ثعلب يتسلل إلى البرلمان البريطاني

في واقعة غريبة من نوعها تسلل ثعلب إلى مقر البرلمان البريطاني في ويستمنستر، ما دفع بعض الصحف البريطانية إلى نشر هذا الخبر بشيء من التهكم والسخرية، صحيفة «الاندبندانت» نشرت تقريرا كتبه اندي غريغوري بعنوان «ثعلب يركض في البرلمان ويتغوط خارج مكتب نائبة عمالية». وفي سياق التقرير يقول الكاتب «ليس من الواضح كيف دخل هذا المخلوق إلى المبنى، حيث تم العثور عليه وهو يجري داخل البرلمان في قلب الديمقراطية البريطانية»، وقال إن مراسلة البرلمان في صحيفة «الصن» قامت بتقديم وصف تفصيلي وإحداثيات مباشرة لعمليات تفتيش ومطاردة رجال الأمن عن الثعلب في طوابق المبنى للقبض عليه. وفي نهاية المطاف تمكنت الشرطة من محاصرة الثعلب ووضعه داخل صندوق، ورافقته إلى الخارج وأطلقت سراحه في شوارع وايت هول بالقرب من المبنى.
وتحت عنوان «ثعلب يتسبب في فوضى بعد تسلله إلى داخل مبنى البرلمان» نشرت صحيفة «الجارديان» تقريرا قالت فيه إن الثعلب تسبب في الفوضى بعد دخوله البرلمان مساء الخميس الماضي، حيث تم رصده من قبل الموظفين الذين كانوا يتسلقون السلالم الكهربائية أثناء صعودهم إلى مكاتبهم وشاهدوه يصعد للطابق الرابع هربا من رجال البوليس الذين كانوا يتعقبونه. وكتبت النائبة جوليا لوبيز على «تويتر» تقول «غادرنا مكتب ويستمنستر الليلة، ورأينا ثعلبا يتسلق السلالم، لقد شهدنا أمورا غريبة في البرلمان منذ عام2017 لكن هذا يتصدرها جميعا»، ونشرت النائبة العمالية كيري مكارثي لاحقا صورة تظهر لما بدا أنه فضلات الثعلب خارج مكتبها ، مما يشير إلى أن الثعلب أصبح الآن أعلى منها بطابقين.
وتقول الصحيفة إن لقطات متداولة على موقع تويتر أظهر إخراج الثعلب من المبنى وإطلاق سراحه، وليست هذه هي المرة الأولى التي يركض فيها حيوان في البرلمان البريطاني، ففي عام 2018 ، رصد النائب كيرستي بلاكمان من الحزب الوطني الاسكتلندي طائر «روبن» يحلق في غرفة مجلس العموم.
ووجد مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي الكثير من التسلية في مشهد من نوع مختلف في قلب السياسة البريطانية. وتهكم النائب اليسون ثويليس من الحزب الوطني الاسكتلندي قائلا: «اذا كان الثعلب مستعدا لتناول الفئران والجرذان في البرلمان، فقد يكون هذا تطورا مفيدا بالفعل»، حيث تواجه مجلسي البرلمان مشكلة مستمرة مع تفشي الفئران وغيرها من الحشرات.

والبعض تذكر محاولة رئيسة الوزراء السابقة تريزا ماي لرفع الحظر عن صيد الثعالب في المملكة المتحدة، وقال احد مستخدمي تويتر مازحا «كل هؤلاء البرلمانيين الذين يعتقدون أن صيد الثعلب هو رياضة ، لم يحاول أي منهم مبارزة الثعلب وجها لوجه لاصطياده».
وتتساءل صحيفة «ديلي ميل» بتهكم عن كيفية تسلل هذا الثعلب الماكر من خلال أبواب البرلمان بما عليها من حراسات وأمن مشدد واستطاعته الوصول إلى الطابق الرابع متسلقا السلم الكهربائي قبل محاصرته وإلقاء القبض وإطلاق سراحه خارج المبنى.