البحث العلمي.