السفارة الأمريكية في بغداد تعلق جميع عملياتها القنصلية العامة حتى إشعار آخر

تلافيا لتكرار سيناريو سفارتها في طهران –
بغداد ـ «وكالات»: قالت السفارة الأمريكية في بغداد إنها علقت جميع العمليات القنصلية العامة حتى إشعار آخر.
وانسحب جميع المتظاهرين من أنصار الحشد الشعبي من محيط السفارة في بغداد مساء أمس بموجب قرار من قيادته غداة اقتحامها من قبل محتجين غاضبين، حسبما نقل مصور لوكالة فرانس برس.
واحتشد المتظاهرون احتجاجا على الضربات التي استهدفت جماعة مسلحة وأودت بحياة 25 مقاتلا على الأقل، وأشعلوا النار أمس في موقع أمني قرب السفارة. ورشق المحتجون السفارة بالحجارة أمس لليوم الثاني على التوالي، بينما أطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت في محاولة لتفريقهم.
وهدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي يواجه انتخابات في 2020، الثلاثاء بالانتقام من إيران، لكنه قال لاحقا إنه لا يريد خوض حرب معها.
وأثار تصعيد بين طهران وواشنطن مخاوف لدى الولايات المتحدة من تكرار أحداث سفارتيها في طهران عام 1979 وفي مدينة بنغازي الليبية عام 2012. واستدعت طهران الاربعاء القائم بالاعمال السويسري للاحتجاج على المواقف الامريكية.
وتقول واشنطن إن أفراد البعثة الدبلوماسية في أمان وإنها سترسل مئات الجنود الإضافيين إلى المنطقة.
وندد آية الله علي خامنئي أمس بالهجمات الأمريكية. واستدعت إيران القائم بالأعمال السويسري بصفته راعيا للمصالح الأمريكية في طهران وقدمت احتجاجا على ما وصفته بالتصريحات الأمريكية «الداعية للحرب».