النفط يصعد قبيل اجتماعات فيينا.. وتوقع الإبقاء على اتفاق خفض الإنتاج

الشركات الروسية تتحدث عن صعوبة الخفض بسبب انخفاض درجات الحرارة –
فيينا (رويترز) – تستعد منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء من بينهم روسيا، المجموعة المعروفة باسم أوبك+، للموافقة على زيادة خفض إنتاج النفط هذا الأسبوع حين يجتمعون في فيينا اليوم وفقا للعراق ثاني أكبر منتج في المنظمة. وقال ثامر الغضبان وزير النفط العراقي للصحفيين في فيينا: إن عددا من الأعضاء الأساسيين يميلون إلى زيادة الخفض. وتجتمع أوبك اليوم الخميس وبعد ذلك تجتمع أوبك+ غدا الجمعة. وتخفض أوبك+ الإمدادات منذ 2017 ومن المتوقع أن تُبقي على التخفيضات سارية لتخفيف أثر الإنتاج القياسي في الولايات المتحدة. وانخفضت مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة بأكثر من المتوقع الأسبوع الماضي بحسب معهد البترول الأمريكي. وتراجعت مخزونات الخام بمقدار 3.7 مليون برميل وهو ما يزيد عن مثلي المستوى المتوقع لانخفاض قدره 1.7 مليون برميل. وتهدد زيادة في الإنتاج من دول خارج أوبك مثل البرازيل والنرويج بتفاقم التخمة في المعروض في العام المقبل.
وبينما أشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مرارا إلى انه يفضل إبقاء أسعار النفط منخفضة فإن الخلاف التجاري المستمر بين الولايات المتحدة والصين يلقي بظلاله أيضا على الآفاق الاقتصادية لعام 2020 وكذلك الطلب على النفط. وينتهي العمل بالاتفاق الحالي في مارس وقال مصدران في أوبك إنه سيُمدد إلي يونيو على الأقل.
ولم توافق روسيا غير العضو في المنظمة بعد على تمديد التخفيضات أو زيادتها عن المستوى الحالي الذي تعهدت به ويبلغ 228 ألف برميل يوميا إذ تقول الشركات الروسية إنها تجد صعوبة في خفض الإنتاج خلال أشهر الشتاء بسبب انخفاض درجات الحرارة. وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك أمس أن موسكو لم تضع اللمسات النهائية بعد على موقفها مضيفا «دعونا ننتظر… لكنني أعتقد أن الاجتماع، كالعادة، سيكون ذا طبيعة بناءة». وأبلغ مصدر مطلع على تفكير روسيا رويترز أن موسكو وأوبك ستتوصلان على الأرجح إلى توافق في الأسبوع الحالي وإنهما بحاجة فقط لتسوية بضع مسائل قائمة.
وأحد النقاط الخلافية بالنسبة لروسيا هذه المرة هي كيفية حساب إنتاجها إذ تتضمن بياناتها مكثفات الغاز بينما لا يفعل منتجون آخرون ذلك. وصعد النفط امس قبيل اجتماعات تُعقد هذا الأسبوع في العاصمة النمساوية فيينا، حيث تبحث أوبك وحلفاؤها تمديد قيود على الإنتاج لدعم السوق، بينما أظهرت بيانات للقطاع أن مخزونات النفط الخام الأمريكية تراجعت بأكثر من المتوقع مما ساهم في رفع الأسعار. وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 44 سنتا أو 0.7 بالمائة إلى 61.26 دولار للبرميل. وصعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 38 سنتا أو 0.7 بالمائة إلى 56.48 دولار.