السلطة الفلسطينية تعتزم تشكيل فرق قانونية لمتابعة قرار الجنائية الدولية

نتانياهو يقرر تجميد خطة ضم الأغوار –
رام الله – (عمان): تعتزم السلطة الفلسطينية تشكيل فرق قانونية من أجل متابعة الملفات المقدمة إلى المحكمة الجنائية الدولية ضد إسرائيل.
وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية، أمس،إن الرئيس محمود عباس، منح الصلاحيات من أجل التحضير للعمل القانوني فيما يتعلق باستكمال ملفات المحكمة الجنائية الدولية. وأوضح المالكي أن المرحلة المقبلة ستشهد «تشكيل فرق في كافة التخصصات والتشبيك مع الشركاء من مؤسسات المجتمع المدني وحقوق الإنسان ونقابة المحامين، إضافة إلى فريق المحامين الدوليين للإعداد المحكم للقضايا».
وأضاف أن العمل القانوني يتطلب تضافر الجهود لإنجاح المهمة، لافتا إلى أن الجانب الفلسطيني يدرس كافة الخيارات والاحتمالات لأي خطوة استباقية ممكن أن تتم من طرف إسرائيل تجاه المحكمة.
وأشار المالكي إلى أن «التحضيرات تتضمن الإعداد لتقديم المرافعة الفلسطينية أمام الدائرة التمهيدية، متوقعا تقديم إسرائيل ودول أخرى بالنيابة عنها مرافعة من أجل التأثير على القضاة والضغط عليهم».
وكانت المدعية العامة في المحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا أعلنت، أنها تريد فتح تحقيق شامل بجرائم حرب محتملة في الأراضي الفلسطينية.
وقدمت بنسودا طلباً للدائرة التمهيدية في المحكمة الجنائية ومقرها لاهاي، تطلب فيه تقديم حكم بشأن الولاية الجغرافية للأراضي الفلسطينية.
وقالت بنسودا خلال مقطع مصور: «إنه وبناء على تحليل مستقل وموضوعي لكافة المعلومات المتوفرة لدى مكتب المدعية العامة للمحكمة الجنائية بشأن الحالة في فلسطين فقد قررت أن كافة المعايير لفتح التحقيق الجنائي قد توافرت، ما يعني أنها جاهزة لفتح تحقيق».
وأضافت «لدي قناعة بأن جرائم حرب ارتكبت أو ترتكب في الضفة الغربية بما يشمل القدس الشرقية وفي قطاع غزة»، معربة عن الارتياح «إزاء وجود أساس معقول لمواصلة التحقيق في الوضع في فلسطين».
وقوبل إعلان المدعية العامة للجنائية الدولية بترحيب فلسطيني واسع، مقابل انتقادات وغضب من إسرائيل والإدارة الأمريكية. في السياق ذاته كشفت صحيفة «يديعوت أحرونوت» العبرية، صباح امس، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، أعطى تعليماته لتجميد مشاورات مخططات ضم الأغوار للسيادة الإسرائيلية .
وقالت الصحيفة العبرية، إن القرار جاء خوفا من محكمة الجنايات الدولية، وذلك في أعقاب قرار المدعية العامة الدولية لفتح تحقيق شامل في جرائم حرب، نفذها الجيش الإسرائيلي في المناطق الفلسطينية .
وأضافت الصحيفة، أن نتانياهو قرر إلغاء اجتماع الموظفين في طاقم اللجنة الوزارية المشتركة، والذي كان مقررا لمناقشة مخطط ضم الأغوار للسيادة الإسرائيلية .
ولفتت صحيفة يديعوت، إلى أن قرار تجميد المشاورات لتطبيق خطة ضم الأغوار، جاء بسبب الخوف من اتخاذ أي إجراءات ضد إسرائيل، في محكمة الجنايات الدولية بلاهاي .
وأشارت الصحيفة، إلى أن طاقم اللجنة الوزارية المشتركة، يهدف لتسريع تطبيق مخطط ضم الأغوار للسيادة الإسرائيلية، من خلال بلورة مشروع قانون خاص بهذا الشأن.