صور يواجه الاتحاد وصلالة يستقبل الخابورة وعبري يستضيف الشباب

3 مواجهات في المجموعة الأولى بالدرجة الأولى .. اليوم –

كتب – حمد الريامي –
تقام اليوم 3 مباريات ضمن الأسبوع الثاني من المرحلة الثانية لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم بالمجموعة الأولى التي ستكون فيها المواجهة ما بين صور والاتحاد بالمجمع الرياضي بصور الساعة 6:30 مساء وفي التوقيت نفسه صلالة يستقبل بملعبه الخابورة وفي الساعة 6:35 مساء يستضيف عبري في المجمع الرياضي بعبري فريق الشباب في صراع كبير على النقاط الثلاث بعدما أسفرت مباريات الجولة الأولى عن فوز الشباب على صلالة 2/‏‏1 وصور على الخابورة 1/‏‏صفر وتعادل عبري 1/‏‏1 مع الاتحاد ليحل صور والخابورة في المقدمة ومن بعدهم عبري والاتحاد وصلالة.

صور يواجه الاتحاد

المواجهة المرتقبة ما بين صور والاتحاد بالفعل ستكون فيها الإثارة لفريقين ينشدان العودة إلى دوري الأضواء وخاصة صور بطل كأس النسخة الماضية الهابط الموسم الماضي حيث يأمل أن يواصل انتصاراته بالرغم من الفوز الصعب في الجولة الماضية على الخابورة بهدف يتيم خارج الديار إلا أن المدرب احمد الغيلاني أكد أن النقاط الثلاث أهم من الأداء في ظل هذا التنافس المثير وأعرب عن سعادته بتحقيق فوز مهم وأول 3 نقاط في مجموعة حديدية رغم الغيابات في الفريق الذي فقد خدمات محترفه الأجنبي واللاعب سعود الفارسي كما وجه الغيلاني رسالة حول إقامة مثل هذه المباريات في مرحلة مهمة ورغبة الصعود لدوري عمانتل في ملاعب المجمعات لحساسية اللقاءات القادمة كما أشاد مدرب صور بلاعبيه بسبب الأداء الرجولي والاستماتة في المحافظة على هدف التقدم حتى نهاية المباراة وهذا يعود إلى تحركات جمعة الجامعي ومحترفيه الثلاثي موسى اباجاتا وجونيور توريه ولاسينا أبو لينار بالإضافة إلى ايمن المخيني ومحمد السناني وجمعة درويش وعبدالخالق فايل وهذه الأسماء التي لها ثقلها الكبير وسط الملعب لا ترضى بالعودة إلى جنوب الشرقية إلا بثلاث نقاط جديدة تؤكد أحقيتها بالصدارة وقدرتها على الصعود، لكن الاتحاد الذي وقع في فخ التعادل 1/‏‏1 على أرضه أمام عبري الذي كان بسبب بعض الأخطاء الفردية التي وقع فيها بعض اللاعبين لذلك سمح لفريق عبري في التقدم إلا أن عبدالله غازي أدرك التعادل للاتحاد وهذا لا يتمناه مدرب الفريق احمد سالم بيت سعيد لأن تكرار الأخطاء من الممكن أن تصعب من مهمة الفريق لذلك يتمنى من عبدالمجيد سعيد وناجي الكثيري وعلي الشحري وغانم محمد وسالم يعرب وبقية الرفاق أن لا يتكرر مشهد اللقاء الماضي وأن يعودوا إلى أجواء محافظة ظفار ولديهم 4 نقاط.
صلالة يستقبل الخابورة

