مدرب ظفار: العودة للمنافسة مطلوبـة واللعب فـي مجموعـات فكـرة جيــدة

مشروع قرار تعديل نظام كأس الاتحاد الآسيوي إيجابي –

كتب – ياسر المنا –

يدرس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم مشروع إقامة بطولة كأس الاتحاد بنظام المجموعات بعد أن علق تفشي فيروس كورونا البطولة التي جرت جولة واحدة عبر نظامها المعتاد وهو اللعب بنظام المجموعات والتباري ذهابا وإيابا لفرق المجموعات المختلفة والتي يوزعها الاتحاد الآسيوي حسب المناطق الجغرافية ويشارك فريق ظفار ممثلا للكرة العمانية ضمن إحدى مجموعات غرب آسيا وسبق للفريق أن لعب مباراة وحيدة أمام فريق الجزيرة الأردني في ملعبه وكسبها ووضع أول ثلاث نقاط في رصيده وغادر إلى الكويت ليؤدي المباراة الثانية إلا أن الفيروس انتشر ودفع الاتحاد الآسيوي ليصدر قراره القاضي بتعليق النشاط الكروي وجميع المسابقات ليعود الفريق إلى السلطنة من دون أن يظهر للمرة الثانية في ملعب البطولة الآسيوية.
طرح (عمان الرياضي) فكرة مشروع إقامة مباريات بطولة الاتحاد الآسيوي بنظام المجموعات على مدرب ظفار محمد عبدالعظيم، الذي استحسن الفكرة وأشار إلى أن استكمال المنافسة يحقق مداخيل مالية للاتحاد الآسيوي والأندية واختيار التوقيت المناسب ضروري، وقال: نثق في الاتحاد الآسيوي ومن المهم اختيار توقيت مناسب لاستئناف مباريات البطولة.
ورحب مدرب نادي ظفار محمد عبد العظيم باتجاه الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لإقامة نظام البطولة بالتجمع نظراً للظروف التي أدت إلى تعليق مباريات دوري المجموعات خلال وقت سابق، وكما هو معلوم فان ظفار بدأ مسيرته في دوري المجموعات بكأس الاتحاد الآسيوي بتحقيق الفوز على ملعبه بهدف دون رد على نظيره الجزيرة الأردني.
وتابع المدرب حديثه: عودة البطولة وإقامتها بنظام التجمع خطوة إيجابية لكل الأطراف خاصة في ظل الظروف الصعبة التي تعاني منها جميع دول العالم المتمثلة في فيروس كورونا ( كوفيد19) والتي أدت إلى تعليق النشاط الرياضي وإيقاف جميع البطولات بما فيها منافسة كأس الاتحاد الآسيوي. وتمنى مدرب ظفار اختيار توقيت مناسب لانطلاق المباريات المتبقية في دوري المجموعات مشيراً إلى أن الاتحاد الآسيوي من المؤكد انه سيختار توقيتا مناسبا يراعي فيه الظروف المحيطة بجميع الأندية التي بكل تأكيد ستسعى لتقديم افضل ما لديها خلال ما تبقى من مواجهات.
ولفت محمد عبد العظيم النظر إلى أن استئناف البطولة مهم جدا لا سيما وان هناك مكاسب فنية ومالية للاتحاد الآسيوي والأندية المشاركة وبالتالي من الضروري أن تستكمل البطولة حتى تحقق الأهداف التي ظلت تقام من أجلها سنوياً. ولم يتردد مدرب ظفار محمد عبد العظيم في ختام تصريحه بالتأكيد على انه يتمنى أن تزول الظروف الصعبة التي تمر بها جميع الدول الخاصة بفيروس كورونا داعياً إلى تكاتف الجهود والعمل على الحد من انتشار الفيروس في جميع الدول والالتزام بالإرشادات المتبعة حتي تعود الحياة إلى طبيعتها.