استقدام مواد وأجهزة طبية اضافية .. والصحة توضح: لم نشتر أنابيب فحص من الصين

عادت أمس طائرة النقل بسلاح الجو السلطاني العماني من نوع ( الايرباص ) قادمة من مدينة ( شينزين ) الصينية محملة بالمواد والأجهزة الطبية المتنوعة التي استوردتها السلطنة من جمهورية الصين الشعبية في إطار الجهود الوطنية المتواصلة التي تبذلها السلطنة ، ووفقا للإجراءات والقرارات التي اتخذتها اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد١٩) وفي إطار ماتقدمه قوات السلطان المسلحة من دعم وإسناد لكافة قطاعات البلاد جنبا إلى جنب مع بقية المؤسسات الحكومية الأخرى. يأتي تسيير هذه الرحلات التي قام بها سلاح الجو السلطاني العماني لجمهورية الصين الشعبية وعلى متنها كوادر طبية عمانية متخصصة من وزارة الصحة ، لاستقدام المواد الطبية اللازمة والخاصة بمكافحة الفيروس ،بهدف تعزيز المخزونات الطبية للبلاد للتعامل مع هذه الجائحة ، وبما يحقق المجهود الوطني لمكافحة الفيروس المستجد (كوفيد١٩). وقد اتخذ طاقم الطائرة أثناء رحلتي الذهاب والعودة كافة الاجراءات الاحترازية،والمتعلقة بالوقاية من مسببات هذه الجائحة العالمية ، من خلال الألبسة الخاصة بالطاقم والكوادر المرافقين لهم ، والتعقيم اللازم في هذا الشأن . من جهة أخرى قالت وزارة الصحة ان السلطنة لم تقم بشراء أنابيب فحص فيروس كورونا المستجد (كوفيد ١٩) غير صالحة من الصين، وذلك على ضوء ما تداولته وكالات أنباء ووسائل إعلام عالمية وإقليمية حول قيام دول مختلفة بشراء تلك المنتجات والتساؤلات التي أثيرت في السلطنة على ضوء تلك الأخبار . وأكدت الوزارة في بيان على أن السلطنة لم تقم بشراء المنتجات المذكورة وأن ما تم استيراده من الصين هو عدد من الكواشف والمحاليل المطابقة للضوابط الموضوعة من قبل منظمة الصحة العالمية والتي تمت مقارنة نتائجها مع نتائج فحوصات معتمدة مسبقا.