عبيد الجابري : طـمـوحي تدريب كـرة القـدم آسـيويا

تتجلى في خلد المدرب الوطني عبيد بن خميس الجابري رغبة الاتجاه كمحاضر للمدربين في كرة القدم، ورويدا رويدا مع مرور الوقت سيترك التدريب في كرة القدم لينتقل إلى مرحلة طموحة جديدة في مشوار حياته الرياضية وهو لم يذهب بعيدا عن الساحرة المستديرة إنما اتجه لمجال واسع آخر يندرج ضمنها. وكان عبيد بن خميس قد درب من قبل في أندية السلام ومجيس وقاد تدريبات مدارس كروية في أكثر من موسم كان حافلا بالعطاء وهو يعتبر حاليا محاضرا آسيويا محليا يحق له المشاركة في محاضرات C و D التي هي حاليا تعتبر محلية، أما دوراتB و A فلا بد من وجود نظام يصل إليه حتى يتمكن من المحاضرة في هذا الجانب. وأكد عبيد الجابري في تصريحه لـ(عمان الرياضي) أن مجال المحاضرات بات يستهويه كثيرا في هذا الوقت وقال : شاركت كمحاضر في 4 دورات ضمن دورات نفذها الاتحاد العماني لكرة القدم وهي في المستوى D كانت دورتان في صحم وواحدة في سمائل ومثلها في السلام وأيضا في صحار وفي دورات C كمساعد بمسقط ونزوى والبريمي وصحار وخارجيا دورة المحاضرين بدولة الإمارات العربية المتحدة.
وأضاف: الدورات مفيدة في تأسيس المدربين بالأندية والفرق الأهلية وتأهيل الكادر التدريبي على أسس علمية ومناهج يستطيع المدرب العمل بها في المستقبل واستخدام المصادر العلمية الحديثة في تدريب كرة القدم كما أنها تساعد الفرق الأهلية والأندية في العمل التدريبي والمراحل السنية في تعليم المهارات الأساسية وكيفية تنظيم الحصة التدريبية والبرنامج التدريبي. وحول توجهه في هذه الفترة قال: أعمل كمحاضر إلى جانب التدريب وأريد أن أصل إلى مستوى أطمح له، وبخصوص الدورات فإنها تهدف للارتقاء وتأهيلنا كمحاضرين يتم من خلال اللقاءات مع الخبير الفني بالاتحاد وتوزيع الأدوار على المحاضرين من خلال الدورات التي تقيمها دائرة التعليم والتدريب ممثلة في المكتب الفني.

جريدة عمان

مجانى
عرض