«قلوب ضريرة» .. نصوص مسرحية للعُماني نعيم بن فتح نور

مسقط – العمانية: صدر حديثًا للكاتب العُماني نعيم بن فتح نور كتاب بعنوان (قلوب ضريرة) يضم ثلاثة نصوص مسرحية تمثل محاولة للوصول إلى قلوب الأطفال من خلال عالم المسرح. يناقش المؤلف في كتابه الصادر عن (الآن ناشرون وموزعون) في الأردن في مائة وخمس صفحات من القطع المتوسط، عددًا من القضايا، إذ تتطرق مسرحية (قلوب ضريرة) إلى قضية التفرقة بين الأبناء، والجشع الذي قد يؤدي إلى أن يظلم الأخ أخاه. وتناقش مسرحية (دموع على الرصيف) مسألة عقوق الوالدين، وقدرة الأم على المغفرة لولدها مهما صدر منه من عقوق تجاهها. أما مسرحية (المعاناة) فتتناول قضية التدخين الذي ابتُليت به مجتمعاتنا، وما ينجم عن هذه الآفة من آثار ومآسٍ تُحطّم عائلات بأكملها. تقول البطلة (شريفة) في مسرحية (قلوب ضريرة): (الآن، يا علي، يا ولدي، عرفتُ أنّ العمى ليس عمى العيون وإنّما عمى القلوب، فالقلوب التي تربّت على الحقد وحبّ الذات والأنانية والكره لا ترى يا ولدي غير الكره والحقد). و(شريفة) هذه خسرت ولديها بعد أن ربّتهما على الجشع، وعملت على التفرقة بين (علي) (ابن زوجها) وأبيه، فكان مآلُ ذلك أنْ تخلّى عنها ولداها الجشعان، ولم تجد سوى علي في محنتها بعد أن كبرت وألقى بها ولداها في مأوى العجزة. ويتحدث البطل (محمد) الذي أُصيب بمرض السرطان نتيجة إدمانه تدخين الشيشة قائلا: (أرأيت يا أخي هلال كيف أنه لا فائدة تُرجى من السيجارة وما شابهها؟ فاحرص يا أخي كلّ الحرص على حياتك ومستقبلك، ولا تجعل من نفسك عبدًا لها. انظر إلى معاناتي، وخذ منها درسًا، وابتعد عن السيجارة ولا تصاحب من يدخنها. هذه وصيّتي لك يا أخي). يُذكر أن نعيم بن فتح نور عضو في مجلس إدارة فرع الجمعية العمانية للكُتّاب والأدباء في ظفار. كُرّم في مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون في مملكة البحرين (2014). حصل على المركز الأول في مسابقة المنتدى الأدبي العمانية مرتين (2010،2013)، والمركز الأول في مسابقة الشارقة للتأليف المسرحي على مستوى دول الخليج العربية (2017)، ولديه ثمانية مسلسلات بُثت في الإذاعة العمانية.