عُمان للإبحار تدشــن برنامج «أبحـر بحرّية» لـذوي الإعـاقة

دشنت بي.بي عُمان وعُمان للإبحار برنامج الإبحار الشراعي لذوي الإعاقة «أبحر بحرّية» والذي صُمم للتعريف برياضة الإبحار الشراعي، وذلك تحت رعاية صاحبة السمو السيدة حجيجة بنت جيفر آل سعيد، رئيسة جمعية رعاية الأطفال المعوقين، وبحضور كل من الدكتور منصور بن سلطان الطوقي رئيس اللجنة البارالمبية العُمانية بالإضافة إلى الإدارة العليا لـ بي.بي وعُمان للإبحار في المقر الرئيسي لعُمان للإبحار بمرسى الموج مسقط. ويهدف برنامج «أبحر بحرّية» المخصص لذوي الإعاقة والذي جاء تدشينه بالتزامن مع الاحتفال بالذكرى العاشرة لتأسيس عُمان للإبحار واحتفاءً باليوم العالمي لذوي الإعاقة لتعزيز مهارات التفكير الإبداعي لديهم، إضافة إلى إلهام المواهب المشاركة في البرنامج وتعريفهم برياضة الإبحار الشراعي.
وخلال الشهرين القادمين سيتم اختيار عدد 105 مشاركين في البرنامج من الجنسين من مختلف أرجاء السلطنة، ليكونوا جزءا في واحدة من ثلاث فعاليات تقام في المدينة الرياضية بالمصنعة وصور. وبعد ختام الفعالية الثالثة والأخيرة والتي ستقام في شهر يناير من العام 2020م، سيتم اختيار عدد 30 مشاركا لخوض المرحلة الثانية من البرنامج. كما وسيمثل المنتخب الوطني الذي تم اختياره السلطنة في متخلف محافل وفعاليات الإبحار الشراعي الدولية، فيما ستقام الأنشطة التدريبية الخاصة بالمشاركين الملتحقين في البرنامج في كل من مدرسة الموج مسقط ومدرسة صور للإبحار الشراعي عبر قوارب آر أس فنتشر للإبحار الشراعي والمخصصة لذوي الإعاقة والتي تم تصميمها بما يتناسب مع قدراتهم ومهاراتهم في رياضة الإبحار الشراعي، حيث تم اعتماد تلك القوارب من قبل الاتحاد الدولي للإبحار الشراعي للفئة المزدوجة في منافسات الألعاب البارالمبية والتي تُعد ثاني أكبر حدث دولي متعدد الرياضات، ويشارك فيه رياضيون بدرجات إعاقة متفاوتة.
وفي هذا الصدد، أعرب يوسف بن محمد العجيلي، الرئيس التنفيذي لــ بي.بي عُمان: «الاستثمار في العنصر البشري يعتبر أحد أهم الأولويات والالتزامات التي حرصنا ونحرص على العمل عليها خلال السنوات الماضية، وقد جاءت شراكتنا مع عُمان للإبحار المتمثلة في إطلاق برنامج الإبحار الشراعي لذوي الإعاقة «أبحر بحرّية» كإضافة جديدة تعكس هذا الالتزام». وأضاف: «تُعد الرياضة والإبحار الشراعي خاصة عالما واسعا من شأنها الإسهام في تطوير المهارات الشخصية للأفراد، ونحن نعوّل كثيرا على هذا البرنامج للوصول إلى نتائج إيجابية. قمنا بتوفير الأدوات اللازمة لتمكين المشاركين في هذا البرنامج من ممارسة رياضة الإبحار وتعريفهم على مختلف النواحي الفنيّة وبما يضمن للمدربين تنفيذ البرنامج بكفاءة عالية، مع تطبيق مبادئ الاحترام والشمولية التي تعكس قيم بي بي عُمان». ويعتبر برنامج الإبحار الشراعي «أبحر بحرّية» جزءاً من استراتيجية الاستثمار المجتمعي لـ بي.بي عُمان وضمن مجموعة من المشاريع التي تعمل عليها الشركة والتي تشمل البرامج طويلة الأمد والتي تعمل على تطوير المهارات الوظيفية للطلبة الخريجين مع تعلم كيفية التغلب على الصعوبات التي تواجههم وتجاوزها.
ومن جانبه، أعرب ديفيد جراهام الرئيس التنفيذي لعُمان للإبحار: «سعداء جدا باستمرار شراكتنا مع بي.بي عُمان، حيث أثمرت الرؤى المشتركة في برامج الشراكة المجتمعية إلى إطلاق وتدشين برنامج الإبحار الشراعي لذوي الإعاقة «أبحر بحرّية» والمخصص للبحّارة الجدد الذين يرغبون للبدء في ممارسة رياضة الإبحار الشراعي وتعلم مهارات جديدة. وأضاف: أظهر بحّارة السلطنة المشاركون في دورة الألعاب الأولمبية في العاصمة الإماراتية أبوظبي إنجازات ونجاحات مشرفة، فيما سيكون العمل على برنامج «أبحر بحرّية» من أجل الوصول لدورة الألعاب البارالمبية العالمية للإبحار الشراعي في 2022م. كما سيعمل البرنامج على تطوير المهارات الشخصية للمشاركين وذلك تحت نطاق مبادرات المسؤولية المجتمعية. وأعرب الدكتور منصور بن سلطان الطوقي رئيس اللجنة البارالمبية العُمانية: «نوجّه الشكر للقائمين على هذه المبادرة التي سيكون لها بلا شكّ نتائج جيدة خاصة على مشهد الرياضة البارالمبية. كما نتطلّع أن نرى مجموعة مميزة من ذوي الإعاقة تتألق في رياضة الإبحار الشراعي، وتسعى للعطاء من أجل رفع اسم السلطنة في المنافسات الإقليمية».