رحلة برانكو .. تبدأ بنجوم جديدة

مؤتمر صحفي يكشف الخطوة الأولى –

تبدأ رحلة المنتخب الوطني الأول مع المدرب برانكو في 16 من الشهر الحالي وذلك في بداية فترة جديدة مع الجهاز الفني الذي يقود المنتخب خلال المرحلة القادمة.. استعدادا للتصفيات المزدوجة لكأس آسيا والعالم. ويبدأ المعسكر الداخلي بعناصر جديدة تم اختيارها من منافسات الدوري بالإضافة إلى عدد من لاعبي منتخبات المراحل السنية ويقيم المنتخب معسكرا آخر في الفترة من 23 إلى 25 من الشهر الحالي للاعبين الذين شملتهم القائمة الأخيرة ويسعى الجهاز الفني إلى اختيار افضل العناصر لاختيارها للقائمة الأساسية وذلك في إطار التحضير للقاء منتخب أفغانستان ضمن التصفيات الآسيوية المزدوجة ويخوض المنتخب تجربة ودية أمام المنتخب النيوزيلندي في مارس القادم.
ومن ناحية أخرى يعقد برانكو ايفانكوفيتش مؤتمرا صحفيا في الساعة الواحدة من ظهر اليوم في قاعة المؤتمرات باستاد السيب الرياضي وسوف يتطرق الجهاز إلى خطة إعداد المنتخب خلال المرحلة القادمة والإعلان عن قائمة لاعبي المنتخب الوطني للمعسكر الأول. وكانت تضم كلا من حمد المسلمي وعلى البوسعيدي واحمد مبارك كانو والمنذر العلوي وعبدالعزيز المقبالي وفهمي دوربين واحمد الكعبي وحارب السعدي ورائد إبراهيم ومحمد الغافري ومحمد فرج الرواحي وعبدالعزيز الغيلاني وياسين الشيادي ومحمد خصيب ومحسن الغساني وعمران الحيدي وعلي سالم ومحسن جوهر وأرشد العلوي وعصام الصبحي وعلي الحبسي وفايز الرشيدي وأحمد فرج الرواحي.
ويسعى برانكو إلى الاستفادة من المرحلة القصيرة التي أمضاها المدرب الهولندي كومان مع المنتخب الوطني وعدم تكرار السلبيات التي حدثت واستعان بجهاز فني مستقل دون أي مدرب وطني وهي من المرات القلائل التي لا يتواجد بها مدرب وطني ضمن قائمة المنتخب الوطني الأول بعد أن تم إنهاء خدمات المدرب الوطني مهنا سعيد.وكان المدرب قد أكد في تصريحات صحفية فور التعاقد معه أنه وضع خطة من أجل تجديد دماء الأحمر والبحث عن لاعبين آخرين على أن تضاف للعناصر الأساسية الحالية وقال: إن اللاعب الدولي لابد أن يتمتع بإمكانيات عالية مشيرا إلى أنه سيتابع مباريات الدوري لاختيار أفضل العناصر التي يمكنها أن تقدم المستويات المقنعة والوقوف على مستويات اللاعبين الموجودين حاليا في القائمة التي سبق أن شاركت في بطولات متعددة وقال: إنه منذ التعاقد معه بدأ في رصد عدد من العناصر التي بإمكانها أن تثبت وجودها في القائمة الأساسية لكن ليس من الممكن أن يكون التغيير جذريا بل على خطوات حتى لا تحدث أي فجوة فنية ونسعى إلى جمع المعلومات عن كل اللاعبين الذين نرى انهم يستحقون الانضمام إلى المنتخب.