قطاع التجارة في بريطانيا خسر 140 الف وظيفة في 2019

لندن, 30-12-2019  – خسر قطاع التجارة في المملكة المتحدة اكثر من 140 الف وظيفة في 2019 ما جعلها واحدة من اسوأ السنوات في ربع قرن، وذلك بسبب الصعوبات الكبيرة التي واجهتها العديد من الماركات ازاء تنامي البيع الالكتروني، بحسب ما كشفت دراسة نشرت الاثنين.
وفي الاجمال الغي نحو 143 الفا و128 وظيفة في المتاجر البريطانية خلال 2019 اي 2750 وظيفة اسبوعيا، بحسب ارقام مركز ابحاث تجارة التجزئة.
وهذا الرقم يزيد كثيرا على عدد الوظائف التي الغيت في 2018 وبلغت 117 الفا و425.
وتعد هذه الحصيلة ضمن الاسوأ منذ ربع قرن في قطاع التجارة بالمملكة، ومؤشرا الى ازمة خطيرة يشهدها وسط اعلان عمليات افلاس واعادة هيكلة للعديد من العلامات التجارية التي أخلت الوسط التجاري في المدن.
وأوضحت الدراسة ان المتاجر تواجه ارتفاعا في التكاليف وتراجعا في المردود وخسارة قسم من السوق لحساب الشراء عبر الانترنت.
وقال جوشوا بامفيلد احد المسؤولين في مركز الابحاث “تشمل هذه المشاكل العديد من المتاجر العاملة في التجارة في وسط المدينة والمراكز التجارية”.
وأضاف “ان ضعف نمو نفقات المستهلكين منذ 2015 ترجم نموا في المبيعات الالكترونية على حساب متاجر وسط المدينة”.
وازاء ضعف الاقبال وجدت عدة ماركات نفسها تحت ضغط تكاليف العمل من قيمة ايجار الى ضرائب واجور ما أثر على متانتها المالية ويمكن ان يؤدي بها الى الافلاس.
وفي التفاصيل فقدت 38 الفا و103 وظائف بسبب افلاس ماركات فيكت الغيت 26 الفا و462 وظيفة بسبب اعادة هيكلة. وهناك 78 الفا و563 وظيفة فقدت بسبب برامج خفض التكلفة.
وشهدت المملكة العديد من عمليات الافلاس المدوية منذ عامين على غرار متاجر دبنهامز التي اشتراها على الفور الدائنون او “هاوس او فريزر” التي اشترتها شركة “سبورت دايركت”.
وأعلنت سلسلة ماركس اند سبنسر غلق العديد من المتاجر.
وابدت الدراسة تشاؤما بالنسبة لسنة 2020 وتوقعت الغاء عدد من الوظائف قد يصل الى 171 الفا اذا لم تتدخل الحكومة لمساعدة الموزعين.
ووعد رئيس الحكومة بوريس جونسون خصوصا بخفض الرسوم على العقار التجاري لمساعدة المتاجر التي تواجه صعوبات.
(أ ف ب)