محاضرة بـ «الإعلام» عن الإجراءات المتبعة للتصدي لكورونا وطرق الوقاية والعدوى

الحسني: تقديم معلومات دقيقة دون مبالغة أو تهويل –
العمانية: نظمت وزارة الإعلام بالتعاون مع وزارة الصحة ممثلة بالمديرية العامة لمراقبة ومكافحة الأمراض محاضرة للتوعية الصحية بالإجراءات المتبعة حول التصدي لفيروس كورونا المستجد ( كوفيد 19 ) في السلطنة.
وأكد معالي الدكتور عبد المنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام في كلمة له على الجهود التي تبذلها وزارة الصحة والتي يشار إليها بالبنان للحد من مرض فيروس كورونا المستجد ( كوفيد 19 ) مشيرا إلى أن الوزارة على تواصل مستمر مع وزارة الصحة.
وأضاف معاليه أن الجهود التي تبذلها السلطنة ممثلة بوزارة الصحة في التنسيق مع كافة الجهات للسيطرة من انتشار فيروس يشار إليها بالبنان حتى على المستور الدولي.
وأشار معاليه إلى أن هناك تعاونا بين وزارة الإعلام ووزارة الصحة من خلال وسائل الإعلام المختلفة المسموعة والمرئية والمقروءة حول تقديم معلومات دقيقة وبصورة مهنية دون مبالغة أو تهويل وبكثير من الوضوح لنشر الإجراءات التوعوية للتصدي لانتشار فيروس كورونا 2019 والتعامل معه.
وقدمت الدكتورة سولين بنت مبارك الخليلية طبيبة بدائرة مكافحة الأمراض بالمديرية العامة لمراقبة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة عرضا مرئيا تضمن العديد من المحاور منها التعريف بالفيروس ( كوفيد19 ) وطرق انتقال الفيروس وأعراض الإصابة بمرض فيروس كورونا المستجد والفئات العمرية الأكثر عرضة للإصابة والإجراءات الوقائية التي يوصي باتخاذها لمنع انتشار العدوى والوضع الوبائي العالمي والمحلي بالإضافة إلى الجهود المبذولة للتصدي لفيروس (كوفيد 19).
وأوضحت الدكتورة سولين بنت مبارك الخليلية طبيبة مكافحة الأمراض بوزارة الصحة أن فيروس كورونا (كوفيد 19) المستجد يعتبر سلالة جديدة من فيروسات كورونا لم يسبق إصابة البشر به وأن أول حالة إصابة سجلت بتاريخ 31 ديسمبر 2019 م في مدينة ووهان بمقاطعة هوبي بجمهورية الصين الشعبية.
وتحدثت عن طرق انتقال العدوى بالفيروس وهي: الانتقال المباشر من خلال الرذاذ المتطاير من المريض أثناء السعال أو العطس أما الانتقال غير المباشر فيأتي من خلال لمس الأسطح والأدوات الملوثة بالفيروس ومن ثم لمس الفم أو الأنف أو العين.
وأشارت إلى أن الأعراض والمضاعفات التي قد يتسبب بها فيروس كوفيد 19 تتمثل في التهاب بسيط في الجهاز التنفسي العلوي بالإضافة إلى أعراض الحمى والسعال واحتقان الحلق والشعور بالإعياء والتهاب المعدة والامعاء والإسهال والقيء أما المضاعفات فتتمثل في ضيق التنفس والفشل الكلوي وقصور القلب والوفاة.
وأفادت بأنه لا يوجد لقاح فاعل ومحدد للمرض الذي يسببه فيروس كورونا المستجد مشيرة إلى أن لقاح الانفلونزا لا يحمي من مرض فيروس كورونا المستجد لأنه ليس من نفس فصيلة فيروس الانفلونزا.
وحول الحماية من فيروس (كوفيد 19 ) والحد من التعرض للإصابة دعت الدكتورة إلى تجنب الاتصال المباشر بالحيوانات ( حية او ميتة ) أو التواجد في أسواق تداول الحيوانات وتجنب الاتصال المباشر مع أي شخص يعاني من أعراض السعال او العطس وتغطية الفم والأنف بالإضافة إلى غسل اليدين بالماء والصابون أو استخدام المعقم.
وأكدت أن السلطنة سجلت 18 حالة إصابة مؤكدة مخبريا وتماثلت 9 حالات للشفاء التام مشيرة إلى ان جميع الحالات المسجلة مرتبطة بالسفر أي لا يوجد انتقال محلي للمرض.
وقدمت الدكتورة سولين بنت مبارك الخليلية طبيبة بدائرة مكافحة الأمراض بالمديرية العامة لمراقبة ومكافحة الامراض بوزارة الصحة خلال المحاضرة الجهود التي تبذلها السلطنة بوزارة الصحة تمثلت في تفعيل خطة طوارئ الصحة العامة على المستوى الوطني وعقد العديد من الاجتماعات التنسيقية بين مختلف الجهات على المستوى الوطني في المحافظات للاستعداد والاستجابة لطوارئ الصحة العامة.
وتناولت عملية الترصد الوبائي النشط للمرض من خلال تفعيل نظام الترصد الالكتروني بما يكفل الرصد المبكر لأي حالة يشتبه بها واستحداث نظام ترصد إلكتروني للمؤسسات الصحية من خارج وزارة الصحة ومؤسسات القطاع الخاص والبدء في تطبيق جميع البيانات المتعلقة بالقادمين من الدول الموبوءة ومن ضمنها التقرير الصفري وإعداد دليل تقييم المخاطر لمرض فيروس كورونا المستجد على المستوى الوطني ومستوى المحافظات بالإضافة إلى القيام بوضع الاحتمالات المتوقعة لانتشار عدوى فيروس كورونا المستجد في السلطنة.
وتناولت المحاضرة نبذة عن الوضع الوبائي العالمي والوضع الوبائي العالمي ودرجات حدة مرض كوفيد 19 بالإضافة إلى معدل الوفيات حسب الفئات العمرية ومقارنة بين فيروس كورونا 2019 المستجد وغيره من الفيروسات.