العمانية للغاز المسال تحقق 35 مليون ساعة عمل دون إصابات مضيعة للوقت

أكملت الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال الستار (35) مليون ساعة دون تسجيل أية حوادث أو إصابات مضيعة للوقت، مما يعادل 9 سنوات و6 أشهر و22 يوم دون تسجيل أي إصابات أو حوادث مضيعة للوقت. الأمر الذي يعكس حرص الشركة على الحفاظ على صحة وسلامة العاملين بها. وتعد الحوادث أو الإصابات المضيعة للوقت مقياساً ومعيارًا لمدى تطبيق إجراءات السلامة في بيئة العمل. حيث تعرف الإصابة المضيعة للوقت بأنها الإصابة التي تحدث للعامل في بيئة العمل خلال تأدية مهامه وتؤدي إلى غيابه.
وقال حارب بن عبد الله الكيتاني، الرئيس التنفيذي للشركة: من الضروري أن نلتزم بقواعد السلامة لنضمن عودة الجميع آمنين إلى منازلهم بعد تأدية أعمالهم اليومية، الأمر الذي يدفعنا لبذل المزيد من الجهد للوصول إلى تحقيق أعلى مستويات السلامة في هذه الصناعة المتسارعة في النمو”.
وتواصل الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال مسيرتها الريادية في مجال السلامة من خلال تبنيها برنامج “السلامة القائمة على السلوك” والذي يركز على الإدارة الآمنة للالتزام والتفاعل بشكل مختلف من أجل التأثير الإيجابي وتعزيز ثقافة الصحة والسلامة والبيئة نحو الاستدامة وبما يعزز من أدائها فيما يتعلق بالصحة والسلامة والبيئة. كما تشجع الشركة موظفيها وجميع موظفي الشركات المتعاقدة معها على ثقافة “عدم التراخي” كسياسة للسلامة مما يعني استمرارية تحسين وتطوير سبل الحفاظ على مجالات السلامة والصحة والبيئة. وبفضل هذه الجهود الحثيثة، حازت الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال على العديد من الجوائز الإقليمية والدولية خلال العام الماضي كجائزة التميز في مجال الصحة والسلامة والأمن والبيئة.