السلطان هيثم بن طارق يتلقى تعازي العالم في السلطان الراحل

العمانية: تلقى حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ برقية تعزية ومواساة من أخيه صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت في وفاة المغفور له بإذن الله تعالى جلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور- طيب الله ثراه -.
أعرب سموّه فيهــا عن بالغ الحزن والأسى وخالص التعازي وصادق المواساة لجلالته وللأسرة المالكة والشعب العماني، مؤكدًا سموه أنه فقد أخًا عزيزًا ورفيق درب تربطه بجلالته علاقة شخصية مميزة سادها الود والمحبة وتقاسم معه الأعباء والمسؤوليات، وبأن العالم فقد برحيله أحد رجالاته العظام كما فقدت السلطنة والأسرة الخليجية والأمتان العربية والإسلامية قائدًا حكيمًا كرس حياته لخدمة وطنه وشعبه وقضايا الأمتين العربية والإسلامية، مشيدًا سموه بما حققته السلطنة في عهده الميمون من نهضة شاملة وتطور كبير شمل مختلف الميادين ما جعلها في مصاف الدول، مبتهلًا سموه إلى المولى جل وعلا أن يتغمد أخاه جلالة السلطان قابوس بن سعيد بواسع رحمته ومغفرته ويسكنه فسيح جناته وأن يلهم جلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور المعظم – أبقاه الله – والأسرة المالكة والشعب العماني جميل الصبر وحسن العزاء وأن يوفق جلالته ويسدد خطاه لمواصلة مسيرة الخير والنماء التي تشهدها السلطنة ويديم على جلالته موفور الصحة والعافية.
كما تلقى جلالته برقية تعزية ومواساة من فخامة الرئيس الدكتور بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية في وفاة المغفور له بإذن الله تعالى جلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور – طيب الله ثراه -. ضمنها فخامته باسمه وباسم الشعب السوري الشقيق أحر التعازي القلبية لهذا الفقد الجلل، سائلاً الله عز وجل أن يلهم جلالة السلطان هيثم والأسرة المالكة الصبر والسلوان، مشيداً فخامته بقيادة الفقيد الراحل لمسيرة نهضة عمان وازدهارها، وتمكن بكثير من الحكمة والحنكة من خلق موقع متميز لها بين الدول العربية وعلى الصعيدين الإقليمي والدولي.
مشيراً فخامته إلى أنه على أتم الثقة بقدرة حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور على متابعة هذه المسيرة ومواصلة العمل للحفاظ على مكانة عمان ولتحقيق المزيد من التقدم والازدهار لما فيه خير ومصلحة الشعب العماني.
وتلقى جلالته ـ حفظه الله ورعاه ـ برقية تعزية ومواساة من دولة شينـزو آبي رئيس وزراء اليابان في وفاة المغفور له بإذن الله تعالى جلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور – طيب الله ثراه -.
أعرب من خلالها عن بالغ الأسى والحزن وخالص التعازي والمواساة لجلالته وللحكومة والشعب العماني، مؤكداً دولة رئيس الوزراء الياباني أن جلالة السلطان قابوس بن سعيد قد تمكن منذ توليه مقاليد السلطة من بناء أمة تجمع بين الحفاظ على العادات والتقاليد والحداثة، وساهم في تحقيق التنمية المستدامة للسلطنة، كما ساهم بشكل كبير في تحقيق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط وكان بمثابة القائد الذي نال احترام العالم بأسره.
مضيفاً «إن وفاة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد، الذي كان زعيماً عظيماً يتمتع بالحكمة ونفاذ البصيرة، تمثل خسارة كبيرة ليس فقط للشعب العماني بل للمجتمع الدولي برمته أيضاً ومن ثم أود أن أعبر عن تضامن اليابان مع الشعب العماني من أجل التغلب على تلك اللحظات الحزينة جداً».
كما تلقى جلالته برقية تعزية ومواساة من فخامة الرئيس الدكتور برهم صالح رئيس جمهورية العراق في وفاة المغفور له بإذن الله تعالى جلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور – طيب الله ثراه . ضمنها فخامته أحر التعازي القلبية لهذا الفقد الجلل، سائلاً الله عز وجل أن يلهم جلالته الصبر والسلوان، مشيداً فخامته بقيادة السلطان قابوس بن سعيد الذي نجح في تأسيس الدولة العمانية الحديثة التي يفخر بها العمانيون بأن جعل السلطنة في الموضع الحكيم المتوازن والمعتدل في مختلف مراحل الصراع والحروب والتمزق التي سادت في المنطقة. وأشار فخامته إلى أن فقدان السلطان قابوس بن سعيد خسارة مضاعفة في هذه الظروف التي نحتاج فيها إلى صوت الاعتدال والحكمة والقدرة على ضبط الاختلافات لصالح تنمية دول المنطقة وتقدمها وتوحيد جهودها من أجل البناء والسلام، مؤكدًا قدرة الشعب العُماني على مواصلة هذا الدور الحيوي الذي اضطلع به السلطان الراحل سواء في بناء وتقدم عُمان أم في انتهاج سياسة إقليمية حكيمة ومتوازنة، داعيًا الله تعالى للفقيد الكبير الرحمة الواسعة.

جريدة عمان

مجانى
عرض