مصر: عزل بالمستشفيات الجامعية.. وخفض استقبال الحالات غير الطارئة

نقل 1700 طالب عالق بالسودان –
القاهرة – عمان – نظيمة سعد الدين:-
ترأس وزير التعليم العالي والبحث العلمي المصري ،الدكتور خالد عبد الغفار، اجتماعا طارئا للمجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية مساء مجموعة من القرارات الهامة للتعامل مع جميع السيناريوهات المحتملة لانتشار فيروس كورونا المستجد.
واكدت الوزارة في بيان لها أن أبرز القرارات التأكيد على ضمان أمان الفريق الطبي من خلال استخدام واقيات مكافحة العدوى الشخصية وفق المعايير التي حددها المجلس في خطابه للمديرين التنفيذيين.
ومن ضمن القرارات خفض استقبال الحالات غير الطارئة بالمستشفيات الجامعية بنسبة 70% ، وتجهيز أماكن عزل بكل مستشفى بما لا يقل عن 30 سريرا وإعدادها حال الاحتياج إليها، و تدريب فرق من الأطباء والتمريض من غير تخصصات (الأمراض الصدرية – الرعاية المركزة – التخدير – الأمراض المتوطنة) للتعامل مع حالات الإصابات التنفسية الحادة وإرسال أسماء الفرق لأمانة المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية).
وعلي صعيد متصل اتخذت المستشفيات الجامعية قرارات بخفض أعداد المترددين على العيادات الخارجية بنسبة 50% وتجهيز مكان منفصل للكشف عن مرضى الأعراض التنفسية بالعيادات الخارجية، والتأكد من صلاحية أسًرة الرعاية وأجهزة التنفس الصناعي للكبار وللأطفال مع إرسال بيان يومي ببذلك لأمانة المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية.
ووجه المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية الشكر للطواقم الطبية من أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة الذين يعملون بمستشفيات العزل التي حددتها وزارة الصحة والسكان والتأكيد على جاهزية الطواقم الطبية التي تم ترشيحها للعمل بمستشفيات العزل الأخرى لبدء العمل فور طلب وزارة الصحة.
وقد شدد المجلس الأعلى المسشتفيات الجامعي على ضرورة التأكد من توافر الواقيات الشخصية للفرق الطبية والالتزام باستخدامها، و عزل أقسام المستشفيات التي تتعامل مع مرضى نقص المناعة (الغسيل الكلوي والأورام )، مع تحديد حركة الدخول والخروج من تلك الأقسام اثناء فترات العمل وقصرها على اعضاء الفريق الطبى ، والتأكد من وجود مخزون استراتيجي من الأدوية والمستلزمات تكفي لفترة ستة أشهر قادمة، والتطهير اليومي لجميع أجزاء المستشفى بوسائل التطهير الواردة بخطة المجلس، والتنسيق مع وكيل وزارة الصحة بكل محافظة بشأن نظام العمل بالمستشفيات وأقسام الطوارئ بكل مستشفى بما يحقق تكامل الخدمة بين المستشفى الجامعي ومستشفيات وزارة الصحة والسكان في كل محافظة.
في الأثناء تابعت وزارة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، وصول مزيد من الحافلات المخصصة لنقل المصريين العالقين بالسودان ولم يستطيعوا العودة لمصر، نظرًا للإجراءات التي يتم اتخاذها في البلاد لمواجهة فيروس كورونا المستجد.
وأكدت وزيرة الهجرة المصرية أن نقل نحو 1700 من الطلبة والمواطنين من السودان شهد تنسيقا بين كافة أجهزة الدولة منذ اللحظة الأولى التى تسلمت فيها غرفة عمليات الوزارة استغاثات من عدد من المصريين بجمهورية السودان، وإشارتهم إلى وجود صعوبات تحول دون عودتهم إلى مصر، نظرًا لتوقف جميع الرحلات بسبب كورونا.
وقدمت السفيرة نبيلة مكرم تحية تقدير لشركاء نجاح عبور مواطنينا بسلام وأمان، حيث تم التنسيق مع جهات متعددة بدأت بالخرطوم لتنسيق فتح المعبر وجمع الطلبات من المواطنين الراغبين فى العودة، تلتها اتصالات مع وزارة الصحة لتخصيص فريق طبي قام بإجراء الفحوصات على العائدين في أقصى جنوب البلاد واستمر أداء عمله على مدار الساعة لحين الانتهاء من جميع المواطنين العائدين، إضافة إلى التنسيق مع المجتمع المدني ومؤسسة «الجود»، لتخصيص أتوبيسات حديثة لنقل المواطنين من الحدود إلى القاهرة .
وقد استكملت وزيرة الهجرة الإجراءات، بالتنسيق مع السيد اللواء أشرف عطية محافظ أسوان، لتيسير إرسال وجبات بشكل طارئ لمن اضطر إلى المبيت في المعبر لحين إنهاء إجراءات الحجر الصحي للكشف ولحين إعادة فتح المعدية، وتم مخاطبة قوات حرس الحدود التي خصصت لانشات سريعة لنقل الوجبات إلى المواطنين فى المعبر.
ومن جهته، أكد اللواء مازن فهمي مساعد وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، وصول 12 من الأتوبيسات المخصصة لنقل العالقين تعبر البحيرة على التوالي لتصل أمام معبر قسطل في مواجهة معبر وادي حلفا من الجانب السوداني، لنقل الطلبة المصريين وأي من المواطنين القادمين إلى القاهرة لينتهي امس الجمعة نقل كل الموجودين عقب انتهاء الكشف الطبي، مشيرًا إلى تقديم المواطنين الشكر للدولة المصرية لما لمسوه من اهتمام ورعاية وحسن المعاملة، وموجها التقدير لمسؤولي المعبر السوداني والمصري على صادق تعاونهم مع وزارة الهجرة لحين إتمام عبور ونقل كل الراغبين.
كما يستمر التواصل مع الطلبة والمواطنين المصريين بالسودان لطمأنتهم وإعلامهم بجهود الدولة بكافة أجهزتها لرعايتهم وتلقى استفساراتهم والرد المباشر عليها لحين إتمام وصول الجميع لمحافظاتهم .

جريدة عمان

مجانى
عرض