مبكرا.. منتخبنا يقص تذاكر العودة.. بعد خسارة ثقيلة

رفــض كــل فــرص الصعــــود –
رسالة الدوحة: خالد المعمري – ناصر درويش –
تصوير: محمد المحجوب –
كتب – حمد الريامي:-

ودع المنتخب الوطني الأول لكرة القدم خليجي 24 بعد الخسارة الثقيلة من المنتخب السعودي 1/‏‏3 في الجولة الأخيرة بدوري المجموعات على حساب المجموعة الثانية ضمن بطولة كأس الخليج التي تحتضنها العاصمة القطرية الدوحة حتى يوم الخميس المقبل. حيث تقدم المنتخب السعودي بهدفي السبق في الشوط الأول عن طريق فراس البريكان في الدقيقة 25 وهتان سلطان في الدقيقة 42 وأضاف نفس اللاعب الهدف الثالث في الدقيقة 57 من الشوط الثاني بعدما قلص المنذر العلوي النتيجة لمنتخبنا في الدقيقة 55 من نفس الشوط ليتأهل المنتخب السعودي كأول المجموعة ورافقه المنتخب البحريني الحاصل على المركز الثاني إلى الدور نصف النهائي لتلعب السعودية مع قطر ثاني المجموعة الثانية والعراق أول المجموعة الأولى مع البحرين يوم الخميس المقبل.

مباراة مثيرة وأداء سيء لمنتخبنا

المباراة في مجملها مثيرة وخاصة في الشوط الأول إلا أن الأداء السيئ الذي قدمه منتخبنا في الشوط الأول أعطى الفرصة للمنتخب السعودي في إحراز هدفين في الدقيقتين 25 و42 من أخطاء دفاعية ومن تسديدات من خارج منطقة المناورات وحاول منتخبنا أن يعود في الشوط الثاني ونجح في تقليص الفارق في الدقيقة 55 إلا اننا لم نهنأ بذلك الهدف ليأتي بعد دقيقتين الهدف الثالث للسعودية بخطأ دفاعي قاتل لم يحسن فيها مراقبة الهجوم السعودي.

تشكيلة مثالية

بدأ المنتخب الوطني تشكيلته في هذه المباراة بوجود فايز الرشيدي في حراسة المرمى وفي خط الدفاع محمد المسلمي وعبدالسلام عامر وسعد سهيل وعلي البوسعيدي وفي خط الوسط احمد مبارك وحارب السعدي ومحسن جوهر والمنذر العلوي وفي الهجوم محسن الغساني وعبدالعزيز المقبالي ليدخل في الشوط الثاني سعيد الرزيقي وياسين الشيادي ومحمد الغافري بدلا عن محسن الغساني وأحمد مبارك والمنذر العلوي.

بداية هجومية

بدأ المنتخبان الشوط الأول ببداية هجومية واضحة من خلال البحث عن هدف السبق وكان الضغط السعودي واضحا الذي نوع هجماته من الأطراف والعمق من خلال الاعتماد على تحركات عطيف والشهراني ومعهم سلمان الفرج وكاد الفرج أن يخطف أثمن الفرص في أولى الدقائق عندما تلقى كرة ساقطة بالقرب من خط 18 أطلقها قوية إلا أن الرشيدي كان حاضرا الذي أبعدها بقبضة يده إلى ركنية ليرد منتخبنا باختراقات من العمق من خلال تقارب اللاعبين ما بين خط الوسط والهجوم في الاعتماد على احمد مبارك والمنذر العلوي ومحسن جوهر ليقود البوسعيدي هجمة من جهة اليسار في الدقيقة 19 حولها عرضية إلى محسن جوهر ليرسلها رأسية في الزاوية البعيدة إلا أن الحارس السعودي فائز القرني أنقذها بأعجوبة.

السعودية تتقدم

بعد الضغط الهجومي الذي فرضه المنتخب السعودي مع التقدم الهجومي لمنتخبنا إلى الأمام تغافل المدافعون عن مراقبة فراس البريكان من جهة اليسار الذي انطلق بكرة مرتدة اخترق بها المدافعين ويطلقها بكل قوته بيسارة خادعة لفايز الرشيدي لتعانق الشباك محرزا منها المنتخب السعودي هدف التقدم بعد غفلة دفاعية غير متوقعة ليعطي هذا الهدف الإثارة والسرعة في الأداء من خلاله بحث منتخبنا عن التعادل والسعودية لإضافة هدف جديد لذلك كان التبادل في الهجوم ما بين المنتخبين واضحا لكن غاب التركيز في بعض الأحيان وخاصة من قبل لاعبي منتخبنا الذين كانت هجماتهم غير مؤثرة بشكل جيد حيث قطعت المحاولات قبل منطقة المناورات مما صعب من مهمة المهاجمين في الوصول إلى المرمى السعودي.

