«صحية» مسقط تجتمع مع مسؤولي المنشآت الفندقية والسياحية

لمناقشة دور المنشآت حيال فيروس كورونا ومتطلبات السلامة –
عدم مخالطة الأشخاص القادمين من الصين في الـ 14 يوما الماضية وعدم التعامل مع الحيوانات –

كتب /‏‏‏ عيسى بن عبدالله القصابي –
في إطار الجهود المبذولة من اللجنة الصحية بولاية مسقط للتعريف بالفيروس المستحدث (كورونا) وطرق انتشاره وأساليب الوقاية منه عقدت اللجنة اجتماعا بحضور أشرف بن ناصر البوسعيدي نائب والي مسقط رئيس اللجنة الصحية بالولاية والدكتورة عايدة بنت عيسى الإسماعيلية طبيب إحصائي أول رئيسة مركز مسقط الصحي وممثلي المنشآت الفندقية والسياحية بولاية مسقط.
تم خلال هذا الاجتماع مناقشة دور هذه المنشآت حيال فيروس كورونا وآلية الوقاية منه وأهمية توعية ضيوف تلك المنشآت بمتطلبات السلامة
وقدمت الدكتورة زينب بنت عبدالرزاق البلوشية رئيسة قسم الوقاية ومكافحة العدوى بدائرة مراقبة ومكافحة الأمراض بالمديرية العامة للخدمات الصحية لمحافظة مسقط شرحا وافيا عن هذا الفيروس والدور المطلوب من القائمين على المنشآت الفندقية والسياحية حيال مرتادي تلك المرافق وقالت انه هناك العديد من الإجراءات تم اتخاذها حيث هناك تقص نشط للمرض يستهدف القادمين من الصين في الأيام الـ 14 الماضية أو من خالطوا أفرادا تم تشخيصهم بالمرض أو قاموا بزيارة مستشفيات تم تأكيد حالات كورونا المستجد فيها إضافة إلى تفعيل التقصي في الموانئ الحدودية (جوية، برية، وبحرية ) وعمل اللوائح الإرشادية والتوعية عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي والتركيز على مطار مسقط الدولي كبوابة أولى لدخول أي حالة مشتبه بها مع إعطاء الأهمية الكبرى للتعاون القطاعي داخل المطار وخارجه لتكثيف التقصي ومنع أو تقليل احتمالية انتشار المرض في المجتمع إضافة إلى تفعيل التقصي النشط في المؤسسات الصحية مع عمل اللوائح والقوانين التي تساهم في تفعيل التقصي بالشكل السليم وتوفر الإمكانيات للمواد الوقائية الضرورية للطواقم الطبية التي من المحتمل أن تجابه المرض بشكل مباشر
وقالت الدكتورة زينب انه من أجل تفعيل التقصي النشط في مطار مسقط الدولي يتم توزيع استمارة الفحص الذاتي على متن الطائرة للمسافرين القادمين من جمهورية الصين الشعبية وتوجيههم لعيادة المراقبة الصحية والخالين من الأعراض يتم توجيههم للحجر الصحي، أما المشتبه في إصابتهم بالمرض فيتم تحويلهم للمؤسسات الصحية المؤهلة والمجهزة لاستقبالهم مع التأكيد على إرجاع أي مسافر ينوي الدخول للسلطنة بدون أن يتأكد موظف الجوازات من مروره بعيادة المراقبة الصحية. ونوهت الدكتورة زينب أن التقصي النشط شمل جميع المؤسسات الصحية، الحكومية والخاصة كما تحدثت للحضور عن الطرق الوقائية لمنع العدوى عن الفرد نفسه من حيث عدم السفر للصين أو البلدان المتضررة إلا للضرورة القصوى وغسل اليدين بالماء والصابون باستمرار وتجنب الأشخاص المصابين بأعراض الرشح وعدم مخالطة الأشخاص القادمين من الصين في الـ 14 يوما الماضية وعدم التعامل مع الحيوانات بشكل مباشر أو استخدام الملابس الواقية إن استدعى الأمر لذلك مع التأكيد على أهمية طهي اللحوم جيدا قبل أكلها كما تحدثت عن الطرق الوقائية لمنع العدوى للآخرين.
وقد أكد ممثلو المنشآت الفندقية والسياحية بولاية مسقط على وقوفهم ومساندتهم لكافة الجهود التي تبذلها الجهات المختصة حيال الوقاية من هذا الفيروس.