جماهير صحار أثرت الموسم الكروي في غياب الحوافز والخدمات!

أبو علاوي: حضورهم فاكهة المباريات الرياضية –
صحار – عبدالله المانعي:-

قال حسين أبو علاوي عضو رابطة جماهير نادي صحار: لقد شكلت الجماهير علامة فارقة في الموسم الكروي الحالي 2019/‏ 2020 وأثرت عن قرب منافسات الساحرة المستديرة في المسابقات الثلاث وهي مسابقة الكأس ودوري عمانتل لكرة القدم وكأس الاتحاد.
وكانت الجماهير قد استعدت لتقديم الصورة المشرفة مع بداية الموسم واستطاعت أن توجد أجواء مثيرة في المدرجات في أروقة الملاعب وكانت بعض المباريات أشبه بنهائي وأقرب مثال حي سطرته جماهير صحار والسيب في مباراتهما بإياب دوري عمانتل لكرة القدم قبل إيقاف الأنشطة الرياضية على وجه العموم وإيقاف تكملة الدوري على وجه الخصوص واستئنافه في شهر سبتمبر المقبل بسبب تداعيات فيروس كورونا كوفيد 19، حيث ازدانت مدرجات ملعب المجمع الرياضي بصحار باللونين الأصفر والأخضر في ليلة حالمة حاز فيها السيب على الغلبة.
وذهب حسين أبو علاوي للحديث عما يحتاجه دورينا من دعم الجماهير فقال: بلا شك أن الحضور الجماهيري هو فاكهة المباريات الرياضية بشكل عام وكرة القدم خصوصا، وبالتالي فإن على الجماهير أن تتواجد بملاعبنا وتقدم الدعم والتشجيع المطلوب اتجاه أنديتها ومن ثم تطالب بنتائج إيجابية، أما أن يغيب الجمهور عن أداء واجبه في الحضور والمؤازرة والاكتفاء بالانتقاد من خلال مواقع التواصل الاجتماعي فهذا غير منطقي.
ورأى عضو رابطة نادي صحار أن المستوى العام الفني لفرق الدوري لم يساعد الجماهير على التواجد وقال: كما يعلم الجميع أن الجماهير تنقسم لفئات منها الجماهير المحبة التي تحضر مهما كانت النتائج وفئة أخرى تتأثر بالنتائج والمتابع لدورينا يلاحظ أن المستوى الفني لأنديتنا غير مستقر لذلك ترى في حال أن النادي ينافس على بطولة تحضر جماهيره بكثرة ثم إذا تغير حاله الفني تراه ينافس على مراكز الهبوط والبقاء فتغيب جماهيره بسبب عدم ثبات المستوى.
أما عن ترحيل ما تبقى من منافسات الدوري واستكماله في شهر سبتمبر المقبل ووضعية صحار فقال: وضع صحار في جدول الترتيب مطمئن نوعًا ما على أن الفريق لم يضمن البقاء بعد لكن الأمور بيده وقادر أن يحسمها ونأمل أن نتقدم للمراكز الأمامية.
وتحدث عضو رابطة صحار إن كانت جماهير صحار قد أدت الواجب هذا الموسم مقارنة بالمواسم الماضية فأفاد قائلا: نعم جماهير صحار لم تقصر مع النادي ورغم غياب مجموعة كبيرة منها عن حضور بعض المباريات لكن الحضور الذي يتواجد يعتبر كبيرا مقارنة بجماهير أندية أخرى وغياب كثافة الحضور هو انعكاس لحالة عدم الاستقرار الفني والإداري بفريق صحار هذا الموسم.
وقيّم أداء الجماهير بشكل عام في خدمة الدوري هذا الموسم وقال: الحضور الجماهيري جيد نوعًا ما في ظل غياب الحوافز والخدمات المقدمة للجماهير وشاهدنا جماهير صحار والسيب والرستاق وغيرها تتواجد باستمرار وبالتالي فإن المطلوب أن تعمل مجالس وروابط الجماهير على تحفيز الجماهير للحضور الدائم عبر بث مواد إعلامية قبل كل مباراة.
فدورينا جيد لكنه يحتاج إلى اهتمام أكبر ودعم مالي للأندية حتى تستقر في وضعها الفني وتحسن تعاقداتها مع المحترفين مما سينعكس على متابعة أكبر من الجماهير، كما نطالب الاتحاد العمل بالارتقاء على توفير الخدمات المقدمة للجمهور في مرافق الملاعب كبوابات الدخول والمصليات ودورات المياه والمقاهي وتقديم جوائز وسحوبات تسهم في زيادة الحضور الجماهيري.
وسلّط عضو رابطة صحار الضوء على المحفزات التي تقدم لجمهور صحار فقال: بالنسبة لجمهور صحار الرابطة تستخدم عدة طرق لجذب الجماهير تتمثل في زيارة المدارس وحث الطلبة على الحضور وتفعيل منصات التواصل الاجتماعي حيث لها دور كبير والإعلان عن توفير سحوبات وتقديم هدايا وجوائز بين الشوطين لصغار السن والكبار وللنساء إن كان هناك حضور نسائي في مدرج بعينه وكذلك تكريم الأشخاص المُجيدين والقائمين بالرسم على الوجوه وأصحاب التقليعات وهذا يؤدي لحضور الجماهير بشكل كبير ومن بين المحفزات إيجاد تذاكر مجانية لأول 50 شخصا في الحضور وهذا يجذب الجمهور بالإضافة إلى بث المعلومات عن المباراة.