هدف ثان للسعودية

ظلت المحاورات متواصلة للسيطرة على خط الوسط من أجل البحث عن فرص جديدة تمول للمهاجمين واعتمد السعوديون على التسديد من بعد في بعض الأحيان وحاول سلمان الفرج بواحدة من التسديدات من خارج خط 18 في الدقيقة 38 هددت مرمى الرشيدي ذهبت إلى خارج الملعب واتبعها سالم الدوسري وهتان سلطان بمحاولة اختراق إلا أن المحاولات انتهت بعيدا عن المرمى حيث تحمل مدافعونا المسلمي وعبدالسلام عامر والبوسعيدي وسعد سهيل الكثير من الضغط حيث حاولوا إيقاف الهجوم المتواصل إلا أن ذلك لم يستمر ليأتي الهدف السعودي الثاني في الدقيقة 42 بتسديدة هتان سلطان التي اصطدمت بقدم محمد المسلمي وخادعت الرشيدي لتكون الأفضلية بشكل كامل للأخضر. ليحاول المنتخب الوطني استغلال الدقائق الأخيرة من الوقت بدل الضائع عندما أرسل محسن جوهر كرة قوية من ضربة ثابتة أبعدها المدافعون لترتد مرة أخرى ويطلقها قوية زاحفة أبعدها الحارس السعودي إلى ركنية لينتهي معها الشوط الأول للسعودية بهدفين نظيفين.

هدفان في دقيقتين

بداية الشوط الثاني كانت مشابهة للأولى من خلال الضغط السعودية حيث أبعد الرشيدي 3 تسديدات من هتان وسالم الدوسري وفراس ليحاول منتخبنا في الرد السريع لينطلق البوسعيدي من جهة اليسار في الدقيقة 51 ليرسل كرة عرضية زاحفة مرت بسلام على المقبالي والغساني لتضيع معها أثمن الفرص لتقليص الفارق إلا أن الدقيقة 55 شهدت هجمة مرتدة لمنتخبنا عندما مرر احمد مبارك كرة زاحفة للمنذر العلوي سددها مباشرة في الزاوية البعيدة على الحارس السعودي فائز القرني لكن لم يهنأ منتخبنا بهذا الهدف سوى دقيقتين عندما استغل المنتخب السعودي هجمة مرتدة اخطأ المدافع عبدالسلام عامر في إبعاد الكرة لتجد قدم هتان سلطان الذي سددها مباشرة في الزاوية الضيقة على الرشيدي ليأتي معها الهدف الثاني.

تعديل الصفوف

وجد مدرب منتخبا الهولندي كومان بان الهجوم بحاجة إلى تعديل فأخرج محسن الغساني ليدخل سعيد الرزيقي على أمل أن يتغير الحال في المقدمة من جانبه أخرج مدرب السعودية هتان سلطان ليدخل عبدالفتاح عسيري ليكون الأداء فيه الضغط المتواصل من الجانبين ليرمي كومان مدرب منتخبنا من جديد بالورقة الثانية بدخول ياسين الشيادي بديلا عن احمد مبارك لزيادة فاعلية خط الوسط ومساندة الهجوم بشكل أفضل إلا أن السعوديين حاولوا الاستحواذ على الكرة بشكل أكبر من خلال تقارب اللاعبين ونقل الكرات البينية في وسط الملعب مع محاولات لمنتخبنا في إيجاد ثغرة في الدفاع السعودي على أمل إيجاد فرصة توصلهم للمرمى السعودية إلا أن التسرع والأخطاء الفردية ظهرت بشكل ملفت من لاعبينا مما أفقدوا العديد من المحاولات التي كانت من الممكن أن تستغل بشكل أفضل.

دقائق صعبة

الدقائق العشر الأخيرة كانت بالفعل صعبة لأن نتيجة البحرين والكويت تهم منتخبنا بشكل كبير في المنافسة على البطاقة الثانية وعلى الرغم من تقدم البحرين 2/‏‏1 إلا أن الحسابات تؤهلنا إلى الدور الثاني مما كان التوتر واضحا ما بين اللاعبين بالإضافة إلى الضغط الجماهيري كان له الدور الأكبر في تحفيز اللاعبين لتقديم الأداء الأفضل لذلك تحرك الهجوم بشكل افضل ليحاول المقبالي في الدقيقة 85 استغلال الكرة العرضية من البوسعيدي لكن كانت في أحضان الحارس السعودي ليرمي منتخبنا بالورقة الأخيرة في دخول محمد الغافري بديلا عن المنذر العلوي لينقذ الحارس السعودي فائز القرني هدف محقق بعدما سدد المقبالي كرة خاطفة في الدقيقة 90 كانت ستريح لاعبينا إلا أن الأحلام انتهت بالخسارة 1/‏‏3 وخرجنا من الدور الأول.