عريقات : صفقة القرن بدأت بالإعلان عن شق طرق للبدء في بناء مستوطنة «إي1»

أريحا -(وفا): التقى أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينة صائب عريقات أمس مع ممثل الأتحاد الأوروبي في فلسطين سفن بورجزدرف، وقنصل بريطانيا العام فيليب هول، والقائم بأعمال السفير الروسي أنطون شاماكوق، كلا على حدة.
وأكد عريقات، خلال اللقاءات، أن تنفيذ ما يسمى صفقة القرن قد بدأ فعلا، بالإعلان عن شق طرق تمهيدا للبدء في بناء مستوطنة (إي1)، وآلاف الوحدات الاستيطانية التي أُعلن عنها في مختلف أراضي دولة فلسطين، وكذلك الحال بالنسبة لمحاولة إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب نزع فلسطينية الانتماء والأصل من أبناء الشعب الفلسطيني في القدس المحتلة، حين تبنت الخارجية الأميركية مفردات سلطة الاحتلال والأبرتايد، وغيرت ما اعتمدته سابقا حول السكان الفلسطينيين في القدس إلى السكان العرب.
وشدد عريقات، على أن كل ما تقوم به الحكومة الإسرائيلية من ممارسات وسياسات وبدعم مادي ودبلوماسي وعسكري من إدارة الرئيس ترامب يُعتبر خرقا فاضحا للقانون الدولي والشرعية الدولية، مُشيرا إلى أن هذه السياسات لن تُحقق لا الأمن ولا السلام ولا الاستقرار، بل تقود بسرعة فائقة إلى مربعات العنف والفوضى والتطرف وإراقة الدماء.
ودعا المجتمع الدولي إلى مساءلة ومحاسبة سُلطة الاحتلال (إسرائيل)، (إن رغبوا فعلاً في تحقيق الأمن والسلام في المنطقة، الأمر الذي لا يمكن تحقيقه إلا بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وتجسيد استقلال دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من يونيو عام 1967، وحل قضايا الوضع النهائي كافة استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة).
من جانبهم، أكد الضيوف التزامهم بمبدأ الدولتين على حدود الرابع من يونيو عام 1967، ورفضهم ومعارضتهم للاستيطان والضم وفرض الحقائق على الأرض.