«الدولة»: الاسترشاد بالأجندة الوطنية في الخطاب السامي

يشكل برنامج عمل «المجلس» بما يلبي تطلعات جلالته لأبناء شعبه الوفي –
كتب – خالد العدوي: ثمّن مجلس الدولة خطاب جلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه – في 23 فبراير الماضي، وتوجيهات جلالة السلطان في اجتماع مجلس الوزراء الأخير.
ووصف معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس المجلس، خطاب جلالته – أيده الله – بأنه تاريخي وشامل حدد معالم المرحلة القادمة في مسيرة النهضة المباركة، وأكد على أهمية الاستدامة المالية للدولة بالحرص على توجيه الموارد المالية التوجيه الأمثل، بما يضمن خفض المديونية، وزيادة الدخل.
وقد قرر مجلس الدولة أمس في جلساته العادية، تشكيل لجنة صياغة فنية لتضمين مرئيات الأعضاء حول مشروع قانون «التجارة المستترة»، بعد مناقشة مواده وفصوله، المحال من مجلس الشورى.
ودعا رئيس المجلس إلى الاسترشاد بالأجندة الوطنية التي حفل بها خطاب جلالة السلطان، بأن تكون بمثابة الطريق في مختلف مؤسسات الدولة التنفيذية والتشريعية والرقابية للعمل بموجبها، والسير بمقتضاها والبحث عن آليات العمل المناسبة لوضعها موضع التنفيذ.
وأكد أن مجلس الدولة أن الخطاب السامي سيشكل برنامج العمل المقبل للمجلس، بما يلبي التطلعات وطموحات القيادة لأبناء الشعب الوفي.