من المتوقع أن يسود لقاء صلالة والخابورة التكافؤ نظرا للنتائج التي حققها الطرفان في الظهور الأول بعدما خسر صلالة من الشباب 1/‏‏2 والخابورة من صور صفر/‏‏1 لذلك يبحث الفريقان عن أول 3 نقاط في هذه المرحلة لذلك يأمل صلالة الاستفادة من عامل الأرض في اكتمال الصفوف وهو ما يتمناه مدربه حمزة الايتوني الذي سعى في الأيام الماضية إلى تصحيح الأخطاء التي وقع فيها اللاعبون والتي كانت بالفعل كبيرة ومع ذلك يأمل أن يكون اللاعبون قد استفادوا من تلك الأخطاء وتصحيحها في هذا اللقاء الذي يأمل من المحترف امادو والأخوين يزيد وحسام ناهض وهشام سعد وسعيد المسهلي بذل كل جهد؛ لأنه لا يمكن للفريق أن يفقد نقاطا جديدة. في المقابل فإن الخابورة الذي ظهر بمستوى جيد أمام صور يسعى إلى أن يكون أكثر حضورا في هذه المباراة وهذا ما عمل عليه مدربه حمد الشقصي خلال الأيام الماضية بعدما قدم أداء مثاليا إلا أن الحظ لم يقف بجانب الفريق موضحا أنه راضٍ عن أداء لاعبيه رغم الخسارة التي صاحبت اللقاء. وأضاف: فريقي قدم مباراة كبيرة استطاع فيها السيطرة على مجريات اللعب ومن خطأ استطاع صور تسجيل هدف رغم محاولتنا العودة إلى المباراة ولا تزال الفرص سانحة للفريق والآن نفكر في مباراة صلالة الأسبوع القادم التي نتمنى أن نخرج منها بنتيجة إيجابية تعود بنا للمنافسة.
لذلك يضع الشقصي الأمل الكبير في مبارك سالم وزيد عبدالله ومحمود هديب وأحمد زايد وسعيد الغداني في العودة إلى الباطنة بأول 3 نقاط.

عبري يستضيف الشباب

مواجهة أخرى من العيار الثقيل بين عبري والشباب في صراع مهم لكسب النقاط الثلاث حيث يحاول أصحاب الأرض تحقيق الانتصار الأول في أرضهم بعد التعادل مع الاتحاد في المواجهة الأولى 1/‏‏1 أما الضيوف فلديهم الأمل لمواصلة مشوار الانتصارات بعدما تجاوزا في الجولة الأولى صلالة 2/‏‏1 وهذا بالتأكيد يضع الفريقين تحت ضغوطات مختلفة، لذلك يسعى عبري بقيادة مدربه مجيد النزواني تأكيد قدرة الفريق على تجاوز العثرة الأولى واقتناص الفوز والنقاط الثلاث في أرضهم وهم بالفعل مؤهلون لذلك باعتبار أن الفريق يضم مجموعة من الأسماء التي قدمت مستوى كبيرا في المرحلة الأولى ومستوى أكثر من رائع أمام الاتحاد بعدما كانت له السيطرة الهجومية وأكد تقدمه بهدف محمد ياسر لذلك يتوقع من المحترف ديوب ومعه أحمد سالم وعبدالرحمن العمري ووليد السعدي أن يقدموا مستوى مختلفا عن اللقاء الأول وتعزيز التعادل السابق بفوز مهم في هذه المواجهة التي لا يمكن التنازل عنها وسيركز على الجوانب الهجومية للتقدم وبعدها تعزيز الدفاع لضمان الفوز، أما الشباب الذي يسعى للعودة من محافظة الظاهرة وهو متصدر المجموعة فهو الآخر يبحث عن النقاط الثلاث مهما كانت الظروف بعدما أعد المدرب رستم البلوشي الفريق بشكل جيد حيث سيعتمد على تحركات البراء المعولي والمحترف مصطفى كويتات وخالد البريكي وسالم الدرمكي ووليد الفارسي وهم بالفعل لديهم الإمكانيات والقدرات الكبيرة في معرفة الطريق نحو المرمى وهز الشباك لأن الانتصار الثاني بلا شك سيعزز من حظوظ الفريق في التقدم بكل ثبات نحو المنافسة على خطف بطاقة المجموعة.