نتانياهو يقترح تخصيص مبالغ مالية لتعزيز الأمن بالمستوطنات

الموافقة على بناء حي استيطاني جديد بمدينة الخليل –

رام الله – (عمان ) – (د ب أ):-

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتانياهو أنه اقترح على الحكومة تخصيص 40 مليون شيكل (5ر11 مليون دولار) لتعزيز الإجراءات الأمنية في المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية المحتلة.
وقال في مستهل الاجتماع الأسبوعي لحكومته أمس إنه بينما ينجح جهاز الشاباك والجيش في إحباط هجمات ينفذها مسلحون فلسطينيون، فإن «المستوطنات تحتاج إلى تعزيز المقومات الأمنية». وأضاف: «سنكافح الإرهاب، ولن يقتلعونا من هنا. هذه هي أرضنا» ،حسب زعمه.
وجدد التأكيد على أن إسرائيل تعتبر حركة حماس هي المسؤولة عن أي «عمل هجومي ينطلق ضدنا من قطاع غزة»، وقال: «عملْنا ضد حركة الجهاد الإسلامي ومن حقنا بطبيعة الحال العمل ضد جميع التنظيمات الإرهابية، حسب وصفه، ولكن لم نعفِ حماس من تحمل المسؤولية عن أي عمل هجومي ينطلق ضدنا من قطاع غزة».
فيما، كشفت مصادر إعلامية عبرية النقاب عن أن وزير جيش الاحتلال نفتالي بينيت وافق على البدء في التخطيط لبناء حي استيطاني يهودي جديد في مجمع سوق الجملة بمدينة الخليل (جنوب الضفة الغربية المحتلة).
وقالت صحيفة «يسرائيل هيوم» العبرية على موقعها الإلكتروني امس: إن بينيت وجه تعليمات لمنسق عمليات الحكومة في المناطق الفلسطينية والإدارة المدنية بإخطار بلدية الخليل بالتخطيط لإقامة حي يهودي جديد في مجمع سوق الجملة.
وأشارت الصحيفة العبرية، إلى أن الإدارة المدينة سترسل خطابًا بهذا الشأن إلى بلدية الخليل.
وبحسب الصحيفة، فإن الهدف من بناء الحي أنه سيعمل خلف سلسلة متصلة إقليمية ما بين «كهف البطاركة» (المسجد الإبراهيمي) وحي أبراهام أفينو اليهودي. مبينةً أن ذلك سيضاعف عدد اليهود في الخليل وعدد المستوطنات في المدينة.
ونوهت إلى أنه سيتم هدم مباني السوق وبناء متاجر جديدة في مكانها، مع الحفاظ على الحقوق الفلسطينية في الطابق الأرضي.
وأضافت: «اتخاذ القرار تم في نهاية سلسلة من المناقشات التي أجراها بينيت مع الإدارة المدنية وجهاز الأمن العام (الشاباك) وغيرها من الأجهزة الأمنية الإسرائيلية». وحول قرار بينيت، أوضحت عضو الكنيست من المعسكر الديمقراطي مارا زاندبيرغ: «قرار بينيت يمثل انتصارًا لجماعة كاهانا على دولة (إسرائيل)، فكل من ينشئ أحياءً يهودية في قلب عاصمة الفصل العنصري لإسرائيل بدلاً من تفكيكها سيلحق الضرر عمداً بمستقبل الدولة».
وصرّح مجلس مستوطنات الخليل: «موافقة بينيت على إقامة حي يهودي جديد هو انتصار للعدالة التاريخية فهذا القرار سيعيد الحياة اليهودية للممتلكات اليهودية في الخليل».
ويعمل المستوطنون في الخليل منذ سنوات طويلة من أجل السيطرة على سوق الجملة في البلدة القديمة.
وقبل 10 أشهر، تم التمهيد للجانب القضائي عندما صادق أفيحاي مندلبليت المستشار القضائي لحكومة الاحتلال على سحب سيطرة بلدية الخليل عن السوق والإعداد لإقامة حي استيطاني كبير فيه، والأمر الذي تبقى لتنفيذ هذا القرار هو مصادقة الحكومة الإسرائيلية، الذي تم أمس.
في سياق متصل، هددت قوات الاحتلال الإسرائيلي، وعشرات المستوطنين أمس، أصحاب المحال التجارية قرب الحرم الإبراهيمي وسط الخليل بالضفة الغربية بإغلاقها وإخلاء المنطقة .
وقالت مصادر أمنية: إن جنود الاحتلال هددوا بإغلاق المحال ومغادرة المنطقة وإلا سيتم إغلاقها بقوة السلاح، وتعود هذه المحال لمواطنين من عائلتي الشريف ومسودة.