كورونا يودي بحياة 53693 والإصابات تتجاوز المليون في 188 دولة

باريس -(أ ف ب): أودى فيروس كورونا المستجد بحياة 53693 شخصا في العالم منذ ظهوره في ديسمبر بالصين، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى مصادر رسمية حتى أمس الجمعة.
وتم تسجيل 1035380 إصابة في 188 بلدا ومنطقة منذ بداية ظهور الوباء. ولا تعكس هذه الأرقام إلا جزءا من الحصيلة الفعلية للإصابات إذ إنّ دولا عدة لا تجري الفحوص إلا للحالات التي تتطلب دخول المستشفى. وشفت 201500 حالة على الأقل من هذه الإصابات حتى الآن. وتعد إيطاليا التي سجلت أول وفاة بالوباء في نهاية فبراير، أكثر البلدان المتضررة نسبة إلى عدد الوفيات إذ سجلت 13915 حالة وفاة و115242 إصابة، شفيت منها 18278 بحسب السلطات الإيطالية.
ثم تأتي إسبانيا مع 117710 إصابات بينها 10935 وفاة، فالولايات المتحدة التي سجّلت 6058 وفاة (245573 إصابة)، ثم فرنسا مع 5387 وفاة (73743 إصابة) فالصين حيث رصِدت أول إصابة بفيروس كورونا المستجد مع 81620 إصابة بينها 3322 وفاة.
وبالنسبة إلى الصين (باستثناء هونغ كونغ وماكاو)، سجّلت 81620 إصابة (31 جديدة بين الخميس والجمعة)، بما في ذلك 3232 وفاة (4 وفيات جديدة)، و76571 حالة شفاء. على صعيد الإصابات، تعد الولايات المتحدة الأكثر تضررا، حيث سجلت رسمياً 245573 إصابة، بينها 6058 وفاة وشفيت 9228 حالة.
وأعلنت كل من ليبيا وقيرغيزستان وجزر ماريانا الشمالية ولاتفيا أول وفاة مرتبطة بالفيروس على أراضيها. وبلغ مجموع الوفيات في أوروبا أمس الجمعة 38974 من أصل 559459 إصابة، والولايات المتحدة وكندا 6192 وفاة (256641 إصابة)، وآسيا 4071 وفاة (114053 إصابة)، والشرق الأوسط 3444 وفاة (67045 إصابة)، أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي 691 وفاة (24959 إصابة) وإفريقيا 287 وفاة (7002 إصابة) وأوقيانيا 32 وفاة (6227 إصابة).
وأعدّت هذه الحصيلة باستخدام البيانات التي جمعتها مكاتب وكالة فرانس برس من السلطات الوطنية المختصة ومعلومات من منظمة الصحة العالمية.