مدير عام الإسعاف بالدفاع المدني: الإدارة العامة للإسعاف تحرص على تحقيق أفضل رعاية طبية ميدانية

مسقط في 3 مارس/ أكد العقيد مهندس محمد بن راشد الشامسي مدير عام الإسعاف بالهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف إن الإدارة العامة للإسعاف تضطلع بدور حيوي في إعداد استراتيجية منظومة خدمات الطوارئ الطبية لمرحلة ما قبل المستشفى في السلطنة وأنظمتها وآليات العمل بها بما يحقق أفضل رعاية طبية ميدانية وفق المعايير المعتمدة، كما تقوم الإدارة بتمثيل الهيئة في المؤتمرات والندوات والاجتماعات الوطنية والاقليمية والدولية ذات الصلة بخدمة الإسعاف، وكذلك تمثيل الهيئة في أعمال قطاع الاستجابة الطبية والصحة العامة بمنظومة خطة الطوارئ الوطنية لضمان جودة الخدمة المقدمة والرقابة عليها وفق معايير الاستجابة الوطنية وباستخدام التقنيات الحديثة والكفاءات الطبية في مجال التعامل الطبي الطارئ بهدف إنقاذ الأرواح والحفاظ عليها، كما تختص الإدارة بتنظيم جوانب التعليم الطبي الخاص بخدمات الطوارئ الطبية ومتابعة تطبيقاته وتحديثاته بالتنسيق مع جهات الاختصاص، وكذلك تختص في إعداد المواصفات الفنية لمراكز الإسعاف ومراكز التدريب المركزية والفرعية والآليات والأجهزة الطبية والأدوية ذات العلاقة بخدمات الطوارئ الطبية وضمان توفرها وتخزينها وصرفها.
وعن الخدمات التي تقدمها مراكز الإسعاف أوضح العقيد مهندس محمد الشامسي بأن مراكز الإسعاف تعمل على مدار الساعة وتعنىُ بتقديم الرعاية الطبية العاجلة والحرجة والإصابات الناتجة عن حوادث الطرق وكذلك دعم فرق خدمات الدفاع المدني بمختلف صنوفها خلال الأعمال الميدانية والاستجابة لمختلف أنواع البلاغات المرتبطة بواجباتها، حيث يتم تقييم الحالات المستجاب لها وتحديد نوعية الرعاية والتدخلات الطبية المتطلبة ومتابعة وضعها الصحي لحين تسليمها لأقرب أو أنسب مؤسسة صحية قادرة على التعامل مع تلك الحالات، لذلك يتم تقديم رعاية طبية نوعية منظمة وضعت لكوادرها التخصصية بمختلف فئاتها أدلة استرشاديه وبروتوكولات طبية وفق المعايير الفنية الطبية المتبعة وفق أفضل الممارسات العالمية في مجال خدمات الطوارئ الطبية وتماشيا مع اللوائح الطبية السارية في السلطنة.
أما عن الأليات والمعدات الحديثة والمتوفرة بمراكز الإسعاف فيقول العقيد مهندس محمد بن راشد الشامسي إن الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف تمتلك مركبات إسعاف وفق المواصفات الخاصة التي تستند إلى معايير عالمية في خدمات الطوارئ الطبية والتي تم تزويدها بأجهزة طبية متقدمة للعناية بالإصابات والحالات الحرجة، إضافة إلى المركبات المساندة والتي تستخدم لغرض الإخلاء الطبي، وهناك مركبات مخصصة لفئة الأطباء والتي تستخدم لغرض التوجيه والإشراف الطبي الميداني، ومؤخرا تم استحداث مركبات إسعاف ذات دفع رباعي مخصصة للاستجابة في الأماكن الوعرة.
وأشار العقيد مهندس محمد الشامسي في ختام حديثه إلى أن الإدارة العامة للإسعاف تحرص على التنسيق مع مختلف المؤسسات للمشاركة في مجالات التثقيف والتوعية المجتمعية عن الأمراض والإصابات والكوارث والحالات الناتجة عنها وكيفية التعامل معها، كما تحرص على المشاركة في حلقات العمل والمؤتمرات الصحية وبرامج التدريب الطبي المستمر المنفذة في القطاعين العام والخاص.
جريدة عمان

مجانى
عرض