وزيرة التعليم العالي : 2978 طالبا لا يزالون في الخارج ونعمل على تسهيل عودة الراغبين للسلطنة

اكدت معالي الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي إن الوزارة تتابع عن كثب تداعيات انتشار فيروس كورونا “كوفيد19” على المستويين المحلي والدولي، وكونها واحدة من الوحدات الحكومية الحيوية فإنها تعمل بالتوازي مع الجهات المعنية في الدولة للحد من تأثير هذه الجائحة عبر حزمة من الإجراءات السريعة المتخذة إزاء هذا الوضع. وأوضحت معالي الوزيرة أن مجموع عدد الطلبة المبتعثين للدراسة بالخارج يبلغ ( 7196 ) وعدد الطلبة الذين يدرسون على حسابهم الخاص يبلغ ( 1498) وعملت الوزارة ضمن الإجراءات التي قامت بها على إنشاء استبانة إلكترونية لحصر الطلبة في الخارج ومن عاد منهم إلى أرض السلطنة، حيث تقدم لملء هذه الاستبانة حتى تاريخ 25 مارس 2020م ( 6312 ) طالبا وطالبة ومن خلالها يتضح لنا أن مجموع أعداد الطلبة الذين ما زالوا في الخارج يبلغ ( 2978) طالبا وطالبة، وعدد الطلبة الذين عادو إلى السلطنة يبلغ ( 3334 ) طالبا وطالبة ، وأكدت معاليها على أهمية أن يقوم الطلبة بتعبئة الاستبانة حتى يتسنى للوزارة العمل على متابعة الطلبة الراغبين في العودة إلى أرض الوطن. وأشارت معاليها إلى قرار اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19) والمتعلق بقيام الجهات ذات العلاقة بترتيب عودة من يرغب من المواطنين عمومًا والطلبة المبتعثين على نحوٍ خاصٍ فقد أصدرت الوزارة سلسلة من البيانات والتعاميم على موظفيها وتعميمها على كليات العلوم التطبيقية والملحقيات الثقافية والقنصلية العامة للسلطنة بملبورن، كما تضمنت تلك التعاميم عددًا من الإرشادات والتوجيهات للطلبة المبتعثين، وكان آخرها البيان الرابع الذي تضمن عددًا من الإجراءات المتمثلة في : “الطلب من الملحقين الثقافيين التنسيق مع سفارات السلطنة بالخارج والقنصلية العامة بملبورن لتسهيل عملية عودة الراغبين من الطلبة إلى السلطنة قبل يوم 29 مارس 2020م، والتنسيق مع القنصلية العامة للسلطنة باستراليا والملحقيات الثقافية لحصر الطلبة الراغبين في العودة إلى السلطنة الذين لن يتمكنوا من العودة قبل 29 مارس 2020م، وتوجيه الملحقين الثقافيين بالتنسيق مع السفارات لتقديم الدعم والمساندة لتسهيل إجراءات سفر الطلبة، والتنسيق مع الطيران العماني لتقديم التسهيلات اللازمة لإعادة الطلبة في أقرب فرصة ممكنة، والتنسيق مع الجهات المعنية داخل السلطنة والدول التي توقفت خطوط الطيران فيها لتسهيل الإجراءات الطلبة الراغبين في العودة إلى السلطنة ” . وأكدت معاليها على أهمية تعاون الطلبة مع القنصلية العامة للسلطنة باستراليا والملحقيات الثقافية وضرورة الالتزام بالتعليمات الصادرة عنها لتأمين وصولهم إلى أرض الوطن . وأشارت معاليها إلى الإجراءات التي اتخذتها الوزارة حتى حينه قائلة : بعد قرار اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناجمة عن انتشار فيروس كورونا ” كوفيد19 ” بتعليق الدراسة في المؤسسات التعليمية كافة، عمدت الوزارة مع الجهات المختصة بالتعليم العالي إلى تدارس الخطوات التنفيذية لقرارات اللجنة ، كما شكَّلت لجنة للطوارئ على مستوى الوزارة لوضع إجراءات تنفيذية لضمان استمرار العملية التعليمية في المؤسسات التعليمية عبر تطويع التقنيات الحديثة وتفعيل المنصات الإلكترونية المتاحة بين الطالب والأكاديمي، وهنا نود أن نشيد بقطاع الاتصالات الذي يقدم تسهيلات وخدمات في سبيل تيسير التواصل بين أطراف العملية التعليمية، وندعو أبناءنا الطلاب إلى الاستمرار في التحصيل العلمي عبر الوسائل التعليمية المتاحة لهم.
جريدة عمان

مجانى
عرض