ناصر الحجري وعمر البريكي يشدوان بصوتها العذب عبر “لايف انستجرام” بينما هما باقيان في المنزل

كتب – عامر بن عبدالله الأنصاري أحيا كل من الفنانين ناصر الحجري وعمر البريكي أمسية طربية مساء أمس، تميزت بالعفوية والبساطة، كل في منزله ومكانه، مستغلين منصة التواصل الاجتماعي “الانستجرام”، حيث أطلَّا على جمهورهما عبر البث المباشر في الانستجرام، مؤكدين بأن البقاء في المنزل على ضوء الأوضاع الحالية لا يعني الانقطاع عن العالم، خاصة في ظل ما تشهده التقنيات من تطور يتيح للعالم حلقة وصل تقرب القريب بالبعيد وتجمع الشتات حول وجهة افتراضية واحدة. استمع الجمهور إلى مقطوعات غنائية مختلفة، ملبين طلبات الجمهور، حيث أخذا الجمهور إلى عوالم متنوعة ومقامات عديدة، بشدو صوتهما وعذوبة بوحهما، فتارة يسمعنا البريكي من بوحه الجميل، وتارة نسبح مع حنجرة الحجري، وذلك في انسجام تام وسلاسة، يعزف البريكي على “الأورج” ويبحر بصوته العذب، وبعدها ينتقل البريكي إلى معزوفة أخرى ويقود دفة الإبحار ناصر الحجري، وهكذا أخذا معهما الجمهور المتابع إلى ساعة كاملة من الطرب الجميل والدردشة المليئة بالود والحب والطرافة، في حين كان كل من البريكي والحجري متفقان على أن يكون البث نصف ساعة فقط، إلا أن التفاعل والانسجام أخذهما والجمهور إلى أكثر من ذلك. وكان عمر البريكي قد قدم عبر منصات التواصل الاجتماعي مؤخرا عملا بمناسبة ذكرى “الإسراء والمعراج” على صاحبها أفضل الصلاة والتسليم، مزج خلالها البريكي بين موروث عربي لفن المالد معروف باسم “سريت”، لينتقل بعدها بسلاسة معهودة منه إلى فن المالد الخاص بالتراث العماني بعنوان “زين المعاني”، ولقى العمل رواجا كبيرا بين أفراد المجتمع، فكان العمل من ضمن طلبات الجمهور في البث المباشر.