مجلس العائلة يثبت من أوصى به جلالة السلطان في وصيته

بقناعة راسخة وعرفانا وامتنانا وتقديرا للسلطان قابوس –
السيد فهد: كلنا أمام مسؤوليات جسام وعلينا بذل الجهد في سبيل هذا البلد –

نال مجلس الدفاع أمس شرف فتح وصية جلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور، رحمه الله، والإعلان بأن جلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ هو سلطان عُمان، وفق ما جاء في الوصية.
وكان مجلس العائلة قد اختار في اجتماعه الذهاب مباشرة إلى خيار تثبيت من أوصى به جلالة السلطان الراحل في وصيته.
وكان صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء قد ألقى قبل فتح الوصية كلمة قال فيها: «لا شكَّ أن هذا المصاب جللٌ، على فقدان هذا الرجل العظيم، الذي أسس هذه الدولة، وبناها على مدى نصف قرن من الزمان، نحييه، ونتمنى، إن شاء الله، أن يرزقه ربنا الجنان، وأن يوفق هذا البلد والشعب العماني لما فيه الخير والسؤدد. وأضاف: للعلم، مجلس العائلة قد اجتمع في وقت سابق، وقد وافق على تثبيت من هو في الوصية التي تفضّل بها جلالته، إكراما لهذا الرجل وتقديرا له وتعزيزا لمكانته ولسمعته وسمعة عمان أمام الغير، فنحن كلنا هنا أمام مسؤوليات جسام وعلينا أن نبذل كل جهد في سبيل هذا البلد وفي سبيل تقدمه وحفاظا على أمنه وسلامته».
وكان مجلس الدفاع قد أصدر أمس بيانين. دعا في الأول إلى انعقاد مجلس العائلة المالكة لتحديد من تُنقل إليه ولاية الحكم فيما أعلن في الثاني نتيجة اجتماع مجلس العائلة. وفيما يلي نص البيان الأول:
«بسم الله الرحمن الرحيم (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي) لقد قضت مشيئة الله عز وجل أن تفقد عمان والأمة،الحكيم، رمز السلام، جلالة السلطان قابوس بن سعيد، تغمده الله بواسع رحمته وأدخله فسيح جناته، إنه سميع قريب مجيب الدعاء.
أمام هذه اللحظة التاريخية من عمر عمان، وعمق الأسى لهذا الحدث الجلل، واستنادا لما نصت عليه المادة السادسة من النظام الأساسي للدولة، الصادر بالمرسوم السلطاني رقم (101 /‏‏‏ 96) وتعديلاته، فقد انعقد مجلس الدفاع برئاسة معالي الفريق أول سلطان بن محمد النعماني وزير المكتب السلطاني رئيس مجلس الدفاع بالإنابة، وبحضور جميع أعضائه، وهم: معالي الفريق حسن بن محسن الشريقي المفتش العام للشرطة والجمارك، معالي الفريق سعيد بن علي الهلالي رئيس جهاز الأمن الداخلي، الفريق الركن أحمد بن حارث النبهاني رئيس أركان قوات السلطان المسلحة، اللواء الركن مطر بن سالم البلوشي قائد الجيش السلطاني العماني، اللواء الركن طيار مطر بن علي العبيداني قائد سلاح الجو السلطاني العماني، اللواء الركن بحري عبدالله بن خميس الرئيسي قائد البحرية السلطانية العمانية، اللواء الركن خليفة بن عبدالله الجنيبي قائد الحرس السلطاني العماني.
وتنفيذًا للمادة (2 /‏‏‏ أ) من المرسوم السلطاني رقم (105 /‏‏‏ 96) في شأن مجلس الدفاع، فقد قام مجلس الدفاع بدعوة مجلس العائلة المالكة للانعقاد لتحديد من تنقل إليه ولاية الحكم، وسيظل مجلس الدفاع في حالة انعقاد، معاهدين الله بالثبات على الولاء والطاعة لما فيه خير هذا الوطن العزيز ورفعته، حفظ الله عمان وشعبها الوفي.
صدر في : 15 جمادى الأولى 1441
هـ الموافق : 11 يناير 2020م
ثم عاد المجلس وأصدر بيانا ثانيا فيما يلي نصه :
(يسترعي مجلس الدفاع انتباه المواطنين الكرام بأنه وبالإشارة إلى البيان الأول الذي أعلن فيه عن قيامه بدعوة مجلس العائلة المالكة للانعقاد لتحديد من تنقل إليه ولاية الحكم، فقد تسلّم مجلس الدفاع هذا اليوم السبت «أمس» بتاريخ 15 جمادى الأولى 1441هـ ، الموافق 11 يناير 2020م، ردا كريما من مجلس العائلة المالكة تمثّل في أن مجلس العائلة المالكة قد انعقد وقرر عرفانا وامتنانا وتقديرا للمغفور له بإذن الله جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ رحمه الله ـ وبقناعة راسخة تثبيت من أوصى به جلالة السلطان في وصيته، إيمانا من مجلس العائلة المالكة بالحكمة المعهودة والنظرة الواسعة لجلالة السلطان قابوس بن سعيد ـ طيّب الله ثراه ـ وعليه أوكل مجلس العائلة المالكة لمجلس الدفاع القيام بفتح الوصية وفقا لما نصت عليه المادة السادسة من النظام الأساسي للدولة.
وبعون من الله وتوفيقه، فقد عقدت جلسة فتح الرسالة وذلك في يوم السبت المؤرخ في 15 جمادى الأولى 1441هـ ، الموافق 11 يناير 2020م، وبحضور كل من:
معالي الفريق أول سلطان بن محمد النعماني وزير المكتب السلطاني رئيس مجلس الدفاع بالإنابة، معالي الفريق حسن بن محسن الشريقي المفتش العام للشرطة والجمارك، معالي الفريق سعيد بن علي الهلالي رئيس جهاز الأمن الداخلي، الفريق الركن أحمد بن حارث النبهاني رئيس أركان قوات السلطان المسلحة، اللواء الركن مطر بن سالم البلوشي قائد الجيش السلطاني العماني، اللواء الركن طيار مطر بن علي العبيداني قائد سلاح الجو السلطاني العماني، اللواء الركن بحري عبدالله بن خميس الرئيسي قائد البحرية السلطانية العمانية،اللواء الركن خليفة بن عبدالله الجنيبي قائد الحرس السلطاني العماني.
كما حضر الجلسة كل من: معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة، سعادة خالد بن هلال المعولي رئيس مجلس الشورى، فضيلة الشيخ الدكتور إسحاق بن أحمد البوسعيدي رئيس المحكمة العليا، فضيلة الدكتور صالح بن حمد الراشدي نائب رئيس المحكمة العليا، فضيلة الدكتور خليفة بن محمد الحضرمي نائب رئيس المحكمة العليا.
ويتشرف مجلس الدفاع بحضور أصحاب السمو أفراد العائلة المالكة الكريمة شهودا كراما على الإجراءات، عليه فقد نال مجلس الدفاع شرف فتح الرسالة وقراءتها بشكل مباشر على جميع الحاضرين الكرام، والإعلان بأن جلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعـاه ـ هو سلطان عُمان، حفظ الله عمان وجلالة السلطان).