سلطان القاسمي يكرم صالح زعل وسعود الدرمكي في افتتاح «أيام الشارقة المسرحية الـ 30»

معن بن سعود الدرمكي يتسلم التكريم نيابة عن والده

نظير فوزهما بجائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي في نسختها الـ 14 –
موفد «عمان» إلى الشارقة – عامر الأنصاري –

كرم الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم إمارة الشارقة، مساء أمس الأول الفنانين صالح زعل وسعود الدرمكي الفائزين بجائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي وذلك خلال افتتاحه الدورة الثلاثين من أيام الشارقة المسرحية في قصر الثقافة بإمارة الشارقة. وكان زعل والدرمكي قد فازا بجائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي في دورته الماضية.
كما كرم حاكم الشارقة سلطان النيادي شخصية مهرجان أيام الشارقة المسرحية بالدورة الثلاثين، وتسلم التكريم نيابة عن الفنان سعود الدرمكي ابنه معن الدرمكي، فيما تسلم التكريم نيابة عن الفنان سلطان النيادي الفنان ياسر النيادي، إذ أن كلا الفنانين سعود وسلطان يمران بوعكة صحية ألزمتهما المستشفى، متمنيا سموه والحضور الصحة والسلامة والشفاء لكل منهما.
إضافة إلى تكريم فرقة المسرح الوطني الجزائري وذلك عن عمل مسرحي بعنوان «جي بي إس» الفائز بجائزة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي التي تنظمها الهيئة العربية للمسرح، واستلم التكريم مؤلف ومخرج العمل محمد شرشال.
كما شاهد سموه والحضور فيلما قصيرا سلط الضوء على أبرز محطات المسيرة الفنية للشخصيات المكرمة، إذ تضمن الفيلم كلمة للفنان صالح زعل، وأخرى للفنان الإماراتي سلطان النيادي حيث صوَّر مقطعا مسجلا من الولايات المتحدة الأمريكية إذ يتلقى العلاج بإحدى مستشفياتها.

سعادة وفخر

وعن الجائزة قال الفنان صالح زعل: «في تلك اللحظة التي أتاني فيها الاتصال من مدير إدارة المسرح بالشارقة الأستاذ أحمد بورحيمة، وبشرني باختيارنا أنا وأخي سعود الدرمكي لنيل هذه الجائزة العظيمة بنسختها الرابعة عشرة، جائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي، كنت ولا زلت في غاية السعادة والفخر، هذه الجائزة الكبيرة منحت للعديد من الأسماء الرائدة والمتميزة، وأنا وأخي سعود نتشرف أن نكون ضمن هؤلاء المبدعين والمتميزين، فشكرا للشيخ الدكتور سلطان القاسمي الداعم والراعي الأول للنهضة المسرحية ودروه الكبير والعظيم في الارتقاء بالحراك الثقافي، ليس على مستوى المسرح فحسب بل على مستوى كافة الفنون، كنت أتمنى أن يحضر معي أخي وصديقي ورفيق الدرب الفنان سعود الدرمكي والذي نتمنى له الشفاء العاجل، وشكرا لكل القائمين على مهرجان أيام الشارقة المسرحية، وشكرا لشارقة الإبداع والفن صاحبة العطاء اللامحدود».

أمنيات وتحيات

ونيابة عن والده تسلم الجائزة معن بن سعود الدرمكي، وقال: «في حديثي مع الشيخ الدكتور سلطان القاسمي، ذلك الحديث ذو السمة الأبوية، سألني عن والدي سعود الدرمكي وعن صحته وأخباره، كما أشار إلى أنه كان يتمنى أن يكون والدي موجودا في لحظة التكريم، وبدوري نقلت له تحيات والدي له وتمنياته هو الآخر بالحضور إلا أن الوعكة الصحية كانت المانع، كما نقلت له تحيات والدي وشكره على هذه اللفتة الكريمة والسؤال، وكان خاتمة حديثي مع سموه أن أوصاني بنقل سلامه إلى والدي وتمنيات سموه له بالشفاء العاجل».
وتابع معن الدرمكي: «بحمد الله والدي بخير، وعسى أن يمن الله عليه بالشفاء العاجل، وعلى المستوى الشخصي أعلم يقينا كم كان والدي يحب الشارقة، حاضنة الفن والفنانين، ولطالما كان والدي يأتي إلى الشارقة التي منحته الثقة في كثير من الأحيان، وأولته مهام التحكيم في إحدى المرات، وها هي الشارقة اليوم تمنحه جرعة من الطاقة الإيجابية والسعادة الغامرة، بينما هو على فراش المرض لطارئ صحي، فشكرا لهذه الجائزة، جائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي، وشكرا لراعي الثقافة للشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي».

نسخة عمانية

بين كثرة الحضور من الفنانين والمدعوين، توافد على الوفد العماني عدد من الحضور مهنئين بفوز كل من الفنانين صالح زعل وسعود الدرمكي والكاتب هلال البادي بجوائز الشارقة، وكان أكثرهم مشاكسة الفنان الكويتي عبدالله التركماني، إذ كل ما رأى أحدا منا قال «اشعليكم،، المهرجان عماني»، وعبارة أخرى «عمانيين.. مبروك.. الفوز كله لكم»، يقولها والابتسامة تعتلي محياه، وما في قلبه مشاعر حب وفرح أكبر، فشكرا لكل من هنأنا بفوز الأسماء العمانية كافة، فهم على يقين بأن الفوز يمثل كل عماني، والفائزون يمثلون أرضا ووطنا وشعبا.

العروض

تضمن اليوم الأول من أيام مهرجان أيام الشارقة المسرحية، تقديم العرض المسرحي «جي بي اس» من تأليف وإخراج محمد شرشال لفرقة المسرح الوطني الجزائري، إذ يعد العرض «ضيفا» في المهرجان ولا يدخل في المنافسة.
أما العروض التنافسية فهي مسرحية «صبح ومسا» لفرقة مسرح دبي الأهلي، ومسرحية «أشياء لا تصلح للاستهلاك الآدمي» لفرقة المسرح الحديث بالشارقة، ومسرحية «أين عقلي يا قلبي» لفرقة جمعية كلباء للمسرح، ومسرحية «حارس النور» لفرقة مسرح دبي الوطني، ومسرحية «لمس المواجع» لفرقة مسرح رأس الخيمة الوطني، ومسرحية «ليلة مقتل العنكبوت» لفرقة مسرح خورفكان للفنون، ومسرحية «الرحمة» لفرقة مسرح الفجيرة، ومسرحية «سمرة» لفرقة مسرح بني ياس، ومسرحية «بكاء العربي» لفرقة مسرح دبا الحصن، ومسرحية «سيمفونية الموت والحياة» لفرقة مسرح الشارقة الوطني.
ويحكم في العروض كل من وليد الزعابي من دولة الإمارات، ومحمد الضمور من المملكة الأردنية الهاشمية، وزهيرة بن عمار من الجمهورية التونسية، وأمين الناسور من المملكة المغربية، وجبار الجودي من جمهورية العراق.