“الشرطة”: مقتل مواطن بولاية مصيرة بيد شخص آسيوي

الجاني ألحق طعنات في زوجة المغدور وحاليا في العناية المركزة

كتب – خالد العدوي
أعلنت شرطة عمان السلطانية مقتل مواطن في ولاية مصيرة بمحافظة جنوب الشرقية، من قبل شخص آسيوي، وأشارت إلى أن الشرطة بدأت إجراءات التحقيقات لمعرفة تفاصيل وحيثيات الواقعة. وتُهيب شرطة عمان السلطانية بالجميع عدم تداول الأخبار المغلوطة حتى يتم استكمال التحقيقات في الحادثة.
وبحسب المعلومات الأولية التي حصلت عليها “عمان” اليوم أن المغدور قتل في ساعة متأخرة من الليل، بعدما دخل عليه الجاني في غرفة نومه، وفاجأه بطعنات متكررة في جسمه، مع زوجته التي هي الأخرى لحقت بها بعض الطعنات من قبل الجاني، وتثير الشكوك الحالية إلى أن الشخص الآسيوي قد دار بينه وبين المغدور به نقاش يتعلق بعاملة المنزل، مدعيا أنها زوجته، وقد طلب رب المنزل “المقتول” من الجاني بعدم التردد على المنزل لأنه له حرمته، والدخول إليه بدون إذنه تجاوز للعرف والتقاليد في المجتمع.
وقد طلب المغدور من عاملة المنزل بفسخ عقد المنزل نتيجة تردد هذا الآسيوي إلى منزله، وترحيلها إلى بلادها بعد فتح الخطوط الجوية، إلا أن القاتل باغت المواطن المقتول في منزله، ووجه طعناته للمغدور وزوجته، مفارقا للحياة، وما زالت الزوجة تتلقى العلاج في قسم العناية المركزة في مستشفى خولة بعد أن تم تحويلها من مستشفى مصيرة لسوء حالتها إثر الطعنات التي لحقت بها، وتثير الشكوك أن عملية القتل تمت بالتنسيق والاتفاق مع عاملة المنزل.
يذكر أن المغدور يعمل مدرسا في مدرسة المهلب بن أبي صفرة للتعليم الأساسي للبنين “5-12” بولاية مصيرة، ولديه أربعة أولاد واثنتين من البنات أكبرها تدرس في الصف الثاني عشر، وأصفر ابن له عمره سنتين تقريبا.