أعضاء اللجنة العليا لمتابعة تطورات كورونا يطلعون على اجراءات تنفيذ الخطط المعتمدة

العمانية:قام عدد من أصحاب المعالي والسعادة أعضاء اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) اليوم الاثنين بزيارات ميدانية لعدد من مديريات وزارة الصحة، للاطلاع على كافة الإجراءات والتدابير التي تم اتخاذها ضمن الخطط المعتمدة استجابة لطوارئ الصحة العامة في إطار متابعة مستجدات فيروس كورونا (كوفيد 19) في السلطنة. حيث قام أعضاء اللجنة العليا برئاسة معالي السيد حمود بن فيصل البوسعيدي رئيس اللجنة العليا بزيارة للمديرية العامة لمراقبة ومكافحة الامراض والاطلاع على الجهود التي تقوم بها اللجنة الفنية بالوزارة من أجل التصدي لفاشية كورونا، وعن اهم الإجراءات المتبعة حول التصدي لفيروس كورونا (كوفيد 19) في السلطنة. كما قام أعضاء اللجنة العليا بزيارة مركز إدارة الحالات الطارئة بوزارة الصحة، واستعراض دور المركز والتعرف على مستجدات الوضع الوبائي للفيروس على المستويين المحلي والعالمي وكيفية الاستجابة القطاعية والتعامل مع مختلف السيناريوهات التي قد تحصل. بعد ذلك قام أصحاب المعالي والسعادة أعضاء اللجنة العليا بزيارة مركز إدارة عمليات البيانات الخاصة بفيروس كورونا (كوفيد 19) بمحافظة مسقط، الذي اتخذ من الكلية التقنية العليا بمسقط مقرًا له، حيث اطلعوا على مختلف الأعمال التي يقوم بها المركز وعن كيفية التبليغ عن المرض والتأكد من إدخال جميع البيانات ضمن برنامج ” الترصد” الذي أُعد لهذا الغرض. تعرفوا على كافة الأقسام الموجودة داخل المركز الذي اشتمل على قسم الوقاية ومكافحة العدوى وقسم صحة المنافذ الحدودية ( المطار-الموانئ)، قسم إدارة البيانات والتقصي الوبائي، قسم الرعاية الصحية الأولية، قسم دعم وتعزيز صحة المعزولين والمخالطين، قسم المؤسسات الخاصة، قسم الدراسات والبحوث. علاوة على ذلك قام أصحاب المعالي والسعادة أعضاء اللجنة العليا بزيارة دائرة مختبرات الصحة العامة المركزية بدارسيت واطلعوا خلالها على آلية سير العمل في المختبرات المركزية، وكيفية استقبال العينات من المراكز الصحية من مختلف محافظات السلطنة، حيث يتم أخذ العينات عن طريق الفم وعينة من الأنف، وتستغرق النتيجة من يومين إلى ثلاثة أيام، وفي حال ظهرت نتيجة الفحص إيجابية يتم تواصل رئيس المركز الصحي شخصيا مع المريض لأخذ مزيد من المعلومات قبل البدء بإجراءات الحجر المنزلي. جدير بالذكر أن اللجنة العليا ومنذ تشكيلها، في حالة انعقاد دائم وتعمل بتنسيق وتكامل بين مختلف مؤسسات وأجهزة الدولة لتنفيذ الإجراءات التي تراها ضرورية للحد من انتشار الفيروس.